الثلاثاء، 26 رجب 1429 هـ

!!! بيان هام

وصلنا من الأراضي الخيخيه و الأراضي الفاتيميه بيان هام .. يؤكد على قوة ترابط الاسرة التدوينيه في الشبكه العنكبوتيه وفي الحياة الواقعيه
وكان فحوى هذا البيان انه سوف يتم بعون الله في يوم الجمعه الموافق واحد اغطسطس تجمع للمدونين اللي عندهم دم .. لكي يتبرعو به لوجه الله تعالى
هذا وقد صرح مصدر مسئول بأنه عقب التبرع سوف يتوجه المدونين لنادي الزراعيين .. وذلك تحت اشراف حماتي الفاضله والمدونه العزيزة بنوته مصريه .. وذلك للأهداف التاليه
اولا .. تعويض الفاقد في الدم الذي تم التبرع به .. وشرب اي مشروبات كحوليه خاليه من الكحول والايثانول والمازوت .. ومش هنتوصى بالمزه .. شيبسي وجرجير طازه .. ماحنا في الزراعيين بقى
ثانيا .. الاحتفال بعدد من الاحداث الهامة التي حدثت في هذا الشهر السعيد والتي يعلمها القاصي قبل الداني .. مثل عيد ميلاد الداكتوره لماضه والتي اتمنى من الله عز وجل أن تكون في قاهرة المعز وتشاركنا هذا الحدث السعيد .. وهنيالك يافاعل الخير والثواب
ثالثا .. تجاذب أطراف الحوار فيما يتعلق ببعض القضايا الهامة والمصيرية .. بل والحيوية أيضا .. مثل فوز النادي الأهلي - المتكرر - على مركز شباب الزمالك .. سواءا في دوري ابطال افريقيا او في السوبر المصري .. او حتى في الدورة الرمضانية المقبلة ان شاء الله .. وكل علقه والزمالك بخير
رابعا .. نقعد قعده حلوه .. وساعة الحظ ماتتعوضش يا جرع
-
-
ملحوظه
عيد ميلادي في نفس اليوم ده .. ولو حد جاي عشان يحتفل بعيد ميلادي او عشان يقولي كل سنه وانت طيب مخصوص وبس .. اقولو لا ياحلو .. اخلص نيتك انك تتبرع بالدم لوجه الله تعالى .. حتى لو ماكنتش هتقدر تتبرع يبقى شجع اللي هيتبرعو .. ولو حد بيفكر او ممكن يجي في دماغه انه يجبلي اي هديه - حتى ولو كانت رمزيه وقيمتها الماديه بسيطه ولا تتعدى العشر تلاف جنيه استرليني فقط - اقولو الف شكر .. وانا هديتي عايزها هديتين
اول هدية .. اني اشوف كل المدونين اللي اعرفهم واللي ماعرفهمش حتى .. ونتجمع على عمل حاجه كويسه وربنا يكرمنا جميعا يارب
تاني هديه .. وهي غالية شويه .. هي دعوتكم لامي بالرحمة والمغفره وانه يجمعنا بيها في جنة الفردوس الاعلى وفي صحبة سيدنا ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام
ودي عندي أغلى من كل كنوز الدنيا
سوووو

