الجمعة، 23 ذو القعدة 1432 هـ

عَهد المُشير



حينما رأيت هذه الصورة وجدتني أبتسم واتذكر مقولة "مشكلة الناصريين أنهم كانو ناصريين أكتر من عبدالناصر" , والذي قال لي هذه المقوله .. أراد أن يوضح لي ان المشكله في الاساس هي في التعصب لفصيل معين .. دون النظر لعيوب هذا الفصيل او الحديث عنها لإصلاحها .. مع ان المَثَل بيقول .. يا بخت من بكّاني وبكى عليّ .. ولا ضحكّني وضحّك الناس فيّ

ولكن دعنا من التعصب عزيزي القارئ .. فالتعصب يسهل علاجه لو كان الإعلام مُحايد وعقلاني , وللأسف جهاز الاعلام أراد أن يكون متعصبا لمن يحكم البلاد .. تطبيقا للمَثل الشعبي اللي يتجوز امي اقوله ياعمي ! , ولكن مالايعلمه القائمون على المنظومة الاعلاميه .. ان ماهم فيه ليس تعصباً .. بل تعريصاً , واعذرني عزيزي القارئ على أباحتي .. فوالله الذي لا اله الا هو .. لم أجد لفظا مناسبا مؤدبا يصلح لوصف حالة الجهاز الإعلامي في هذه الفتره

ولكن دعنا - عزيزي القارئ - من التعريص .. و دعنا كذلك من التعصب ؛ فما يجب علينا ان نفعله الآن ان نتذكر ماقد حدث في "عهد المُشير" .. تطبيقا للقول المأثور
إذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ مُولِعاً .. فَشيمَةُ أهلِ البَيتِ كُلِهِمُ الرَقصُ
ولأنني راقص بارع وواخد كورسات في الباليه - وباعرف اعمل سَحبة مايكل والله العظيم - قررت اقول كل الحاجات المؤثرة في حياتي .. في عهد المشير

في عهد المشير .. عملت أول صينية مكرونه باشاميل باستخدام الغاز الطبيعي .. اللي كانوا بدأوا يركبوه من قبل الثورة بحوالي شهر وتوقفوا عن العمل أثناء الثورة والانفلات الامني

في عهد المشير .. شوفت واحد بيبيع إليكتريك شوك عالقهوة .. واللي اعرفه ان الإليكتريك شوك يعتبر سلاح بيمنع بيعه في الاسواق

في عهد المشير .. لقيت سماعين البواب بيعرض عليّ اننا نجيب مسدسين تلاته ونحتفظ بيهم لأيام الأزمات .. والغريب ان سماعين عرَض الحوار على ابويا .. وابويا وافق واستغربني لمّا قلتله لأ

في عهد المشير .. كنت لأول مره باروح استفتاء وانا شايف السعاده في عيون الناس اللي رايحه .. بالرغم من اني اتكفّرت في آخر اليوم

!! في عهد المشير .. اتكفّرت .. دي ماحصلتش ايام مبارك ياجدع

في عهد المشير .. قطعت مع اتنين من أعز اصدقاء الطفوله , واحد منهم صدّق بيان المجلس العسكري اللي قالوا فيه ان سته ابريل بتاخد تمويل من برّه عشان تخرّب البلد - مع اني اعرف ناس من سته أبريل مش لاقيين ياكلوا وبيبرشطوا عليّ عشان اعزمهم عالقهوة ! - وأساسا أساسا مش فاهم ايه لزوم البيان المُعلن .. والحُكم والسُلطه في إيد المجلس العسكري وقادر انه يحولهم للتحقيق من غير بيانات , والصديق التاني اللي قطعت معاه .. كان مصدّق المنظومه الاعلاميه اللي بتعرّص - معذرةً عزيزي القارئ - للسلطه الحاكمه اثناء حوار ماسبيرو

! في عهد المشير .. الزمالك لا أخد دوري ولا كاس , حبّه نكد عالزملكاويه

في عهد المشير .. كنا بعد ما اتخلع مبارك بنتكلم في السياسه بأمان ومن غير خوف .. لكن دلوقتي بنتكلم في ارتفاع سعر السجاير واحنا خايفين

في عهد المشير .. الموبيل النوكيا الـ إن 8 بتاعي .. اتدَشدِشِت شاشته التاتش - الجُملة دي صعبه قوي على بعضها ! - واتصلّح من غير ما ادفع ولا مليم لما مسكت اللي خبطني وكان السبب في دشدشة الموبيل .. وكدت أن أقلع له مَلط لكي يعلم انني بلطجي على قديمُه .. مش بلطجي من بتوع الثورة اللي ظهروا وطلعلهم صوت مؤخراً

في عهد المشير .. اتقبض على ناس اعرفهم لمجرد انهم بيقولوا لأ للظلم .. بينما اللي بيبلطجوا فعلا وبيسرقوا وخاربين المناطق الشعبيه والعشوائيه .. ولا جه ناحيتهم عسكري شطرنج حتى , مع العلم إن مكانة الجيش في المناطق الشعبيه والعشوائيه دي مكانه كبيره .. والناس هناك بيحترموه وهايساعدوه للقضاء على البلطجه بجد

