السبت، 19 ذو الحجة 1428 هـ

!!! (5) المهمة .. الصعيديه

اليوم الخامس أو .. الحلقه الاخيره

جايلك يا مصر .. جايلك يا طاهره

الساعه 6 المغرب .. المقرئين جم .. وابتدينا نجهز القعده عشان لما الناس تيجي ما يبقاش في حاجه ناقصه .. وجه الراجل اللي هايعمل القهوه وينزل الميه في الجنازه .. راجل كبيييير .. اسمه (سيد) الراجل ده حكايته حكايه
الراجل ده تقريبا عنده فوق المية سنه .. ومع ذلك بيشتغل ولا شاب عنده 20 سنه .. الراجل ده في بلدنا من ايام ثورة اليمن تقريبا
- والله ما اعرف ثورة اليمن كانت فين وامتى اصلا -
عم (سيد) اصلا مش صعيدي .. من البحيره .. كان بيحب واحده من بتوع الحلبه - يعني غازيه أو رقاصه كانت بترقص في الموالد في القرى التابعه لمركزنا او لبلدي .. في الساحه الشعبيه واللي اسمها الحلبه .. وعشان كده طلع مسمى واحده من بتوع الحلبه - اتعرف عليها في مولد من الموالد اللي كانت بتيجي ترقص فيه .. حبها .. وهي كمان حبته .. بس اخوها قاللها لو عايزك .. يبقى لازم ييجي معانا .. وفعلا .. جه معاهم الصعيد قرية قرية ومولد مولد .. لغاية ماتعب من نظرة الناس ليه ولمراته .. قام قاللها تسيب الشغل وهو هيشتغل في اي غيط باليوميه .. ووافقت عشان كانت بجد بتحبه .. لكن اخوها ما ينفعش يسيب الفرخه اللي بتبيضه كل يوم بيضه دهب زي ما بيقولو .. قام ملبسه تهمه وسرق مواشي او بهايم من الغيط اللي هو كان غفير عليه .. مش كده وبس .. لأ ده حرق محصول الدره في الغيط وقتل غفير تاني كان مع عم (سيد) .. واتحبس فيها عم (سيد) 10 سنين ظلم .. ولما طلع .. لقى ان مراته اتجوزت واحد تاني .. وكانت واخده ابنه معاها .. وطبعا عم (سيد) ماينفعش يرجع بلدهم تاني .. خصوصا ان اهله واخواته كلهم قاطعوه لما اتجوز الغازية .. وكمان عرفو انه اتحبس بعد ما الغازيه سابته .. لكن ولاد الحلال في القرية اللي هو كان فيها جمعوله مبلغ وخلوه يسرح بسجاير ولبان وكده .. واتعرف على راجل طيب كان بيديه بضاعه ..الراجل ده عنده بنت كانت متجوزه وجوزها مات .. وهي مخلفه منه واد وبنت .. الراجل ده قال لعم (سيد) .. تتجوز بنتي واخليك تمسك المحل .. عم سيد كان كبر .. قال ارتاح يومين .. وفعلا اتجوز بنت صاحب المحل .. ومسك المحل .. وحياته كانت مستوره لحاد ما الراجل حماه مات .. ساعتها بنته .. او مرات عم (سيد) جاتلاه شوطه في نافوخها .. من كتر زعلها على ابوها تقريبا اتجننت .. حاول انه يعالجها لكن مافيش فايده .. وفي الآخر .. قامت الست دي حرقت نفسها .. الموقف كان صعب على عم (سيد) .. هو ملزم انه يربي العيال الصغيرين .. وفعلا ربّاهم بالرغم من انهم مش ولاده .. وكبّر التجاره لحاد ما بقى عنده بدال المحل اربعه .. ابن مراته كبر .. بقى عنده بتاع 24 سنه .. وحب يتجوز .. عم (سيد) كان معتبره ابنه .. وفرح بيه قوي .. وكان ناوي يعمله فرح ولا في الاحلام .. لكن الواد كان عايز اكتر من كده .. كان عايز ياخد المحلات اللي كان واخد باله منها عم (سيد) .. كان بيقوللو .. انت مش ابويا اصلا .. وكمان اصل راس المال مش بتاعك .. ده بتاع جدي .. وكفايه عليك انك كنت بتاكل وتشرب وعايش مستور
شفتو الجحود .. بقى معقول حد يعمل كده في الراجل اللي رباه .. طب ايه اللي كان اجبر عم (سيد) من الأول انه يربيهم .. كان ممكن يوديهم عند اي حد من عمامهم .. او حتى يوديهم ملجأ .. لكن مارضيش انه يخون الراجل اللي آمنه على بنته وجوزهاله .. مارضيش انه يخون مراته حتى وهي ميته .. ياااااااااااه .. لسه في ناس زي عم (سيد) .. ما اعتقدش