السبت، 23 رجب 1429 هـ

(23)مذكرات طفل .. طخين

!! المحطة التلاته وعششين .. قلبي متوغوش
--------------------------

بمجرد ما اتحركنا في طريقنا واحنا رايحين للتوربيني .. رحت مطلع الموبيل اللي كان اداهوني خالد صالح - راجع المحطة الستاشر - ورحت متصل بيه .. الاول الموبيل بتاعه رن وماحدش رد علي .. قمت متصل مره تانيه .. ومره تالته .. لغاية مارد علي وهو مغير صوته شويه
خالد صالح : - وهو مغير صوته - الو .. مين معايا ؟؟
سوووو : طب تصدق كده عوق في القلق
خالد صالح : - ومازال مستعبطا ومغير صوته - انا ماعرفش حد اسمع عوق داخل في حد اسمه قلق
سوووو : ياعم خالد انا سوووو .. سوووو اللي بيحب مصر .. فاكرني ولا نسيتني؟؟
خالد صالح : - وهو صوته طبيعي - انا ماعرفش حد اسمه سوووو - وراح مغير صوته تاني - وبعدين انا مش خالد صالح
سوووو : اقفش .. عرفت منين اني باتكلم على خالد صالح .. مش ممكن اكون باتكلم على خالد بن الوليد اللي في اسكندريه
خالد صالح : - متنح ومش عارف يقول ايه - هممم
سوووو : انت هتهمهملي .. المهم .. انا متصل عشان اقولك ان اليافطه اللي انا شفتها كانت على مخزن تاني .. والناس اللي بتسرق الدقيق هتهرّبه بكره
خالد صالح : سوووو حليب هارتي .. انا كنت باهزر معاك .. وعموما لو هزاري ضايقك قول .. ولو عايز نذيع قول ذيع .. ولو مش عايز قول برضه .. بس احنا هنذيع عادي
سوووو : - وانا باعمل نفسي عبيط - لا يا راجل .. حيث كده بقى .. ذيع يا استاذ ابراهيم خلي الناس تنبسط وتضحك علي - وانا باتكلم بجد وبحزم - بقولك ايه ياعمنا .. انت هتشتغلني .. المهم .. انا بس حبيت اقولك اني مظبط مع واحد عشان يساعدنا في الحوار ده .. وهبقى اتصل بيك وهو معايا عشان نرستق الحوار كللو
خالد صالح : انا مش فاهم حاجه
سوووو : هتفهم بعدين .. سلام دلوقتي
بصيت على العيال اللي كانو معايا لقيتهم متنحين وبيبصولي وهم مستغربين قوي .. لكن انا ماكانش عندي وقت اشرحلهم ايه اللي في دماغي .. رحت باصص لميمون وقلتلو
سوووو : ميمون .. عايزك تروح المخزن اللي كنا فيه .. مش اللي محبوس فيه ابويا وامي .. لا المخزن اللي فيه دراكولا .. وتقول لدراكولا يجهز نفسه
ميمون : يجهز نفسه .. انتو مسافرين جمصه؟؟
بشله : - وهو ينظر لميمون - جمصه ايه بس .. سوووو ابن ناس .. يعني ممكن يطلع على بلطين
ميمون : طب والنبي اجي معاكو .. والنبي والنبي
سوووو : تيجي فين وبلطين ايه .. روح لدراكولا وقوللو اللي قلتلك عليه من سكات
ندى : انت ايه اللي في دماغك ؟؟؟
سوووو : هتفهمو بعدين .. يلا روحو انتو دلوقتي وانا وشمهورش هنروح للتوربيني
ندى : نعم .. لا ياعم .. هنروح معاك كلنا
سوووو : مش وقت كلام كتير .. وبعدين انا معايا شمهورش يعني ماتقلقوش
شمهورش : - وهو بيتفشخر وبينفخ في نفسه - ماتقلقوش يا جرعان .. مش هاسيبه لوحده
ندى : - وهي بتبصلي وعينيها خايفه - خد بالك من نفسك يا سوووو
سوووو : انا مش عشاني .. انا عشان مصر
شمهورش : مش وقت رومانساويات خالص - وبص على الباقي - يلا امشو وماتنسوش اللي قالكم عليه
وفعلا .. مشي ميمون وندى وبشله .. ومشيت انا وشمهورش .. رايحين للتوربيني
-----
امي : انا قلبي متوغوش على سوووو يا حاج
ابويا : متوغوش ازاي ولا مؤاخذه ؟؟؟
امي : يعني واكلني
!! ابويا : يالهوي .. هو الواد ده واكل كل حاجه ومش عاتق .. حتى قلبك قام واكله
امي : يا حاج مش واكله يعني عامله شندوشت .. انا قصدي اني قلقانه ومتوغوشه عليه
ابويا : ولازمتها ايه الوغوغه طيب ؟؟؟
!!! امي : اصل انبوبة البوتاجاز كانت هتخلص وهو مش بيعرف يركب انبوبه جديده
-----
واحنا رايحين للتوربيني انا وشمهورش عدينا على منطقة زرع وغيطان .. وبعد الزرع دخلنا على مكان كللو عشش مبنية بالصفيح ومتغطيه بورق الكراتين .. قدام العشش دي كنت باشوف حاجات اول مره باشوفها في حياتي .. ناس وشوشهم من كتر الهَمّ زي مايكونو ماتو خلاص .. شباب في سن الورد قاعدين بيشربو مخدرات وسجاير ملفوفه وبيبلبعو حبوب وكأنهم عايزين يعيشو في عالم من خيالهم .. عيال صغيرين متجمعين وكلهم شايلين في ايديهم اكياس بلاستيك وعمالين ينفخو فيها ويشموها تاني .. ولما سألت شمهورش هم بيعملو كده ليه
شمهورش : دي احسن طريقة لشم الكوللا .. العيال دي كلها زيينا انا وندى وبشله وميمون .. متسرحين في الشوارع وعلى كل لون .. فينا اللي بيبيع مناديل وفـُل وجرايد في الاشارات .. وفينا اللي بيشحت من الناس ويقولهم حاجه لله .. وكلنا عندنا استعداد اننا لو لقينا حاجه قدامنا وصاحبها مش واخد باله منها نقوم سارقينها .. موبيل او ميدالية .. سلسله دهب او فضه .. أي حاجه ترحمنا من اللي ممكن يحصل فينا لو حد زي التوربيني مسكنا
سوووو : يعني انتو مش بتسرقو عشان تبيعو اللي بتسرقوه وتعيشو بيه ولا تاكلو لقمه كويسه ولا تشترو هدمة نضيفه ؟
شمهورش : لقمة كويسه وهدمه نضيفه .. احنا في الشارع يا صاحبي .. ومادمت نزلت الشارع يبقى لازم تعرف تحمي نفسك
سوووو : طب ماتتجمعو كلكم وتمسكو التوربيني واللي زيه تِرنـّوهم علقة موت
شمهورش : اوعى تكون فاكر التوربيني ده لوحده .. التوربيني ده نظام كبير .. شوية ناس حراميه على مسجلين خطر .. ماعرفوش يشقو طريقهم وسط الحراميه الكبار .. قالو لروحهم نتشطر عالعيال الصغيرين دول .. ولو حد منهم ماعجبوش الكلام والنظام .. نقتلو ونتاوي جتته في أي حته .. واحنا ولاد شوارع .. مافيش حد هيسأل علينا
سوووو : وانتو ايه اللي خلاكم تسيبو بيوتكم اصلا ؟؟
شمهورش : - اترسمت على وشو ابتسامه بحُرقة دم - قال ايه اللي رماك عالمُر
سوووو : بس مافيش حاجه تخليكم تحبو تعيشو في الشارع وسط التوربيني واللي زيه .. وتسيبو بيوت اهاليكم
شمهورش : ومين قالك اننا كان عندنا بيوت .. البيت مش اربع حيطان وسرير وكنبه وراديو ولا تلفزيون .. البيت ناس .. اب وام واخوات بيحبو بعض
حسيت شمهورش بيقفل عالحوار وبيقولي
شمهورش : ادينا داخلين عالتوربيني والناس اللي معاه .. انت متأكد انك عايز تقابلو ؟؟
سوووو : - بصيت ناحية الزقاق اللي احنا داخلين عليه - متأكد اكتر من الاول
-----
امي : لأ بقى
ابويا : خبر أي يا وليه مالك ؟؟
امي : قلبي متوغوش عالواد قوي
ابويا : عشان انبوبة البوتاجاز برضه ؟؟
امي : لأ .. الحكايه المره دي شكلها كبير
ابويا : كبير ازاي ؟؟؟
امي : تكونش الكهربا قطعت والاكل اللي في التلاجه باظ .. وهو ياعين امه مش لاقي ياكل !!؟
-----
كان قدامنا عشه صفيح .. قدامها اربع شباب .. اتنين منهم قاعدين عالارض وقدامهم كوم ورق شجر اخضر ناشف .. زي الملوخيه الناشفه .. وهم عمالين يعبّوه في ورق جرايد ملفوف زي القراطيس .. والاتنين التانين واحد منهم واقف جنب باب العشه .. والتاني واقف على آخر العشه من ناحية الشارع .. زي مايكون بيأمن المنطقه لو حد جه .. شمهورش بصلي وشاورلي بايده افضل مكاني .. ودخل هو على اللي واقف جنب باب العشه وقالو