في عهد المشير .. استمريت في الدايت اللي بدأت اعمله قبل عهد المشير

! في عهد المشير .. مش لاقي شغل .. زي ماكنت في عهد ما قبل المشير برضك

في عهد المشير .. سمعت هتاف الجيش والشعب إيد واحده .. ثم تحول الهتاف الى الجيش والمسلم إيد واحده .. في شارع رمسيس اثناء موقعة ماسبيرو

في عهد المشير .. نمت على الرصيف في ميدان التحرير وانا متطمن عشان اللي بيحمي الميدان خليط من الناس وعساكر الجيش

في عهد المشير .. مش عارف انام في بيتنا وانا متطمن .. عشان اللي بيحمي البلد خليط من الناس وعساكر الجيش برضه

في عهد المشير .. لقيت برامج الترفيه بتتحول لبرامج سياسيه وبتستضيف ممثلين ومغنيين بيدلوا بدلوهم فيما لا يعرفوا فيه اي بطيخ .. وكل اللي يعرفوه لفظ فوتوشوب

! في عهد المشير .. ظهر واحد اسمه احمد سبايدر

في عهد المشير .. حبيت واحد اسمه
باسم يوسف

في عهد المشير .. لقيت الاخوان المسلمين عملوا حزب سياسي .. ولقيت توجهاتهم وتصرفاتهم بتقول انهم الحزب الوطني .. فرع التعاملات الإسلاميه

في عهد المشير .. ارتفع سعر البرينجلز عشان سعر صرف الدولار زاد عندنا في مصر .. مع انه بيقل في كل دول العالم

في عهد المشير .. اشتريت عدد سته بوكسر مقاس اكس لارج .. مش كوتونيل والمصحف

!! في عهد المشير .. اتعمل إعلان كوتونيل

في عهد المشير .. سمعت وعرفت ان في ناس بتتكلم في السياسه بتتاخد من بيوتها ومن عالقهاوي بطريقه اسوء من قبل عهد المشير .. لدرجة اني افتكرت فيلم "الكرنك" وبقيت منتظر ظهور
فرج

في عهد المشير .. لقيت ان لو مجموعه عملت مظاهرة عشان تعبّر عن رأيها وكأنها بتقول آه من الوجع .. بيتقال لهم اخرسوا ماتقولوش آه .. عايزين نعرف ننام

في عهد المشير .. عرفت يعني ايه صناعة الديكتاتور .. وعرفت اننا عايشين بالمثل القائل "اللي مالوش كبير .. يشتريله كبير" , وكأننا كشعب .. مش عارفين اننا فعلا كبار

في عهد المشير .. سمعت اعلى نكته في حياتي , اتنين مساطيل واحد منهم بيسأل التاني ايه الفرق بين عهد الله و عهد المشير ؟؟
التاني : عهد الله .. ده يمين بنحلِف بيه
.. الأولاني : وعهد المشير
!! التاني : ده يمين .. في شمال .. في انتظار

ملحوظه

! في عهد المشير .. كتبت التدوينه دي




سوووو

السبت، 10 ذو القعدة 1432 هـ

.. أشعر بالسعادة حينما

يشعر النَفَر منّا في بعض الأحيان بالخنقة والضيق .. وعندما أشعر بهذا الشعور - باعتباري نَفَر - أفعل شيء من اثنين .. آخد بعضي واروح السينما اشوف فيلمين تلاته ورا بعض .. أو أتذكر حكاية الدكتور عطيه
ولكنني حينما شعرت بالخنقة هذه المرّه .. لم يكن معايا اي فلوس عشان اروح السينما - منها لله عجلة الانتاج المفسيّه - ولم أرغب في تذكر حكاية الدكتور عطيه ؛ كل ما فعلته أنني كتبت في خانة الستيتس أو الحالة على حسابي في الفيس بوك (أشعر بالسعادة حينما ..) , في محاولة مني لكتابة بعض الأشياء التي تجعلني أشعر بالسعاده

ولكن ما أسعدني حقيقة .. أنني وجدت العديد من الأصدقاء قد شاركوني ايضا فيما يُسعدهم , ولأنني صاحب واجب طول عمري .. وأفضالي مغرّقاك - عزيزي القارئ - قررت أن أغرّقك كمان شويه .. وانقل لك بعض ما يُسعدني ويُسعد أصدقائي

.. أشعر بالسعادة حينما

Soo :
الاقي عشرين جنيه في بنطلون قديم في الدولاب

Soo :
أشوف طفل صغير بيضحك بصوت عالي

Soo :
لما نبقى في رمضان .. وابقى في الشارع وقت آدان المغرب .. والاقي ناس ماعرفهمش ولا يعرفوني بيجروا عليّ عشان يدوني كوباية قمر دين وكام تمره

Soo :
أحس ان في ناس بيحبوني لله فـِ لله

Mohamed Gebril :
الاقيك في اسكندريه في لقاء المدونين اللي جاي

Amr Fathi :
حينما أشوفك رايق
;)

Jasmyn Aassy :
أعرف اني مش هاسيب اسكندريه .. ولو هاسيبها يبقى للقاهرة مش لخمستاشر مايو

Soo :
الاقي ناس بتشاركني الحاجات اللي بتسعدها وبتقولها .. بدل ماهم مقضينها لايك في الصمت