ومن ساعتها عم (سيد) شغال بيخدّم على الناس في الجنايز وبس .. ولما استغربت وسألته
سوووو : عم سيد .. انت ليه مافكرتش انك تفتح قهوه .. او حتى تشتغل في قهوه .. او حتى تخدم على الناس في الافراح بدل مانت شغال في الجنايز وبس؟؟
سيد : واروح من ربنا فين .. فلوس القهوه حرام .. حتى لو كنت شغال في القهوه بس .. والغرض من خدمتي في الجنايز اني الاقي الموت قدامي كل شويه .. واترحم على اللي مات حتى لو ماكنتش اعرفه .. عشان لما اموت .. الاقي اللي يترحم علي

يااااااه يا عم (سيد) .. بالرغم من كل اللي حصلك ده .. ولسه متمسك بايمانك بربنا .. ومش عايز تعمل حاجه تغضبه .. بقى بالذمه ده كلام .. مش لو واحد مننا حصل معاه ربع اللي حصل لعم (سيد) .. كان عمل اللي ما يتعملش .. ابسطها كان كفر وقال ليه تعمل في كده يارب .. ليه
مش هاطول عليكم في حكاية عم (سيد) .. عشان انا بجد .. ناوي اعمله قصه لوحده .. خصوصا اني بجد احترمته وحبيته كمان
- ياخواننا عليه فنجان قهوه مظبوط .. مشششششكله -

الساعه 8 مساءا .. الناس ابتدت تيجي على المنضره .. واحنا كنا بنعمل حاجه لذيذه جدا .. كان كل ما حد يدخل علينا في الصوان .. تلاقو قرايب المرحوم كلهم بيقفو احتراما للي جاي يعزي .. انا في الساعتين الاولانين تقريبا وقفت وقعدت اكتر من 200 مره بس .. تقولوش تمرين 9 استعد .. بتاع الجيش
الناس من كتر ما كان عم (سيد) بيجيبلهم ميه ساقعه عشان يشربو .. خصوصا اننا كنا دخلنا في اغطسطس والجو كان حررررر مووووت - وده اثبات اكثر دقه لمصايب شهر اغطسطس معايا – لدرجة ان التلاجه ما بقتش مشهله عليهم .. قام (احمد) ابن المرحوم قالنا انا و(علي) نجيب تلج من المصنع اللي في الشارع الكبير .. والشارع الكبير ده تقريبا عرضه تلاته متر .. كبير كبير يعني .. رحت انا و(علي) بالعربيه بتاعتنا عشان نجيب تلج زي ما قالنا (احمد) .. جبنا حوالي خمس تلواح تلج .. وحطيناهم على سقف العربيه
- والله احسن من التكييييييف .. بس يا خوفي من اللي هايعمله معايه ابويا -