شمهورش : عايزين نقابل التوربيني
لقيت اللي كانو قاعدين عالارض سابو اللي بيعملوه وبيبصو ناحيتي .. واللي كان بيأمن العشه جاي ناحيتي .. لما شمهورش لقى اللي على باب العشه ساكت وباصص علي .. راح قايلو بصوت اعلى شويه من اول مره
شمهورش : عايزين نقابل التوربيني .. في مصلحه
كلهم سمعو كلمة " مصلحة " وراحو باصين على شمهورش .. واللي كان بيأمن الطريق وكان جاي ناحيتي راح باصص على اللي واقف جنب الباب .. لقاه بيشاورلو بنظره معناها يروح يقف مكانه زي ما كان .. وبص على اللي قاعدين على الارض وقالهم بعينيه يكملو شغلهم .. وسابنا وراح داخل جوا العشه .. قربت على شمهورش ووقفت جنبه ناحية باب العشه .. بصيت حوالينا عايز افهم ايه اللي بيحصل وايه الزرع الناشف اللي بيحطوه في ورق جرايد ده .. لسه هسأل شمهورش لقيت اللي دخل جوا راح طالع وفاتح باب العشه وبيشاورلنا ندخل .. جايين ندخل احنا الاتنين لقيته بيحط ايدي بيمنعني ادخل .. بصيت لشمهورش لقيته بيقوللو
شمهورش : المصلحه معاه .. مش معايا انا
قام اللي واقف عالباب قاللو
الحارس : يبقى هو اللي يدخل .. لوحده
بصيت لشمهورش .. لقيته بيبصلي بعينيه بيشجعني وبيقولي
شمهورش : ماتخافش .. انا هستناك هنا لو حصل حاجه
وفعلا .. رحت داخل عالتوربيني .. لوحدي
-----
مصطفى شعبان : الحكايه بتاعة تمرد دكتور رفعت اسماعيل على اللي اخترع شخصيته .. وانه عايز يبقى مجرم مشهور .. مش داخله نافوخي
توفيق عبد الحميد : - وهو بيلعب سوليتير عالكومبيوتر - ولا انا كمان داخل نافوخي ان اللعبه تكون قفلت على كده
مصطفى شعبان : لو كان رفعت اسماعيل عايز يعمل عمليه ارهابيه فعلا .. ايه اللي يخليه يخطف اهل سوووو ويلبس الموضوع فيه ؟؟
منى زكي : قصدك ايه ؟
مصطفى شعبان : اكيد سوووو عمل حاجه لرفعت اسماعيل
منى زكي : طب ماهو ممكن تكون الحاجه دي هي نفس الحاجه اللي سوووو عملها في سونيا وخلاها عايزه تنتقم منه .. ويمكن يكون رفعت اسماعيل بيحب سونيا وعايز يعمل بونط جدعنه قدامها
توفيق عبد الحميد : - وهو لسه بيلعب سوليتير - ويمكن السوليتير بتاعة الويندوز فيستا الجديده .. مش عايزين حد يكسبها
مصطفى شعبان : لا انا مش معاكي في تصورك ده .. دكتور رفعت اسماعيل شخصيه ليها مركزها .. وماينفعش انه يفكر بالطريقه دي .. وكمان اصلا اصلا هو بيحب ومرتبط .. ومع ذلك تلاقي شوية بنات قال ايه معجبين بيه وبيدوبو في بدلته الكحلي وصلعته البهيه
منى زكي : طب انت ايه تفسيرك ؟
توفيق عبد الحميد : مافيش غير تفسير واحد .. انهم قاصدين كده في الويندوز فيستا عشان الناس تسيبها من اللعب وتركز في شغلها
مصطفى شعبان : اكيد سوووو عمل حاجه كانت هي السبب في ان الدكتور رفعت اسماعيل عايز ينتقم منه .. ده غير اللي سوووو عمله في سونيا وبرضه عايزه تنتقم منه
توفيق عبد الحميد : - وهو بيشد في شعره - ياخواننا استعجلو الناس بتوع الصيانه
مصطفى شعبان : ليه ؟؟
منى زكي : هم مش صلحو الكولدير والتكييف خلاص؟؟؟
توفيق عبد الحميد : ايوه .. بس عايزهم ينزلو ويندوز اكس بي عشان اعرف العب سوليتير
-----
ندى : تفتكرو سوووو عايز يقابل التوربيني ليه؟؟
بشله : انا بيستهيألي انه عايز ينضم لتنظيم التوربيني ويعمل ثورة على الجهاز الامني
ميمون : ياسلام ياخويا .. طب وبعتنا نقول لدراكولا يجهز نفسه ليه بقى ان شاء الله؟؟
بشله : يعني عشان الجهاز ده المفروض انه حاجه كبيره ولازم يبقى مأمن ضهره
ندى : تعرفو ان سوووو صعبان علي قوي .. لسه عوده اخضر ما قوييش
بمجرد مادخلو عالمخزن .. حبو يصحو دراكولا .. راح ميمون ناطط على الصندوق اللي جواه دراكولا وقعد يخبط ويطبل بلدي .. بشله قعد يرقص .. ندى بتغني وبتزغرت .. قام دراكولا وهو مفزوع ومش فاهم
دراكولا : هو في حد هيتجوز والنهارده الحنه بتاعته؟؟
ميمون : لأ جواز ايه وحنة ايه .. احنا بنصحيك بس بالراحه
دراكولا : يالهوي .. هي دي الراحه اللي تعرفوها .. اه .. مانتو عيال شوارع صحيح
ندى : لأ حاسب حاسب حاسب .. احنا لو فعلا بنعاملك زي معاملة عيال الشوارع .. كان زماننا غازينك بمطوه قرن غزال
بشله : او كنت خدتلي بؤ مية نار اتمضمضت بيه وبخيته على وشك
دراكولا : وانا هيحصل في كل ده وهقعد اشجع مثلا .. مانا سهل جدا اني اصوّت وألم عليكم الناس
ميمون : خلاص يا جدعان .. استهدو بالله كده
دراكولا : حاضر .. لكن وديني وما اعبد لو حد اتعرضلي بأي حاجه .. هكشف راسي وادعي عليه
ميمون : لا ياعم خلاص .. مافيش حد هيعمل حاجه .. المهم قوم انت بس وفوق وافهم الحوار
دراكولا : طب استنو علي لغاية ما افوق واصطبح
بشله : وتصطبح ازاي ان شاء الله ؟؟؟
ندى : تكونش عايز تشربلك كباية دم فتله سكر بره مثلا ؟؟
بشله : ولا تكونش عايز تعمل دماغ ونلفلك سجارة بفصين توم ؟؟
دراكولا : دم فتله وسجاره توم ملفوفه .. اتريقو اتريقو .. ايه ده .. هو الواد سوووو وشمهورش راحو فين ؟؟
ميمون : ماهو احنا جايين عشان نقولك ان سوووو بيقولك جهز نفسك
دراكولا : اجهز نفسي لايه بالظبط ؟
بشله : شكلكم رايحين تصيفو في جمصه ولا بلطين ياعم
دراكولا : جمصه وبلطين .. انا ما اروحش اقل من حمّام فرعون
بشله : ايه حمّام فرعون ده .. ده زي حمّام التلات كده؟؟
ميمون : تقريبا حمّامات فرعون ده هي نفسها المراحيض العامه اللي فـ رمسيس
-----
دخلت عشة التوربيني وانا جسمي بيتنفض .. اول مافكرت اني اقابله واتكلم معاه ماكنتش حاطط في دماغي الجو اللي احنا فيه .. عشش صفيح وناس بتضرب مخدرات ومسجلين خطر وحراميه .. الموضوع اكبر من اللي كنت فاكره .. بس دلوقتي ماينفعش اتراجع خلاص .. انا في عش الدبابير دلوقتي .. وده مش أي دبور .. ده التوربيني
التوربيني : ايه المصلحه اللي وراك !!؟
لما سمعت صوته بصيت عليه .. لقيته واقف ومديني ضهره .. بيبص عالحاره من خرم مسمار في صفيح العشه بتاعته .. بيشرب سيجاره ملفوفه ريحتها وحشه قوي .. صوته زي مايكون شايل جواه غِـّل سنين كتير .. الشر اللي جواه إتمكن منه .. لقيتني مش عارف ارد عليه ولا على الشر اللي حسيت بيه .. لف ناحيتي بالراحه .. بصلي من فوق لتحت .. وقاللي بصوت اهدا من الاول وهو بيتمشى في العشه وبيلف حواليّ
التوربيني : ايه المصلحه اللي ممكن تيجي من وراك انت !!؟
عشان الواحد يقدر يعوم في الميه لازم يحرك ايديه بالراحه .. لو حرك ايديه ورجله جامد ممكن يغرق .. وانا مش جاي هنا عشان اغرق .. وقررت اني لازم اكون أشـّر منه .. وأهدى منه
سوووو : مصلحه ممكن تاكل من وراها لقمة حلوه قوي
التوربيني : - بعد مالف حوالي ووقف قدامي - قول
سوووو : بس الاول لازم تِدّيني وتِدّي اللي معايا الامان
التوربيني : - اداني ضهره ومشي ناحية كرسي موجود في العشه - مش لما اسمع
سوووو : هتسمع .. بس لما تآمنلنا الاول
التوربيني : - قعد عالكرسي وحط رجل على رجل - اديتك
سوووو : كده نقدر نتكلم مع بعض
-----
يتبع