Bassant Osama :
حد من صحابي القدام يكلمني ويسأل عليّ

Bassant Osama :
لمّة العيله في فطار رمضان واحنا كل مره بنزيد عن السنه اللي قبلها

Soo :
اروح اصلي في الجامع واشوف طفل صغير لابس جلابيه وطاقيه وجاي مع ابوه .. ويفضل لاخمنا لغاية مانخلص الصلاة ونبقى مخنوقين منه .. وأول مايشوفنا ويلمح في عينينا نظرة الخنقه .. يروح جاري على ابوه وقاعد جنبه وهو مكسوف

Amr Fathi :
حينما تعشمني بالأكل في يوم عند فرحات بتاع الحمام وتنفَضّ .. واروح مع ناس صحابي واغيظك

Jasmyn Aassy :
أروح اصلي التراويح في جامع حاتم .. والاقي الجامع فيه اكتر من عشرة الاف .. وكل الناس سايعه بعض والجو روحاني لأبعد الحدود

Soo :
اشوف قطه نايمه على جنبها وعيالها بيرضعوا منها وهم متطمنين للي حواليهم

Walid El Doghry :
طب تصدق بالله .. والله العظيم شوفت بعيني قطه بترضع من كلب من اربع شهور .. بس ما كانش معايا كاميرا عدله عشان اصور المشهد الرهيب ده

Jasmyn Aassy :
نخرج نتفسح انا وصحابي ونزقطط ونتصور صور معفنه ونبقى شايفينها احلى صور في الحياه

Menno Gadallah :
لما باتمشى في شوارع اسكندريه بالليل .. وياسلام لو في الشتا

Menno Gadallah :
احضر حفلة لعمر خيرت في مكتبة اسكندريه

Reham Abdallah :
لما اخد بوسه من طفل صغير .. او ينام في حضني

Menno Gadallah :
لما اطفي النور وأولّع اباجورة المكتب واحط رجلي عالمكتب واسمع فيروز

Soo :
لما اقوم اعمل نيسكافيه وارجع الاقي كزا كومنت كلهم حلوين

Jasmyn Aassy :
لما اعمل كنافه وانا ما باعرفش اعملها وبتطلع زي الزفت .. وابقى باكلها وانا فرحانه ان في مخلوق كامل متكامل طلع من تحت ايدي حتى لو وحش

Menno Gadallah :
لما باشرب مج النيسكافيه بتاع الصبح

Mostafa Sabry :
لما اكون سبب في ضحكة حد باحبه

Mostafa Sabry :
لما اصلي الفجر في وقته

Soo :
افتكر ايام الرحلات بتاعة زمان وتهيصنا وغُنانا في الاتوبيس .. والتجهيزات اللي قبل الرحله

Menno Gadallah :
لما باكل سمك وجمبري من عند اللول
:P

Soo :
لما باسمع الراديو على إذاعة القرآن الكريم في محل مقفول

Menno Gadallah :
لما اقعد افكر في حل لمشكله وفجأه الاقيلها حل سهل قوي

Sameh Ezzat khater :
أأكل

Jasmyn Aassy :
لما ابطل اكتب عشان احساس غبي اني فقدت مهارة الكتابه .. واكتب بعد كده
الاقيني باكتب حلو .. بشهادة جمهوري

Mostafa Sabry :
لما اعمل طبق فول بالسدء زي اللي عامله دلوقتي واحس بجو مصر في الغربه المنيله
ماتيجي تاكل ؟
:D

Soo :
لما اروح المطار استنى حد من صحابي ولا قرايبي .. والاقي الناس بتستقبل بعض وهي بتضحك وفرحانه برجوع الغايب

Jasmyn Aassy :
لما اقرى الكلام اللي فات ده كله واحس بفرحه رغم قهرتي اني سايبه اسكندريه

Dalia Raafat :
لما ربنا يقدرني واسعد اي انسان .. بالذات اختي ولاء

Soo :
ابقى في فرح حد من صحابي .. و الدي جي يشغل اغنية سوو يا سوو .. والاقي صحابي بيزقوني ويعملو دايره حواليّه عشان ارقص وسطيهم

Soo :
لما الاقي شباب شكلهم يفرح في الفالنتاين شايلين ورد

Soo :
لما الاقي اسره مصريه مكونه من اب و أم ومعاهم ولدين وراكبين فيزبا .. والعيال فرحانه عشان قاعدين عالناحيه اللي فيها الشباك

Jasmyn Aassy :
لما اقرى آخر كومنت لـ سوو واقع في الارض ضحك واحس بغبطه

Soo :
لما الاقي حد صاحبي لاسع بيتصل بي وبيقول لي : جاي طلعة اسكندريه صَدّ رَدّ !؟

Nour Agour :
لما اخواتي الخمسه يتجمعوا عندنا بزوجاتهم وأطفالهم

Niveen Salem :
لما الاقي سوو كاتب عالوول بتاع "كوشي" القط بتاعي : عامل ايه ياقط !!؟

Mohammed Mamdouh :
لما احلق زلبطه لأول مره في حياتي .. وابقى منشكح جدا على عكس ما توقعت

Mana Gumus :
مانسيتش حاجه كده في النص ...؟؟

Soo :
لما افتكر ان صاحبة الكومنت اللي فوقي مباشرة .. هي الوحيده اللي جابتلي هدية عيد ميلادي .. فانوس خشب صغنون عسول قوي .. واحتفلت معايا بعيد ميلادي قبل ما ييجي اصلا