الساعه 10 بالليل .. امي اتصلت بي وقالتلي آجي آخدها من بيت خالي عشان تعزي في المرحوم .. أصل امي كانت قاعدة في بيت خالي عشان (اميره) كانت هاريه نفسها عياط .. وزعلانه عشان الكلام ده حصل بعد ما اتجوزت (حماد) .. وامي كانت قاعده معاها بتهديها .. طبعا بعد ما ابوي وافق ان امي تقعد هناك شويه وبعدين تيجي تعزي
رحت عشان اجيب امي من بيت خالي .. بعد ما استأذنت من ابويا وكل الناس الكبيره .. تبقى عيبه برضه لما امشي من غير ما اقولهم .. دخلت على بيت خالي مالقيتش غير الحريم الكبيره اللي كانت مستنياني آجي عشان اوصلهم بيت عمي عشان يعزو .. ولقيت (اميره) حالتها مبهدله .. هاريه نفسها عياط وزعلانه مووووت .. وبيني وبينكم عندها حق برضه .. بس اللي هي ماتعرفهوش .. ان عمامي كانو زعلانين على زعلها هي و(حماد) .. و(احمد) ابن المرحوم كان قاعد مع عمي (محمد) وعمي قاللوانه لازم يبعت مراته تروح بيت خالي عشان يهدي (اميره) .. وتقولها انها مالهاش ذنب في اللي حصل وان دي ارادة ربنا ولا راد لقضاء الله
قعدت شويه في بيت خالي على ما الستات يلبسو ويجهزو نفسهم .. في خلال ما انا قاعد لقيت بنت خالي (ناديه) ودي اكبر واحده من بنات خالي .. عندها تقريبا اربعين سنه .. وانا باعتبرها كأنها امي الصغيره
ملحوظه : انا اتولدت قبل ما (ناديه) بنت خالي تتجوز بحوالي اسبوع بس .. وساعة لما كانت بتتجوز في الفرح .. خدتني في حجرها واتصورت وهي شايلاني ودي كانت اول صوره لي في حياتي .. وتقريبا من كتر الزيطه حواليا واللمه والفرح وفلاش الكاميرا .. قمت عملتها على روحي .. وكل ما تشوفني تفتكر الموقف ده .. وتعقد تضحك .. وانا وشي يحمررررر ويخضررررر ويصفررررر .. اصلها بتجيب سيرة الموضوع ده .. قدام الستات
- احراااااااااااااااااااااج -
وانا قاعد .. لقيت (ناديه) بتقوللي ان بنتها (دنيا) بتعرف ترسم - فاكرين لما كنت قولتلكم ان (ناديه) عندها بنت بسم الله ماشاء الله .. جميله جدا .. بس الحلو ما يكملش .. وان بنتها دي مابتتكلمش .. ومع ذلك فنانه جداااا - بنتها دي .. اسمها (دنيا) .. وبتعرف ترسم .. ومش اي رسم .. لا .. دي كانت لما بتقعد بالليل لوحدها .. تروح جايبه حتة فحم من فحم الشيشه بتاعة ابوها .. وتقعد ترسم وشوش الناس .. والغريب في الحكايه دي .. اني انا لما كنت صغير كنت باعمل حاجه زي كده .. كنت باجيب اي قلم وارسم على اي ورقه .. انشالله حتى تكون ورقة جرنان قديم .. (ناديه) بنت خالي جابتلي رسم بنتها .. وقالتلي شوف يا باشمهندس وقولنا رأيك ايه .. البنت فعلا فنانه .. احساسها بالظل والنور والنسبه والتناسب .. وحركة القلم او حتة الفحم في ايديها بتقول انها موهوبه جدا .. وفي وسط الورق اللي هي راسماه .. لقيتها راسماني .. بس الغريب .. انها مطلعه شكلي قمور وحليوه
- ربنا مايوريكم شكلي في الحقيقه .. تقولوش عفركووش ابن فانتكووش -
لما (دنيا) شافتني وانا باشوف رسمها .. اتكسفت ودخلت المطبخ .. وبيني وبينكم .. انا كمان اتكسفت .. وساعتها حسيت بحاجه غريبه .. حسيت اني معجب بيها .. انا عمري ماحد قاللي كلمة حلوة في الحياه .. اقوم الاقي واحده راسماني .. وراسماني بشكل حلو قوي كده كمان
سوووو : شكلك كده حبيتها .. يكونش هو ده الحب من اول نظرة ؟؟؟
سوووو : مافيش حاجه اسمها حب من اول نظرة .. وبعدين ماينفعش اصلا
سوووو : ماينفعش ليه .. انت قلبك وعقلك مشدودين ناحيتها وماتنكرش
سوووو : بس ازاي ؟؟؟؟