سوووو

السبت، 16 رجب 1429 هـ

سينماتك .. حوار كليب

الفن عمليه نسبيه غير خاضعه للحسابات والارقام .. بمعنى انه في تصميم أي عمل فني مش دايما بيبقى واحد زائد واحد بيساوي اتنين .. وممكن واحد زائد خمسه يساوي صفر .. وممكن برضه اتنين زائد تلاته يساوي عشره
يعني المهم .. عملية الزياده نفسها .. تكون قائمة باسلوب فني
----------------------------------------------------
لما نزلت اعلانات فيلم كباريه كنت متفائل جدا اني هشوف ملحمه بتتكلم عن كواليس عالم بعيد عن ناس كتير .. اللي هو عالم الليل والسهرات الحمرا .. وماخفي فيها من اتفاقيات في عالم السلاح والمخدرات والدعاره
ولما شفت البوسترات بتاعة الفيلم لقيتها مش معبره عن الرمزيه دي خالص .. ومش باين فيها غير صور لمجموعة من الممثلين - صعب ان مجرد واحد منهم يشيل فيلم بمفرده في بطوله مطلقه في الفتره الحاليه - محطوطه ومرصوصه جنب بعض .. ويادوب اسم كباريه مكتوب بخط غريب وغير معبر برضه عن معظم اسماء الملاهي الليليه الحاليه ولا حتى اسلوب وخط كتابتهلكن لاني اتقرصت من فيلم كامب اللي دخلته مخصوص عشان البوستر .. فقلت لروحي ماحكمش على الفيلم من مجرد بوستر ولا إعلانات .. ورحت انا وميدو .. نسمع فيلم كباريه