Mohammed Mamdouh :
لما ابقى هاموت من الحر والخنقه .. وادخل اصلي الضهر في جامع فيه تكييف
باحس بسكينه وارتياح نفسي لا يوصف

Batboot Batoot :
لما الاقي تواليت نضيف

Soo :
لما اسمع صوت المسحراتي وهو بينادي على اسمي للسحور في رمضان

Mohammed Mamdouh :
لما امي الله يرحمها تيجيلي في المنام

Soo :
الله يرحمها ويرحم والدتي ويرحم موتانا جميعا يارب

Mohammed Mamdouh :
الله يرحمها

Mostafa Sabry :
الله يرحمها

Soo :
لما الاقي حد مايعرفنيش معرفة شخصيه ولا يعرف امي الله يرحمها .. وبيدعيلها بالرحمه

Menno Gadallah :
الله يرحمها ويرحم والدي ويرحمنا في الايام المفترجه دي

Soo :
لما الاقي واحد بيثق فيّ ويقوللي انه عايز يقوللي سر

Menno Gadallah :
لما نسرين صاحبتي تاخدني في حضنا واحس بأمان ودفى مالهمش حل

Soo :
لما نسرين صاحبتك تاخدي في حضنها انا كمان
:D

Mohammed Mamdouh :
لما بنت اخويا اللي عندها خمس سنين تقولي انا باحبك قوي ياعمو وعايزه اتجوزك

Menno Gadallah :
لما ماما بتتفشخر بيا وسط اخواتها وصاحباتها

Mohammed Mamdouh :
لما الكهربا تكون قاطعه في الايام الحر اللي مايعلم بيها الا ربنا وترجع تاني واسمع صوت المروحه وهي بتلف .. باحس ان روحي رجعتلي تاني

Soo :
لما كنا في ميدان التحرير قبل خلع مبارك ولقيت واحد و واحده شكلهم بيحبوا بعض .. ولقيته نايم بدماغه على رجلها زي مايكون طفل وهو متطمن في وسط الميدان .. مع ان جنبهم اسره كان شكلها سلفي

Soo :
لما كنت باقف مع جيراني في اللجنه الشعبيه قدام بيتنا واهاليهم بتعمللهم سندوتشات ويبعتولهم ترمس شاي .. وانا ارخم عليهم واقولهم انا عايز نيسكافيه بلاك

Soo :
لما لقيت واحد ولا اعرفه ولا يعرفني في الميدان بعد ما مبارك اتخلع .. بياخدني بالحضن واحنا فرحانين

Mohammed Mamdouh :
لما ابويا يضحك بصوت عالي وهو اصلا مابيضحكش كتير

Menno Gadallah :
لما باروح البلد عند اهل ماما واحس اني في وسط اهلي وشباب ماشاء الله زي الورد في مناسبه حلوه

Mohammed Mamdouh :
لما ابقى انا وسوو والاستاذه منو بنقول اللي بيسعدنا ويبسطنا لبعض .. واحنا مانعرفش بعض

Soo :
لما اجيب برطمان نوتيلا وافتحه وادبّ اول معلقه منه في بؤي

Menno Gadallah :
لما اقف قصاد المرايه واحس اني حلوه

Hesham Diaa :
لما باحس اني قدرت اضحك حد كان متضايق واطلعه من المود

Ahmed Elshafie :
استشعر رضا الله ويكون معايا فلوس كتير عشان ابسط اللي حواليا

Soo :
لما الاقي واحد جديد دخل معانا في لعبة أشعر بالسعادة حينما
:D

Menno Gadallah :
لما باغنّي

Mohammed Mamdouh :
لما بافتكر ان ربنا رزقني بصاحب ما سابنيش وقت الشده وكان لي اكتر من الاخ ونام عالرصيف عشاني وانا باعمل عمليه واخد اجازة اسبوع من شغله عشان يفضل جنبي

Menno Gadallah :
لما احس ان الناس بتحسن من سلوكها في الشارع وبيقفوا طوابير ومابيرموش حاجه عالارض

Adel Ngem :
أعود طفلا

Bassant Osama :
لما اصحى من النوم وأول حاجه اعملها ادور على الستيتس ده عشان اقرى باقي الناس قالوا ايه يفرّحهم

Rasha Orabi :
يا نهار ابيض عالجمال
لما الاقي ستيتس بيتكلم عن السعاده واقرى تعليقات كلها في منتهى البهجه
والاقيني شايفة ابتسامتي من غير ما ابص في المرايه واحس ان الدنيا حلوه بشكل وتستاهل اننا نعافر فيها

Eman Ibrahim :
لما الاقي حد ماعرفوش بييجي يساعدني ولما باديله فلوس مايرضاش ياخدها ابدا

Eman Ibrahim :
لما اقدر اساعد حد غلبان ويدعيلي من قلبه

Eman Ibrahim :
لما اكون نازله الصبح متضايقه والاقي طفل بيضحكلي في العربيه اللي قدامي

Mohammed Mamdouh :
لما اروح فرح والاقي ناس فرحانه من قلبها ومابينمّوش على خلق الله