سوووو : مافيش حاجه اسمها ازاي في الحب .. الحب لما بيجي .. مابيستأذنش
مافوقتش من الحوار اللي كنت سرحان فيه ده .. غير لما امي هي وباقي الستات بيقولولي انهم لبسو وجاهزين يروحو العزا .. بس (اميره) مش هاتيجي معاهم .. وطبعا ده ما ينفعش .. (اميره) دلوقتي بقت واحده من عيلتنا .. ما ينفعش انها ماتجييش .. قمت عشان اكلمها واعقلها واخليها تيجي معانا .. دخلت المطبخ عشان اكلمها .. لقيتها زعلانه .. بس بتحاول تداري زعلها.. لما شفتها قلتلها
سوووو : ايه يا عروستنا ... مش عايزه تيجي ليه ؟؟؟
أميرة : عروسه ؟؟؟؟ عروسه ايه دلوك - دلوقتي يعني
سوووو : ياسلااااااااام ؟؟؟ عروستنا طبعا .. وعروسة (حماد) .. ولا نسيتيه ؟؟؟
أميرة : - وهي بتداري دمعة هتنزل من عينيها - صعبان علي ولد عمك
سوووو : وبعديييييييين بقى .. بقولك ايه (اميره) .. والنبي .. عشان خاطري .. الحكاية مش مستحمله كل ده .. وبعدين انتي مالكيش ذنب في اللي حصل .. ده قضاء ربنا وقدره .. مافيش حد مننا بينقي وقت موته .. ولا بيختار الساعه اللي بيموت فيها
أميرة : - وهي بتعيط - بس الناس ماتعرفش الكلام ده .. الناس تلاجيهم دلوك عايجولو اني وشي وحش عليهم
سوووو : مين قال الكلام الاهبل ده ؟؟ وناس مين دول ؟؟ انا كنت معاهم وعارف ومتأكد ان مافيش حد منهم بيقول كده .. وبعدين لو هانتكلم عن النحس بقى .. يبقى انا
أميرة : انت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سوووو : ايوان .. انا
أميرة : كيف يعني ؟؟؟؟؟؟
سوووو : انا يا ستي كان عيد ميلادي امبارح .. شوفتي بقى
أميرة : ههههه .. دانت وشك فجر جوي .. ههههههههههه
سوووو : شوفتي بقى .. هههههههه انا موعووود .. عارفه يوم عيد ميلادي اللي فات .. الاهلي اتغلب من الزمالك هههههههههههه
أميرة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لما لقيتها بتضحك .. فرحت اني عرفت اطلعها من الجو اللي هي فيه .. ورحت قايلها
سوووو : ياللا بقى عشان ما نتأخرش على الناس
أميرة : مش هاينفع آآجي .. عشان (دنيا) ماينفعش نسيبوها وحديها
سوووو : (دنيا) .. ونسيبها ليه يعني ؟؟؟.. تيجي معانا هي كمان .. ولا هي مش من العيله
أميرة : ماشي .. اجوللها واخليها تلبس وتيجي معانا
سوووو : yesssssssssssssss - في سريّ طبعا
طلعت من بيت خالي .. وقعدت في العربيه على ما الباقي يجهزو وييجو ورايه .. لما امي والباقي جم .. لقيت ان عددهم كتير .. كانو حوالي سته .. امي ومرات خالي (كمال) ومرات خالي (انور) و (ناديه) و(اميره) و(دينا) .. يعني المساعدين بتوع العربيه خلاااااااااااااص
- ابوي هايجتلني جاتيييييييييل -
وبعدين العدد ده كله هايركب ازاي ؟؟؟ .. لقيت امي بتقول
أمي : الاوزان التقيله .. يقعدو في الكنبه من ورا
- هي ومرات خالي (انور) ومرات خالي (كمال) و(ناديه) -
امي : و(اميره) و(دنيا) يقعدو عالكرسي القدماني
- اقتراح هاااايل .. امي ذكيه جداااااااااااااااا .. مش عارف انا طالع غبي لمين -
وفعلا .. قعدت (اميره) عالشباك .. و(دنيا) من جوه .. جنبي
- نفس الاحساس بييجيلي تاني .. غريبه .. مش كده -
مشينا واحنا بنتكلم في مواضيع غريبه .. مواضيع ستات يعني .. زي مثلا
مرات خالي كمال : هي مرات (عبدالحميد ابو غريب) هاتيجي ولا لأ ؟؟؟
- يطلع مين هو ده اصلا ؟؟؟ -
مرات خالي انور : انتي مالجيتيش غير الفستان ده تييجي بيه
بتقول كده لامي .. عشان امي كانت لابسه حاجه كحلي مش اسود .. اصلنا جايين على فرح ابن عمي .. مش على جنازة عمي