.. مع بداية الفيلم ونزول تتر العاملين فيه .. اتشديت بصراحه
مش لحاجه غير ان التتر نفسه كان اللي عامله شادي حسيب ابن الفنان الكبير حسيب اللي تميز بتنفيذه لتترات اعمال فنية كبيره واللي بيعتبره مهتمين السينما انه استحدث فن جديد واللي هو فن تصميم تتر الافلام
التتر في حد ذاته حلو قوي ومنفذ بتقنية النيجاتيف بس على كاست سيبيا او اصفر بدل مايكون النيجاتيف ابيض في اسود .. لكن لغاية آخر الفيلم .. مالقتش أي علاقه بين تتر الفيلم .. وبين الفيلم نفسه
-----
القصه والسيناريو والحوار لـ أحمد عبد الله .. وهو سيناريست عمل افلام كتير لكن اكتر فيلم عمله وانا باحبه هو فيلم الناظر .. اللي بجد شايف انه فيلم كوميدي كلاسيكي حلو قوي .. وفي نفس الوقت ناقش قضيه مهمة باسلوب سلس وبسيط وبعيد كل البعد عن المباشره والفجاجه في الحوار .. لكن في فيلم كباريه لقيتني قدام سيناريست تاني .. لقيتني قدام شخص بيتكلم بمباشره صريحه .. ومش قصدي على مشاهد دنيا سمير غانم واللي من الاعلان باين انها واحده اتغرر بيها .. لأ .. قصدي على حالة الحوار نفسها
الفيلم من نوعية افلام حالة اليوم الواحد .. ومن اشهر افلام حالة اليوم الواحد .. فيلم بين السما والارض واللي فيه مجموعة اشخاص مختلفه بتتحبس في اسانسير وبيكون الصراع هو حالة حبسهم في الاسانسير .. وفيلم الارهاب والكباب واللي كان الصراع فيه هو عملية احتجاز الرهائن في مجمع التحرير .. وفيلم اشارة مرور واللي كان الصراع فيه هو توقف اشارة مرور في احد الشوارع الحيويه وحالة الحوار بين الشخصيات نفسها
لكن فيلم كباريه بالرغم من انه بتدور أحداثه في يوم واحد .. لكن ما كانش فيه صراع اساسي .. اللهم الا لو اعتبرنا ان الصراع مش في الحدث اللي بيربط الكل ببعض واكتفينا بمجرد المكان اللي هو الكباريه .. وحتى لو كان الصراع هو مجرد مكان فده مش كفاية .. وكان لازم يحصل ربط اقوى من ده عشان الشخصيات تُستفز دراميا وتقدر تقول اكتر .. لدرجة اني حسيت الفيلم عباره عن كولاج أو مقتطفات من حياة بعض الاشخاص واللي اتكتب معظمها بنمطيه وأكلشيه قديم وعتى عليه الزمن
.. زي ان قوادة الكباريه امها عيانه وهي بتشتغل كده عشان تجبلها الدوا
.. وزي ان اللي بيلم الكيت او النقطه مش لاقي فلوس عشان يعلم بنته
.. وزي ان البلطجي اقرع ولازم يطلع احد المحاربين القدماء في حرب تلاته وسبعين او أي حرب
وزي ان المطرب الشعبي المشهور عايش على عرق واحده خليجيه ومراته طالبة الطلاق وكأنها قبل ماتتجوزه كانت متجوزاه على انه مهندس اتصالات مش مطرب افراح
!!!!
نمطية غريبه ومباشره في الحوار بتخليني اقول مش ممكن يكون اللي كتب الفيلمين .. فيلم الناظر وفيلم كباريه .. نفس الشخص
وفي ثغرات دراميه مش فاهم ازاي عدت على القائمين على الفيلم .. زي مثلا ان فرعون او بلطجي الكباريه .. فقد صوته في احد الحروب وهنتغاضى عن أنهي حرب .. وهنمسك في جزئية انه فقد صوته لما قعد ينادي على الاسعاف في الحرب لما احد اصدقاؤه انضرب بالنار .. مع ان حالة فقدان الصوت دي بتكون حالة مؤقته ولفتره لا تزيد عن تلاتة او اربعة شهور بالكتير قوي .. ولما سألت احد الدكاتره أكدلي على انه مش بيفقد صوته للابد ولو حتى نفسيا .. لان المرض النفسي لو اتمكن منه ساعتها في الجزئيه دي .. يبقى مش هيخليه يتكلم خالص
أغرب حاجه في الفيلم .. انه مسلط الضوء على الازدواجية اللي بقينا فيها وبينتقدها .. مع ان في جزء كبير من الفيلم بيتكلم عن مطربين الكباريهات اللي بياخدو شهرة ومجد زائفين .. مع ان هيئة الانتاج للفيلم نفسه هي اللي عملت ده من الاول لما طلعت عماد بعرور - واللي بيقابلو في الفيلم (بلعوم) - وسعد الصغير .. وادتهم ادوار في افلام مالهاش طعم ولا لون ولا ريحه حتى .. واتقال انهم بيعبرو عن نبض الشعب .. طب ماهي دي ادواجيه برضه ومن حق أي حد انه ينتقدها .. ولا هو حلال ليهم حرام على غيرهم
!!!!!!!
اكتر حاجه بقى خنقتني في السيناريو والحوار والقصه ككل .. اني حسيتني باتفرج على مسرحية قطاع خاص .. مسرحية طول الوقت .. رقص وهز مؤخرات وصدور ووراك متعريه وكوميديا بإسفاف .. وعلى آخر خمس دقايق في المسرحيه .. يروح البطل واقف على افانسيه او مقدمة المسرح ويقول كلام كبير في سكة .. بايدنا اننا نتغير .. وايدكم في ايدي .. ويلا يا مصر .. ومدد مدد .. كلام مش متمهدلو ولا مفروشلو صح .. ويادوب بس جملتين في فينال مسرحيه عشان يلهب حماس المشاهدين ويبهرهم ويخليهم خارجين وهم حاسين انهم شافو كل حاجه .. رقص وتمثيل وضحك وكلام ليه معنى اهو في آخر المسرحيه .. وتلاقيهم بيقولو والله مسرحيه حلوه وبتتكلم عن قضيه
وده نفس اللي حصل مع اللي شافو الفيلم .. بمجرد ماخرجو من السينما نسيو الزووم ان - اللي كان واخد اكتر من تلت الفيلم تقريبا - على مؤخرات الراقصات وعلى صدورهم وهم بيرقصو بدلع على اصوات محمود الليثي وخالد الصاوي وادوارد وأمينه .. ونسيو برضه ان حالة الحوار اللي اتكلم عنها فتحي عبد الوهاب او شعلان نجحت مع شخص قابل للنقاش واللي من اول شوت في الفيلم باين انه خارج من المسجد وصلاة الجمعة .. ده غير انه هو اصلا مواظب على الصلاة وعايز يتوب .. بس كان مستني اشاره وبمجرد ماحصلتله الاشاره بوقوع قزايز البيره من عالصينيه اللي هو شايلها .. قال لروحه خلاص ربنا رايدلي اتوب واسيب المكان ده
نفس التقليديه اللي اتعملت زمان في الافلام .. وبيكون فيها واحد نايم مع بنت ليل وبمجرد مايسمع آدان الفجر والله اكبر الله أكبر .. يروح قايم وهو معيط ويقول تبت اليك يارب
!!!!!!
بينما لو نفس حالة الحوار المباشر دي حصلت مع مدير الكباريه واللي سبحان الله مش بيشرب خمره لكن بينصص في الفلوس بتاعة البنات اللي شغالين في الكباريه لما بيتشقطو .. واللي بيعمل عمره كل سنه ومعتقد ان الحسنات يذهبن السيئات .. لو حصل معاه حوار مباشر استحاله انه يقتنع بالفكر نفسه
وبعدين انا عندي استفسار ولغاية دلوقتي مش لاقيله أي تفسير .. يعني هو طول الفيلم كانو بيلعبو على وتر ان أي انسان فيه الخير وفيه الشر .. لكن في آخر الفيلم اتحكم على كل الناس - ماعدا البارمان - بالاعدام في انفجار الكباريه .. لدرجة اني سمعت كلمه من اتنين خارجين من الفيلم وهم بيقسّمو وبيقولو فتحي عبد الوهاب في الجنه .. ومش عارف مين في النار .. وكأنهم أو كأن الفيلم دخل في علم الغيب
من وجهة نظري الشخصيه .. شايف ان السيناريو والحوار كان محتاج شغل اكتر من كده .. ولو كان ده حصل كان هيخلق حالة حلوه قوي مابين الممثلين وبعضهم ويديها عمق اكتر من اللي هي كانت عليه .. بس انا متأكد انه مش هو السبب في ده .. وانه حصلت منتجة كتير للي هو كاتبه على حساب الابهار والبروباجندا لشخصيات معينه زي الليثي وامينة .. والزووم ان على الأظائيظ على رأي خيخه
القصه والسيناريو والحوار .. سبعه من عشره
واعتقد انها كانت هتبقى عشره من عشره لو حصل ان اللي بيشتغلو في الكباريه .. عرفو ان في ارهابي عايز يفجر الكباريه
-----
التمثيل .. ظاهرة البطوله الجماعيه موجوده في السينما العالميه من زمان قوي .. والاساس فيها ان الممثلين نفسهم بيشوفو انها حالة مباراة جماعية وتنافس شريف من خلال تمثيلهم قصاد بعض .. لكن ده ماحصلش قوي في فيلم كباريه اللهم الا في بعض المشاهد اللي تتعد على صوابع الايد .. ولو هتكلم عن التمثيل يبقى لازم ادي لكل واحد حقه
فتحي عبد الوهاب .. خلاص يا فتحي .. الناس بصمتلك بالعشره انك بجد استاذ ورئيس قسم التمثيل البسيط السهل الممتنع .. واللي بنظرة عين بتقول حاجات كتير قوي .. ده مشهدك وانت بتدمع وانت بتشرب البيره احسن مشهد اتفرجت عليه في السينما المصريه من بعد محمود المليجي وهو بيشرب الميه من القله في فيلم الارض .. ربنا يحميك يارب .. وعايزين نشوفك متألق دايما .. عشره من عشره