Soo :
لما بالاقي حد بيقول انه بيحب يدخل على الاكاونت بتاعي عالفيس عشان يقرا حاجه تضحكه

Eman Ibrahim :
لما اقعد مع صحابي ونفتكر الذكريات القديمه ونضحك عليها

Soo :
لما ابقى مسافر مع صحابي وافتكسلهم نوع أكل غريب وياكلوه ويعجبهم .. والاقيهم بيقولولي تاني يوم : هاا .. افتكستلنا ايه النهارده !!؟؟

Soo :
لما باروح مصلحه حكوميه واقدر اضحّك موظف من بتوع فوت علينا بكره ياسيد .. ويخلّصلي الحوار بتاعي عشان ضحكته

Mostafa Sabry :
لما باحجز تذكرة الطياره وتبقى في ايدي .. والاكتر لما باشوف مصر من الطياره
بابقى في قمة قمة قمة قمة السعاده اني خلاص في بلدي

Mohammed Mamdouh :
لما باشوف راجل و ست كبار في السن وماسكين ايد بعض وبيحبوا بعض قوي

Mohammed Mansour :
لما تعملي طبق المكرونه اللي انت أكلتهولي مره فـ الحياه ده .. مش ناوي تكررها ولا ايه ؟؟

Mohamed Metwali :
لما باشوفك .. لما امي ترضى عني .. لما اغمض عيني وافتحها عن يقين والاقي واحد كان تعبان وبقى كويس .. لما احلم اكتب عن حاجه وارسمها في الحلم واصحى الاقي البلد كلها متكلمه عنها
لما احاول اكتب .. واعرف اكتب

Soo :
لما ابقى باعمل فطار في رمضان والاقي ابويا قبل الفطار بنص ساعه مثلا بيقولي : اعمل حسابك فلان هايفطر معانا

Khaled Kamel :
لما تيجي في بالي فكرة اني هاوصل للي عايز اوصله
وهاثبت للي بيراهنوا على فشلي انهم أفشل ناس في الحياه
واني لو ماوصلتش للي انا عايزه .. يبقى هاموت وانا باحاول

Iam AMuslim :
لما تكون في حاجه واقفه قدامي في الشغل وماحدش عارف يعملها .. وفي الاخر اعرف اعملها

Iam AMuslim :
لما اسمع القرآن واكمل معاه .. خاصة لو سورة انا عارفة اني مش حافظاها

Iam AMuslim :
لما اعمل ملوخيه وتطلع مسكره .. اصل الملوخيه دي عليها حركااااااات

Soo :
لما الاقي عشرطاشر حاجه بتسعدنا بجد .. واحنا مش واخدين بالنا
:)
-------


ملحوظه
لقيت ان السعاده عباره عن حاجه بتتنقل بالإيحاء
لو حد سعده الموضوع ده وعايز يسعدني .. يقول اللي بيسعده في كومنت
وبعدها يبعت الموضوع ده لكل اللي يعرفهم .. مش يمكن تقدر تسعدهم !!؟؟



سوووو

الجمعة، 12 رمضان 1432 هـ

سُلطانية الزبادي .. البَلدي

مازلت أتذكر طعم أول سُلطانية زبادي بلدي تذوقتها في حياتي .. كنت حينها في الثامنة أو التاسعة من عُمري .. وكنا في بلدتنا في جنوب الصعيد في أحد الأجازات الصيفية .. والتي تصادف انها توافق أواخر أيام رمضان , ولأنني قد نشأت في السعودية .. فكان من الطبيعي ألا أعلم شيئا عمّا يُطلق عليه الزبادي البَلدي , بل أتذكر أنني حينما رأيت السُلطانية الفُخارية .. اعتقدت انها نوع من أنواع الحلويات مثل المهلبية أو الكاستر .. ولم يجد صانع هذا النوع أي أواني بلاستيكيه ليضعه فيها - كما اعتدت أن آكل الحلويات في أواني بلاستيكية - فوضعه في هذا الإناء الفُخاري , وحينما تذوقتها بعد السحور وجدت طعمها ليس حلوا مُسكّرا كما اعتقدت .. بل كانت حمضية الطعم .. ولكنها مع ذلك حُلوة المذاق .. إيشي خيال يا ناس !؟

أُعذرني عزيزي القارئ على تلك المقدمة .. فهي مُقدمة تذكرتها حينما كنت في أحد السوبرماركتس - جَمع سوبر ماركت - التي تقوم بعمل عروض رمضانية للبيع بسعر مُخفض .. قُبيل رمضان , وتذكرت هذه القصه بالتحديد وأنا أقف أمام ثلاجة الأجبان .. حيث كان هناك عَرض على الزبادي .. اشتري أربعه وعشرين علبة زبادي .. بسعر اتناشر علبة فقط , ولأننا نمر بأوقات عصيبه - على رأي عُمر سليمان - قررت أن أُوفّر هذا الفرق في السعر .. وأن أشتري تلك الكمية المهوله من الزبادي .. مع اننا انا وابويا بس اللي في البيت اساسا .. ولكن يجب عليّ أن أغتنم الفرصه .. والله الموفق والمستعان

بعد أول سحور رمضاني مع والدي .. افتتحنا كرتونة الزبادي وكل واحد منا أخذ علبة ليأكلها .. كانت لذيذة المذاق .. بالطبع لم تكن بنفس لذة أول سُلطانية زبادي بلدي تذوقتها في حياتي .. ولكنها كانت شغال يعني , بعد ثاني يوم .. كانت قد زادت الحامضية في الزبادي .. ووجدت أن والدي قد أكلها على مضض , في ثالث يوم رمضاني وبعد السحور .. اكتفى والدي بأكل معلقة واحدة فقط منها .. ثم نَظَر إليّ وكأنه يقول في سِرّه : خِلفة الندامه

استغربت جدا في رابع يوم حين وجدت سماعين البواب قد احضر بعد صلاة التراويح علبتين زبادي بلدي من أحد محلات الألبان المجاورة .. فكيف ولماذا يُحضر هذا الزبادي ونحن عندنا فائض في الزبادي .. ده احنا ممكن نتجه للتصدير !؟, ولكن عندما سألت والدي عن السبب في شراء زبادي واحنا زي الفل .. نظر لي نفس نظرة (خِلفة الندامه) وتركني وانصرف , حينها فقط أدركت أن طعم الزبادي قد تغيّر ولم يعد يُعجب ابويا .. وقررت أن أُعمل عقلي الذي حباني الله به .. في كيفية التخلّص من هذه الكمية المتبقيه من الزبادي

شاهدت جميع حلقات الطبخ والأكل المرفوعة على اليوتيوب والتي تتعلق بالزبادي .. فراخ بالزبادي .. مكرونة بصلصة الزبادي .. ستيك لحمه بالزبادي .. ايس كريم بالزبادي .. كنت أشاهد اي فيديو مكتوب فيه كلمة زبادي من الآخر يعني !, والغريب أن الشيف لم يكن يضع أكثر من علبة زبادي في الأكل .. مع انه قبلها مباشرة كان يتلذذ في فوائد الزبادي وقيمته الغذائيه المفيده .. يا أخي بحبح إيدك حبّه .. حط علبتين ولا تلاته .. ده انا عندي شفعطاشر علبة فاضلين .. ده بالمعدل ده هاتجه اني اعمل ماسك زبادي بالخيار على وشي .. ومش بعيد احط عالنيسكافيه زبادي !!؟

بعد ثلاثة أيام من أكل الزبادي وعليه أي حاجه .. وبالتحديد بعد أن حلمت أن علبة زبادي بتجري ورايا عايزه تلتهمني !, بعد هذه الثلاث أيام العجاف .. قررت أن أتخلص من الكمية المتبقية من الزبادي .. والتي سبحان الله كانت اتناشر علبة .. وهي نفس الكمية اللي وفرتها لما اشتريت العَرض المنيّل بنيله ده !, وأخذت أفكر .. واستخدم عقلي - الذي حباني الله به - في كيفية التخلص من هذه الكمية .. إلى أن علمت بمجاعة الصومال .. ووجدت أنها ضالتي المنشوده
سوووو الخيّر : بس هاتتبرع بزبادي حمضان !!؟
سوووو المُفكر : يا أخي انت غريب .. مانت بتتبرع بهدومك المقطعه والبايظه في البؤجة .. اشمعنا جات عالزبادي ؟؟
سوووو الخيّر : اساسا الزبادي ده مفيد للهضم .. وبتوع الصومال مش لاقين حاجه ياكلوها عشان يهضموا
سوووو المُفكر : ياسلام ياخويا .. هو مش الزبادي ده بيتاكل ؟
سوووو الخيّر : اه بيتاكل
سوووو المُفكر : خلاص .. يبقى اتبرع بيه .. وهتاخده في الجنه ان شاء الله
سوووو الخيّر : اخد في الجنة اتناشر علبة زبادي حمضان !!!؟
سوووو المُفكر : يابويا وانت ايش فهمك .. طب لعلمك بقى .. زبادي الجنه الحمضان ده .. هتلاقيه أحسن من زبادي المالكي الطازة .. ربك رب قلوب يا أخي

قطع حواري مع نفسي رنين جرس الباب .. فقمت لكي أفتحه فوجدت ابنة سماعين البواب وقد كنت طلبت منها أن تشتري بجنيه سوبيا لكي أفطر به مع والدي .. وأعطتني كيس السوبيا و ورقة عرَض رمضاني - من نفس السوبر ماركت المنيّل بتاع الزبادي - ووجدت في العرَض انهم بيبيعوا عشرة زجاجات هوت صوص هاينز .. بسعر ستة زجاجات فقط
!! انه فعلا عرض مغري .. يجب أن أغتنمه
----
نُشر في مجلة مصري الالكترونيه




سوووو

الاثنين، 16 ربيع الآخر 1432 هـ

ساعات الجروح

ساعات بافتكرها والاقيني بـ اعيّط
وافتكرني معاها بـ ازعق و ازيّط
.. واقول الله يرحمك يامّه
من بعد موتك .. فـ جروحي بـ اخيّط

سوووو

الثلاثاء، 10 ربيع الآخر 1432 هـ

ساعات الاشتياق

ساعات باشتاق لنظرة عينيها .. وفيها ابتسام
واشتاق لضحكتها اللي بتشُق الفضا وسط الزحام
.. والاقيني افتكرت دموعها اللي كنت السبب فيهم
واقول كان لازم اسيبها تفرح مع غيري .. وابُص لقدّام