ماجد كدواني .. الله يرحمه حسن عبده .. وهو مخرج مسرحي اتشرفت باني اشتغلت معاه ايام الجامعه .. وبرضه كان زمان ماجد كدواني اشتغل معاه ايام ما كان في كلية فنون جميله .. قاللي ان ماجد مش ممثل كويس وبس .. لأ .. ده مريض بطاعون التمثيل .. وفي الفيلم ده اثبت لكل اللي شافوه انه عنده كتير قوي .. وأكد على الحقيقه اللي بتقول ان الكوميديان لما بيمثل تراجيدي بيكتسح وبجداره .. وبالرغم من انه اتظلم بطريقه رهيبه في الفيلم .. لكن برضه تميز .. عشره من عشره
احمد بدير .. جميل ان النجوم الكبار ياخدو بايد الممثلين الجدد .. وانت فنان جميل قوي .. باعشقك لما تمثل بعينيك وبصوتك الهادي .. وبالرغم من ان دورك في الفيلم قصير نسبيا لكن كل اللي خرجو من الفيلم فضلو فاكرينك .. الكبير كبير .. عشرين من عشره
جومانا .. روعة الممثل انه يلعب على أوتار المشاهدين ويقدملهم خلطه من المشاعر واللحظات المختلفه .. وانتي في الفيلم ده قلتيها بصوت عالي لكل الناس .. جومانا جايه اهي .. ومش مجرد واحده شكلها حلو وممكن تعمل أدوار اغراء وبس .. وكفاية آخر مشهدين ليكي اللي بيؤكدو على انك فعلا فعلا ممثله .. بس عايزه فرصه .. عشره من عشره
سليمان عيد .. يالهووووووي عليك .. كوميديان هايل جدا جدا .. وبيتهيألي انه لولا وجودك في الفيلم .. ماكانش هيبقى ليه طعم .. عايزين بطوله مطلقه بقى .. بصمنا ليك بالعشره والعشرين والميه انك كوميديان وتقدر تشيل افلام مش فيلم واحد بس .. عشره من عشره
.. باقي الممثلين بقى .. خمسه من عشره .. وهقول ليه
دنيا سمير غانم .. تقليديه في الاداء ونمطيه في الكلام ومخارج الحروف على طريقة يا أوختشي .. اضافة على اني ماحسيتش بالتغير في الاداء لما قررتي انك ترجعي للكباريه بعد ماسبتيه وهربتي وكنتي هتتعرضي لمحاولة اغتصاب
صلاح عبد الله .. حسيتك في بعض اللحظات بتتعامل مع الفيلم بمنطق السبوبه وخليك كاركتر تشتغل اكتر .. لكن الغريب انك حتى لما بتعمل كاركتر في بعض الافلام بيطلع احسن من كده بكتير قوي قوي
خالد الصاوي .. اقنعتني في كل أدوارك اللي عملتها قبل الفيلم ده .. اقنعتني بدورك في فيلم كده رضا وفيلم الجزيره وفيلم عمارة يعقوبيان وفيلم جمال عبد الناصر .. لكن في كباريه .. ماحسيتكش
محمد لطفي .. حسيتك بتحارب عشان تمثل .. لكن اللي طلع في الاخر .. انك مثلت انك بتحارب .. في مشهد غير منفذ بكفاءة .. بالرغم من انه يقال انه مكلف حوالي تسعين الف جنيه
ادوارد .. دورك اللي مكتوب ليك ماخدمكش .. بس يتحسب في رصيدك الفني انك وقفت جنب خالد الصاوي وقدمك للجمهور .. وانت بتغني مش بتمثل
علاء مرسي .. مش عارف انت رايح على فين .. بس عارف كويس ان جواك ممثل حلو قوي
محمد شرف .. اتظلمت قوي في الفيلم ده .. وحاسس انهم ماقطعوش رجلك وبس .. لأ .. دول قطعو لسانك اللي كان بينقط كوميديا حلوه
محمد الصاوي .. ماقدمتش جديد
محمود الجندي .. لو أي ممثل غيرك كان عمل الدور .. ماكانش هيفرق كتير .. بس برضه باحبك
هالة فاخر .. تاريخك اكبر من مجرد دور عجوز شمطاء بتشيّش طول الفيلم .. ومش باين انها عراقيه ولا حتى مصريه
مي كساب .. مكسبك الوحيد في الفيلم ده .. انك طلعتي محجبه .. كنتي عسوله قوي
-----
الموسيقا التصويريه .. تامر كروان في الفيلم ده حاول يخلق حالة مزيكا قريبه من سياق الدراما وبتربطها ببعضها من خلال تيمه موسيقيه بتتكرر في بعض لحظات الفيلم .. لكن للاسف ما افتكرتهاش بعد ماخلص الفيلم .. لكن في المجمل .. الموسيقا التصويريه تاخد تمانيه من عشره
-----
التصوير .. جلال الذكي .. من ناحية الاضاءة والكادرات في الجمل الحواريه .. عملت شغل حلو لكن مافيهوش تجديد .. ولو على آخر مشهد لـ فتحي عبد الوهاب واللي تم استخدام التكنيك اللي بيكون ستوب كادر لكن فيه ايموشن او حركه على الاشخاص اللي مابينهم حوار .. ده تكنيك قديم واتعمل قبل كده كتير .. لكن اللي يشفع للتصوير في الفيلم ده .. شوت ومشهد .. الشوت او اللقطة اللي بيدمع فيها فتحي عبد الوهاب وهو بيشرب البيره .. كانت ناعمه قوي وهاديه جدا وقويه قوي .. والمشهد بتاع فتحي عبد الوهاب وهو بيتكلم مع احمد بدير .. لكن اللي يعيب على التصوير في الفيلم .. اني حسيتني باتفرج على فيديو كليب .. مؤخرات وصدور بطريقه اووفر .. خصوصا وان الفيلم فكرته قايمه على محاربة ده .. التصوير ياخد سبعة من عشره .. والجرافيك بتاع الانفجار في الاخر .. ياخد خمسه من عشره
-----
الديكور .. اسلام يوسف .. حسيت اني باتفرج على فيديو كليب صريح .. مع ان الفيلم اتقدمتله ميزانيه مفتوحه وتم صرفها كلها .. وفي شوية حاجات لو كانت اتنفذت صح كانت هتبقى اوقع بكتير .. زي مثلا واجهة الكباريه واللي ماحسيتش انها واجهة كباريه قديم وليه اسمه من زمان قوي .. ده مافيش عليها بوستر واحد لرقاصه .. معقول كباريه مايكونش عليه بوستر رقاصه ومحطوط عليه صورة واحده لـ بلعوم وبعد كده تتشال ويتحط صورة صغيره للمطرب الجديد .. حتى وان كانت مبرره من مدير الكباريه وانه هيبقى يحط صورة كبيره بكره للمطرب الجديد
وبعدين مش عارف حسيت ليه ان الديكور متنفذ بالفوم لما حصل الانفجار وجثث الناس مرميه .. وماحستش انه انفجار فعلا ليه
لكن في المجمل .. نجح مصمم الديكور وبجداره في المشاهد خارج الكباريه .. بيت جومانا وعلاء مرسي والمستشفى اللي راحها محمد شرف .. الديكور ياخد سبعة من عشره
-----
المونتاج .. شريف عابدين .. ايقاع الفيلم لعب في كزا منطقه مختلفه .. اكثرهم سرعة هي مشاهد الرقص في الكباريه .. وابطأهم مشاهد ماهو خارج الكباريه .. لكن الغريب .. ان مشاهد الكباريه كانت زي ماتكون متنفذه على روقان وواخده حقها تالت ومتلت .. لكن مشاهد بره الكباريه كانت زي ماتكون سلق بيض .. والمهم ان الكباريه يبقى فل .. مش عارف بقى هل ده مقصود ولا هي جات كده بناءا على أوامر عليا
المونتاج .. تمانيه من عشره
-----
الاخراج .. سامح عبد العزيز .. مخرج متميز جدا في اخراج الكليبات .. وقبلها البرامج زي برنامج جانا الهوا .. ومن اكتر الكليبات اللي أخرجها وعملت زيطه وزمبليطه .. كليب بوسي سمير .. حط النقط على الحروف .. ورصيده السينيمائي خمس افلام .. اولهم كان فيلم درس خصوصي .. وأحلام الفتى الطائش .. وحسن طياره .. وأسد وأربع قطط .. وأخيرا فيلم كباريه .. وبالتالي لسه ماعندوش خبرة السينما الملحميه واللي بتكون الحدوته فيها متشعبه والشخصيات كتير والدراما متباينه .. ومن وجهة نظري اعتقد انه لجأ لمخزونه وخبراته في مجال الكليبات واستغل ده في فيلم كباريه عشان يقدر يسيطر على الموضوع .. لكن لو كان اهتم بالعمل نفسه كفيلم سينيمائي - وانا هنا مش باتكلم عن السينما المصريه انا باتكلم عن السينما العالميه ككل - ساعتها الفيلم ده كان هيعتبر محطه فنيه تتخزن في ذاكرة السينما لأجيال وأجيال .. وده لتوافر اكثر من عامل من عوامل نجاح العمل الفني
وبكده نرجع لنقطة انه في العمل الفني مش شرط إن واحد زائد اتنين بيساوي تلاته
وساعات واحد زائد تسعه .. بيساوي صفر
الاخراج .. اديلو في فيلم كباريه .. سبعه من عشره
------------
باختصار شديد وتلخيص سريع .. فيلم كباريه انا شايفه حوار كليب
يعني حوار مباشر جدا + فيديو كليب طويل
-------------
انا عارف اني رغيت كتير قوي قوي قوي قوي قوي
لكن انا بس حبيت اوضح وجهة نظري .. واللي متأكد ان في ناس كتير هتختلف معايا فيها .. لكن ارجع واقول ان ده رأي شخصي في عمل فني .. لأني مش ناقد ولا محلل سينمائي
وماكنتش هتكلم عن الفيلم من اصلو .. لكن لما لقيت ان في ناس واثقين في رأيي .. قلت يا واد استرجل بقى وماتخيبش امل الناس فيك
وأوعدكم أوعدكم أوعدكم .. هبنيلكم مستشفى وجامع .. وكباريه
-------
.. شوية ملاحيظ عالطاير

حسيت بعد ما اتفرجت عالفيلم اني انبهرت قوي بحاجات كتير .. لكن لما قعدت مع نفسي وابتديت افتكر الفيلم .. لقيت ان المحصله كانت أقل من حالة الانبهار دي .. زي بالظبط اللي معاه فلوس كتير ونزل يشتري هدوم .. قام اشترى اغلى بنطلون واغلى سويت شيرت واغلى جزمه .. واغلى بوكسر كمان .. من ابو تلتميه وخمسين جنيه .. لكن الطقم كللو على بعضه مش عامل حاله فنيه شيك .. حد فاهم حاجه؟؟

وانا بادور على صور للفيلم عشان احطها .. لقيت الخبر ده .. والخبر ده

آخر ملحوظه .. اوعو حد يعمل لنفسه جروب عالفيس بوك .. لأن القائمين على الفيلم شايفين ان اللي بيعمل لنفسه جروب عالفيس بوك .. شرشر مرمر خالص .. وده على لسان صاحب الكباريه لما قال لواحده من البنات اللي اتشقطت خارج الكباريه
!!!! عاملالي جروب عالفيس بوك .. يا منتشره

سوووو

الخميس، 29 جمادى الآخرة 1429 هـ

(22)مذكرات طفل .. طخين

المحطه الاتنين وعششين .. حلو كيك
-----------------

توفيق عبد الحميد : احكيلنا بقى اللي شفتو بالظبط يا ممنون
ميمون : ياعم الحاج ميمون .. اسمي ميمووووون
سوووو : ياميمون مش وقته .. انطق نشّفت ريقنا .. اول ماطلعت عالماسورة وبصيت عالشباك لقيت ايه؟؟
ميمون : لقيت اوضة زي ماتكون مكتب فاضيه مافيهاش حد .. الاوضه اللي عالشمال بقى لقيت فيها عيل طخين قوي .. اطخن منك ياد ياسوووو .. قدك بتاع تلات اربع مرات ولا حاجه
سوووو : كانو حابسينو هو كمان؟؟
ميمون : مش عارف .. انا لقيته نايم وباب الاوضه بتاعته كان مقفول
منى زكي : طب ماشفتش حاجه شكلها مريب ؟؟؟؟
ميمون : لما دخلت من الشباك بتاع اوضة المكتب ونزلت على الدور اللي تحت وانا باتسحب .. لقيت في اوضة تحت .. وفي واحد واقف على باب الاوضه .. شوية وسمعت حد بيقرب زي مايكون طالع عالسلم .. استخبيت ورا برميل موجود على مصطبة السلم .. ولقيت واحد طالع شايل معاه صينيه فيها فراخ ولحمه ورز ومكرونه وحاجات كتير قوي .. وبيخبط على باب الاوضه اللي فيها العيل الطخين .. وبعدين راح داخل .. غاب بتاع خمس دقايق وبعدين راح طالع من الاوضه من غير الصينية بتاعة الاكل .. ونزل على تحت
سوووو : طب والراجل التاني اللي كان على باب الاوضة اللي تحت .. ماعملش حاجه .. مافتحش الاوضة مثلا ؟؟
ميمون : لا فتح الاوضه .. وكان معاه براد شاي كمان .. شويه كده وخرج من غير براد الشاي وقفل باب الاوضه بالمفتاح
سوووو : طب شفت حد من اللي في الاوضه ؟؟
ميمون : نزلت واتسحبت من غير ماحد ياخد بالو .. وجيت في ضهر الاوضه اللي تحت ولقيت فيه فتحه صغيره .. تقريبا فتحة مسمار بورما ولا حاجه .. بصيت لقيت راجل وست .. تقريبا ابوك وامك .. ولقيتهم بيتكلمو وهم بيشربو الشاي
!!! سوووو : - مندفعا ومحموقا - طب يلا بينا ياخواننا مستنيين ايه
توفيق عبد الحميد : اصطبر ياعم سوووو .. اصطبر .. خلينا نفهم ايه الحياه .. كمل يا مأمون
ميمون : ياعمنا ميمون .. اسمي ميمون وكتاب الله
مصطفى شعبان : ياسيدي حقك علي .. كمل بقى
ميمون : دي تاني مره يغلط في وانا ماحبش الغلط
منى زكي : - وهي ماسكاه من رقبة التيشيرت بتخنقه وبتهزه بعنف - هتكمل ولا تشوف الغلط والعوق على اصلو
ميمون : ايه الافترا ده ياجدعان .. حاضر هكمل اهو .. بس سيبي الفالِله - راحت منى سايبه التي شيرت - لما الاولاني ده نزل قعد يتكلم مع اللي قاعد على باب الاوضه .. اللي قاعد على باب الاوضه بيقولو وهو بيبص عالاوضه اللي فوق .. هو عامل ايه دلوقتي .. قام التاني قاللو بقى طخين زي العـِجل .. قام الاولاني قالو طب والحل .. التاني قالو ادينا هنخلص من الليله كلها بعد بكره .. ولما هيعرف باللي حصل لسوووو ويشوف جثته .. ساعتها الصدمه العصبيه اللي عندو دي هتروح .. ويبقى سهل اننا نخليه يخس ولا أي حاجه تانيه
سوووو : - وانا مرعوب - جثتي .. ليه .. انا عملت ايه ؟؟؟؟
!! ندى : شوف بقى انت عملت ايه
!!! شمهورش : قلب في دفاترك القديمه يا صاحبي
مصطفى شعبان : طب ماسمعتش حاجه تانيه يا ميمون ؟؟
ميمون : سمعتهم وهم بيقولو انهم هيخلصو على اهل سوووو اول ما المهمة تخلص ويرجعو عالمخزن
سوووو : - وانا منفعل وعلى آخري - هي الناس دي بتعمل فينا كده ليه .. انا عملت ايه عشان يبقو عايزين يقتلوني انا وأهلي ؟؟؟
منى زكي : اهدا بس يا سوووو .. اهدا
سوووو : انا لازم اقتل سونيا هي والراجل اللي كان معاها
مصطفى شعبان : طب اللي معاها ده كان شكلو ايه ؟؟
سوووو : ماخدتش بالي قوي .. اصلنا شوفناه من بعيد .. هو شكلو محترم شويه .. راجل كبير في السن .. عنده بتاع حاجه وستين سنه مثلا .. لابس بدله كحلي ونضاره نظر واقرع .. وبيشرب سجاير وبيدخن كأنه قاطرة فحم
توفيق عبد الحميد : - وهو بيفرجني على كام صورة - شبه ده ؟؟
سوووو : - بعد مالقيت ان الصور كلها لنفس الراجل - ايوه هو ده .. ايوه هو .. مين ده ؟؟
.. توفيق عبد الحميد : - بعد ان وقف من على مكتبه واخذ يتمشى بيننا - ده الدكتور رفعت اسماعيل
.. منى زكي : شخصية خياليه من تأليف الدكتور احمد خالد توفيق
.. مصطفى شعبان : بطل سلسلة ما وراء الطبيعه
.. توفيق عبد الحميد : وكان دايما بيعترض على المواقف اللي بيحطو فيها المؤلف
.. منى زكي : وقرر انه لازم يهرب من خيال المؤلف ويعمل حاجه جديده
.. مصطفى شعبان : معلوماتنا بتقول انه متغاظ من انه مش واخد شهرة ادهم صبري
منى زكي : وكمان لما عرف ان شخصية رجل المستحيل احتمال تتعمل فيلم .. اتضايق اكتر لانه حس انه مالوش لازمه .. ده مافيش حد قال ولا فكر يعمللو كرتون زي بكار ورشيده حتى
توفيق عبد الحميد : مع ان سلسلة ما وراء الطبيعه بتبيع اكتر من رجل المستحيل وملف المستقبل
سوووو : - وانا متنح - ماوراء طبيعة ورجل المستحيل وملف مستقبل .. هو انا وقعت في مكتبه ولا ايه !!؟؟