سوووو

الأربعاء، 27 ربيع الأول 1432 هـ

!! الكابل بيضرب .. والعربيه بتولّع

من فتره حصل حوار عندنا في المنطقه مع شباب اللجنه الشعبيه .. كانوا سهرانين وكل واحد منهم معاه السلاح بتاعه .. اللي معاه مضرب بيسبول - لاحظ عزيزي القارئ اني مالمعادي !- واللي معاه شومه عليها رسومات باللون الفوسفوري - معادي بقى !! - واللي معاه سيف أو سنجه - غالبا مش من المنطقه ! - وفجأة سمعوا صوت طاخ طاخ طاخ
اتحركوا ناحية مصدر الصوت بحذر معتقدين انه ضرب نار .. فجأه سمعوا صوت واحده - أم واحد صاحبنا - واقفه في البلكونه وبتصوّت بتقول .. الكابل بيضرب والعربيه بتولّع .. الكابل بيضرب والعربيه بتولّع
قاموا تتبعوا مصدر صوت الطرقعه والـ طاخ طاخ .. لقواعربيه مفتوح الكابوت بتاعها و واحد واقف قدامها .. والعربيه فعلا جنب بوكس بتاع كهربا .. جريوا عليه معتقدين انه حرامي أو ان العربيه بتولّع فعلا .. ولما قربوا منه سمعوا برضه صوت طاخ طاخ طاخ .. والصوت طالع من العربيه .. وبالتحديد من شكمان العربيه
لما الراجل شاف الناس شايله سلاحها وجايه عليه اتخض - اكيد اتخض من اللي معاه سنجه مش مضرب بيسبول ! - وقال يا جماعه مافيش حاجه دي عربيتي والموتور بتاعها مفوّت .. عشان كده في صوت طرقعه
طبعا الناس كلها قعدت تضحك على صاحبنا وعلى طيبة امه اللي افتكرت ان الكابل بيضرب .. كابل ايه اللي هايضرب في وسط ضرب النار اللي كنا بنسمعه كل يوم .. لأ وإيه .. كابل بيضرب وعربيه بتولّع كمان !!؟

.. الغريب اني لقيت في كابلات كتير بتضرب دلوقتي .. ولأننا شعب غلبان بنصوّت مع أي كابل
: يعني من ضمن الكابلات اللي بتضرب حاليا على سبيل المثال وليس الحصره

كابل شفيق : وهو يختلف شكلا وموضوعا عن بلوفر شفيق .. لأن بلوفر شفيق .. شفيق الوحيد اللي بيلبسه .. لكن كابل شفيق .. مصر كلها لابساه ! , والكابل ده بيضرب في وش الناس اللي بتقول ان لو حكومة شفيق استقالت .. يبقى ساعتها البلد هتقع في فوضى عارمه , وكأن البلد قبل وجود شفيق كانت فل في الجنينه مثلا !؟
أو كأن مثلا الحكومة التكنوقراط - حكومة كفائات ليس لها أي انتماءات حزبيه - اللي ممكن تمسك تسيير البلاد في اثناء هذه الفتره .. مجموعة ناس جايين من ورا الجاموسه ومش فاهمين ايه اللي هايعملوه !!؟
مع ان الموضوع ببساطه شديده أشبه بإن مدير مدرسه مش شايف شغله صح وبيسرق الكانتين .. اترفد من إدارة المدرسه وتم تعيين مفتش مكانه .. اه ممكن المدرسه يبقى فيها فوضى كام يوم لغاية ما الكل يفهم دوره ووظيفته .. لكن بعدها الحياه هاتستقر وهاتبقى لوز اللوز
وحتى لو حصلت فوضى .. ماهو الحوار ساعتها هايبقى أشبه بأي حد سافر برّه مصر وهاياخد فتره على ما يستقر ويلاقي سكن مناسب ويفهم نظام المواصلات ويعرف يتأقلم مع عُملة البلد اللي هو سافر لها .. وبعد كده هايبقى عايش مستقر طوال فترة عقده , فيها ايه لما نستحمل شوية الفوضى لغاية ما الحياه تستقر .. وساعتها مش هايبقى لنهاية العقد .. لأ .. ده هايبقى لنهاية العُمر ان شاء الله .. ها .. فيها ايه !!؟
وللناس اللي بتقول ما تستنوا على حكومة شفيق وتدوهم فرصه .. مش هاقول ان الجواب بيبان من عنوانه .. بدليل ان وزارة الخارجيه ولا عملت اي بتاع للمصريين اللي راحوا تونس هربانين من جحيم ليبيا , ولا هاقول إن كل الدول لما حصلت بداية الثورة عندنا في مصر .. طلبوا من رعاياهم التوجه لسفاراتهم عشان يتم التنسيق وتسفيرهم لبلادهم .. بينما المصريين اللي في ليبيا لما راحوا للسفير عمل نفسه خواجه ومش فاهم هو سفير في انهي دوله , مش هاقول حاجه من كل ده .. بس هاقول لاحظوا ان كل يوم تأخير في تغيير حكومة شفيق .. بيؤدي لتدمير مستندات ممكن تخلّي عناصر الفساد تهرب بفلوس البلد .. بينما لو اتحاكموا في السريع السريع .. يبقى في امل اننا نرجع حقوقنا المنهوبه .. ونعيش عيشه ماكناش نحلم بيها في ظل حكومة شفيق وبواقي النظام السابق
ولا انتو عايزين نفضل طول عمرنا (ماسكين في ديل الحكومه زي ماتكون أمنا) .. على رأي خالد صالح في فيلم عمارة يعقوبيان !!!؟