توفيق عبد الحميد : ماتقلقش ياسوووو .. احنا دلوقتي عرفنا كل حاجه
مصطفى شعبان : معلوماتنا بتقول ان في مؤتمر هيتعمل في معهد بحوث الهيدروليكا والطمي اللي موجود في القناطر
منى زكي : المؤتمر ده هيحضرو الدكتور احمد زويل ومجموعة دكاتره عالميين تانين
مصطفى شعبان : ومن ضمنهم الدكتور رفعت اسماعيل
توفيق عبد الحميد : احنا كنا متشككين في وجود الدكتور رفعت اسماعيل في المؤتمر ده .. خصوصا وان مجال تخصصه في علم الاورده الدمويه وبعيد كل البعد عن اللي هيتناقش في المؤتمر .. وكمان لو أي حاجه وحشه لا سمح الله حصلت في المؤتمر ده .. هيبقى شكل مصر وحش كيك
!!! سوووو : - مستغربا - وحش كيك ازاي .. ده انا بحب الكيك .. كل الناس بتحب الكيك
مصطفى شعبان : اللي نقصده ان الموضوع خطير .. لكن اتطمن ياسوووو .. احنا دلوقتي عرفنا كل اللي كانو بيفكرو فيه
منى زكي : وهنكثف التواجد الامني في المؤتمر وهنراقب كل تصرفات الدكتور رفعت
وفي اثناء ما كانو بيتكلمو وبيوضحولي الحاجات دي .. دخل علينا بتاع البليله وهو بيقول
بتاع البليله : مكالمة من سونيا
مصطفى شعبان : - وهو بيحط ايدو على كتفي بيطمني - خليك هادي وانت بتتكلم معاها .. اوعى تلمحلها اننا عرفنا أي حاجه
منى زكي : ولازم تبقى عامل نفسك متشحتف من العياط عشان تصدق انك هتعمل أي حاجه
توفيق عبد الحميد : ربنا معاك .. ربنا معانا كلنا
----
.. سونيا : الو
.. سوووو : الو
سونيا : سوووو معايا .. مش كده !؟
سوووو : ايوه .. انتي العصابه ؟؟
سونيا : ايوه انا العصابه
سوووو : وعايزين مني ايه يا عصابه !!؟؟
سونيا : والله احنا في نص هدومنا يا سوووو
سوووو : في نص هدومكو ازاي .. غسلتوها بميه سخنه قامت كشت يعني ولا ايه ؟؟
سونيا : مش قصدي .. قصدي اننا مكسوفين منك قوي
سوووو : مكسوفين ليه؟
سونيا : اصل احنا اكتشفنا اننا خطفنا اهلك بالغلط .. وانك مالكش دعوة بأي حاجه
سوووو : يعني ايه خطفتو اهلي بالغلط ؟؟
سونيا : اهو اللي حصل بقى
سوووو : طب مش كنتو تاخدو بالكم .. ولا هم ابهات وامهات الناس معمولين عشان يتخطفو بالغلط .. انا لايمكن اسكت عاللي بيحصل .. ده اهمال .. ده تسيب .. انا هاكلم سفير مصر في القاهرة يشوف حل للي بيحصل
سونيا : انت هتمثل .. بقولك ايه .. لو عايز تيجي تاخد اهلك قابلنا يوم الجمعه الساعه سبعه مساءا في العنوان ده
واديتني عنوان .. بعد ماكتبته على ورقه خدها مني مصطفى شعبان وراح قاري العنوان لتوفيق عبد الحميد بصوت واطي عشان سونيا ماتسمعش
سونيا : تعالى لوحدك ياسوووو .. احنا زي ما طلعنا محترمين معاك .. عايزينك انت كمان تطلع محترم معانا .. ويا دار .. مادخلك شر
.. وقفلت السكه
-----
توفيق عبد الحميد : العنوان اللي اديتهولك في الشارع اللي ورا مقر المعهد
مصطفى شعبان : يبقى استنتاجتنا صح
منى زكي : كده انت ممكن تروّح بيتكم يا سوووو .. وسبلنا احنا الموضوع هنتصرف فيه بنفسنا
سوووو : بس هم قالو اني لازم اكون موجود بنفسي
توفيق عد الحميد : احنا عارفين شغلنا ياسوووو .. وصدقني هنحط اهلك في الاوليه القصوى للموضوع ده
مصطفى شعبان : انت ممكن تروّح بيتكم خلاص .. ويوم الجمعه اهلك هيكونو موجودين في البيت
كنت همشي لما سمعت كلامهم ولقيتهم بيطمنوني .. لكن لما بصيت لشمهورش وندى وباقي العيال .. افتكرت حوار شولة الدقيق اللي موجوده في المخزن .. رحت متدور وقايل لـ مصطفى شعبان
سوووو : طب والدقيق اللي اتسرق وموجود في المخزن .. مش هتبعتو حد يروح يجيبو ويمسك صحاب المخزن !؟؟
لقيتهم كلهم بصو لبعض وهم ساكتين .. نزلو وشوشهم للارض .. عينيهم كان فيها خوف على كسوف .. حالة غريبه اول مره اشوفهم فيها .. بصيت للعيال اللي معايا لقيتهم هم كمان مستغربين زي مانا مستغرب .. ولقيت ندى بتقولهم
ندى : ايه مالكم .. سكتتو ليه مره واحده ؟؟
مصطفى شعبان : - وهو بيوطي عشان يبقى في مستوى قريب مني .. وبيحط ايده على كتفي وبيكلمني بصوت واطي وبيهديني - سوووو .. لازم تعرف اننا مانقدرش نعمل كل حاجه
!! سوووو : مش فاهم
توفيق عبد الحميد : يعني صحاب المخزن دول ناس واصلين قوي .. لا الجهاز بتاعنا ولا أي جهاز تابع للدوله يقدر يقف قصادهم
شمهورش : اشمعنا بقى؟
منى زكي : احنا مطالبين بانقاذ ابو سوووو وامه ومنع أي عمليه ارهابيه بتضر بالبلد .. انما أي حوار تاني احنا مش مكلفين بيه
سوووو : - وانا بابص لمصطفى ومش فاهم - بس كلامك كان غير كده يا مصطفى .. انت قلتلي ان اللي باعملو ده حاجه كويسه - وبصيت لمنى وتوفيق - انتو كلكو شجعتوني اني اجاري خالد صالح في اللي بيعملو .. ازاي بعد ماعرفتو هو كان عايز يعمل ايه وبعد ماسمعتو بنفسكم المكان اللي كنا فيه فين بالظبط .. تتهربو وتقولو مالناش دعوة !!؟؟
توفيق عبد الحميد : لا يكلف الله نفسا الا وسعها
مصطفى شعبان : روّح بيتكم ياسوووو .. روّح وماتشيلش هم الحوار ده
مشيت من الجهاز انا وباقي العيال وانا مش فاهم ازاي ده بيحصل .. ازاي اهم جهاز امني في البلد مش هيقدر يقف في وش الحراميه اللي بيسرقو الشعب .. صدمتي كانت اكبر من أي صدمه تانيه .. كانت اكبر من صدمتي في خطف ابويا وامي .. حاجات كتير كانت بتخبط في دماغي مافوقنيش منها غير صوت شمهورش
شمهورش : هي دي بلدنا ياصاحبي .. بيخافو على منظرنا بره قدام العالم .. ومن جوه البلد بقينا غابة .. كل واحد كبير بينهش في لحم اللي اضعف منو
بشله : احنا مروحين على فين دلوقتي ؟؟
سكت شويه .. وبعدين بصيت لشمهورش وقلتله
سوووو : انت تعرف فين التوربيني؟؟؟
شمهورش : - وهو خايف - انت عايز التوربيني ليه بس؟؟
سوووو : هتفهمو بعدين .. تعرف توديني ليه ؟؟
بص شمهورش لندى وبشله وميمون وكلهم كانو خايفين .. وقاللي
!!! شمهورش : ايوه اعرف
سوووو : يلا بينا يا على هناك .. لازم اقابلو
-----
يتبع

سوووو