كابل الأمن والأمان : والكابل ده بيضرب في وش ناس كتير بتقول ان البلد مافيهاش امان دلوقتي .. وحالات البلطجه كتير ويالهوي يالهوي , طب معلش يا اخواننا .. هو مش في ايام وجود الداخليه بقيادة العادلي كان في جرائم يقشعر لها البدن , زي مثلا سفاح المعادي اللي كان مخلينا متكتفين في بيوتنا - رجاله و ستات - وكل واحد مننا كان خايف على أظئوظته لا يتعلّم عليها !؟؟
مش كان في حوار بني مزار اللي لبّسوه لواحد أغلب من الغُلب .. في حين إن تقرير الطبيب الشرعي بيؤكد ان الحوار معمول بحرفيه عاليه .. وكأن طبيب جراح هو اللي عمل كده !!؟
مش كان في حالات اغتصاب زي اللي حصلت لما تمنتاشر واحد طلعوا بيت - بيت مش بعيد عن مركز الشرطه على فكره - وخطفوا واحده من وسط جوزها وجيرانها واغتصبوها !!!؟؟
وللناس اللي ساكنه في اماكن مافيهاش تواجد امني بقوة زي اكتوبر والعبور .. مش من فتره بنت ليلى غفران اتقتلت وراحوا ملبّسينها لواحد اساسا اساسا مش فاهم ايه الحوار .. بينما في اشاعات كتير بتقول ان اللي قتلها هو ابن احمد نظيف رئيس مجلس الوزرا في وقتها !!!؟؟
وغيره وغيره وغيره .. انا نفسي اتثبتت مرّه ولما رحت النقطه اعمل محضر .. لقيت العسكري نايم على باب النقطه .. ومافيش غير امين شرطه واحد بس في النقطه كلها .. وكان بيتفرج على فيلم سكس على كومبيوتر أخدوه من سايبر .. وطبعا أخدوه لأن صاحب السايبر مارضيش يشوفهم بأي حاجه في رغيف
وبعدين هل الناس بتاعة كابل الامن والمتانه دي .. معتقده ان الداخليه هتدافع عننا لو حصل حاجه ؟؟
خالص .. بدليل انسحابهم لما جاتلهم أوامر بالانسحاب - خمسين خط تحت كلمة أوامر - والشباب وقفوا ساعتها وعملوا حوار اللجان الشعبيه , وماحدش يقول لي ماهو في ناس من الشرطه ماتوا .. لأن ردي ساعتها هايكون طب ماهي دي من مخاطر مهنتهم .. واحد وظيفته تُحتّم عليه انه يتعامل مع تاجر مخدرات .. هايلعب معاه استميشن مثلا !!!؟
وعلى فكره .. في اخبار بتقول ان قوات الشرطه اللي على حدود طابا انسحبت دلوقتي .. في حد كلّمهم ولا جه ناحيتهم بقى !!!؟؟؟

كابل ميدان التحرير : وهو أطرف كابل في الكابلات المتكبلته كلها .. وأكثرهم خِفّة في الدم ! , والكابل ده بيضرب في وش الناس اللي اساسا ما راحتش ناحية التحرير خالص .. ولو راحوا يبقى راحوا بعد ما مبارك مشي وزيّطوا شويه وهييييه الثورة نجحت الثورة نجحت !! , مع انهم في الاول كانوا بيقولوا لبتوع التحرير روّحوا بيوتكم هاتخربوا البلد وامريكا هاتدخل واسرائيل هاتنفخنا .. والاسعار ارتفعت والمواصلات أُجرتها زادت .. وكأن مثلا سعر كيلو الطماطم - قبل خمسه وعشرين يناير - ما ارتفعش و وصل لخمستاشر جنيه ؟؟
أو كأن الناس نسيت لما اسعار الوقود ارتفعت والمواصلات زادت .. مع ان لما اسعار الوقود انخفضت على مستوى العالم كله .. فضلت عندنا احنا على ماهي عليه !!!!؟
وبعدين في نقطه مهمة عايز اعرفها .. هل الناس اللي بتعترض على وجود معتصمين في ميدان التحرير .. متخيله ان اللي في التحرير بيطالبوا بمطالب خاصه ليهم !؟؟
يعني هل كل واحد من اللي في التحرير مثلا مثلا .. عايز وظيفه وشقه وعربيه .. وعروسه !!؟
!!! لأ .. دي مطالب عامه لكل المصريين .. ومش مطالب .. دي حقوقنا أساسا
.. حاجه أخيره عايز اقولها لكل الناس الخايفين
.. سواءا خايفين من اللي بيحصل دلوقتي .. أو خايفين من المستقبل اللي في علم الغيب

.. ساعات الاقيني بالعن احساس الخوف
واقول هيّ الناس خلاص مابقيتش تشوف
.. ماهو من حق المُغتصبه تقول الـ آه
ولا ساعتها .. هايبقى ماسكها كسوف !!؟

سوووو