(دنيا) كانت كل شويه تبصلي .. وانا كمان .. وتقريبا كده (اميره) لاحظت الموضوع ده .. لقيت امي بتسألني
امي : وانت يا منيل على عينك هتسافر بكره خلاص - امي بتحترمني جداااااا
سوووو : ايه يا منيل دي ؟؟؟ وبعدين انا مستني تليفون من مصر .. لو عايزيني ارجع يبقى لازم ارجع
لقيت اميره بتقوللي
أميرة : يعني مش هاينفع تجعد التلات تيام !!؟
التلات تيام ده مصطلح عندنا في الصعيد .. التلات تيام دول اللي هم الجنازه .. لازم اهل المرحوم يقعدو عشان الجنازه وكده
سوووو : مش عارف والله يا (اميره) .. انا اذا كان علي عايز اقعد .. آهو ارتاح من زحمة مصر وخنقتها ومن الشغل شويه
(دنيا) تقريبا فهمت من حركة الشفايف ايه الموضوع .. لقيت في عينيها نظره غريبه .. كأنها بتقوللي لأ .. ماتمشيش
- وبعديييييين بقىىى !!!!!!!!؟؟ -

الساعه 11 بالليل .. وصلنا عند بيت عيلة ابويا .. والحريم دخلو من الباب الوراني .. وانا دخلت على المنضره من باب مطبخ .. ولقيت عم (سيد) .. لسه جاي اقوللو يعمللي فنجان قهوة .. لقيت (ايمن) ابن عمي بيقوللي اكلم ابويا عشان عايزني
- ياخوفي يا بدراااان -
لقيت ابويا واقف بره الصوان وبيقوللي
ابويا : محمود زميلك في الشغل اتصل بيك عالموبيل بتاعك لقاه خارج نطاق الخدمه .. وبيقولك لازم تكون في مصر بكره عشان في عندك شغل الصبح
سوووو : خلاص .. هاتصل بيه واشوف
ابويا : ما ينفعش تاخد اجازه كام يوم .. على الاقل عشان الجنازه
سوووو : مش عارف والله .. عموما هاحاول
بعد ماخلصت كلام مع ابويا قمت متصل بمحمود زميلي في الشغل .. وقلتله
سوووو : الوووووووووون .. ايه يا ابني ؟؟؟
محمود : انت فييين ؟؟ انت لازم تيجي بكره الصبح .. ضروريييييي
سوووو : في ايه بس .. هدي اعضائك كده وقوللي في ايه
محمود : يا ابني الشغل كله متدربك .. وانا مش عارف اعمل حاجه
سوووو : ههههههههههه .. هشان تعرفو قيمتي يا بقر
محمود : ياسيدي انا عارف والله .. بس هانعمل ايه
سوووو : خلا ص خلاص .. ماتتحايلش علي اكتر من كده .. هاشوف ايه النظام وربنا يسهل
محمود : والنبي يا سوووو .. عشان خاطري لازم تيجي
سوووو : خلاص يا ابني ماتعيطش .. قلتلك هاشوف وابقى ارد عليك
محمود : خلاص .. مستني تليفون منك
سوووو : اوك .. مش عايز حاجه من هنا ؟؟ - طبعا عزومة مراكبيه
محمود : آآآآه .. ياريت تجيب معاك بتاع قرصين تلاته فطير بلدي وكام كيلو لحمه
سوووو : ......... - ده انت العشم واكلك مووووت
محمود : وياسلام لو فيهم كام بطايّه على كام جوز حمام .. ومش هاوصيك بقى في الفراخ البلدي وياريت
سوووو :- مقاطعا - الو .. الو .. الصوت بيقطع .. الو
محمود : ايوه يابني بقولك هاتلي كام جوز حمام على كام بطايه على
سوووو : يادي النيله .. الشبكه بايظه بايظه .. الو .. الو .. مش سامع حاجه يابني
محمود : خلاص ماتجبش حاجه معاك
سوووو : خلاص زي ماتحب
محمود : ايه ده .. مانت سامع اهه وبتستعبط !!؟
سوووو : الو .. الو .. مش سامعك يابني
وقفلت السكه قبل مايقوللي اجيب محافظة سوهاج كلها وانا جاي مصر .. هو فاكرني قاعد في كارفور ولا ايه !!!؟؟
خلصت المكالمه ورحت عشان اقول لامي اني لازم انزل مصر النهارده .. طلعت الدور الاولاني .. بس ماشفتش اي حريم خالص .. هم راحوفين .. لسه هاطلع الدور التاني لقيت (دنيا) نازله من على السلم .. لما شفتها .. حسيت اني فرحان .. او مبسوط .. مش عارف .. عايز اسألها على امي .. بس مش عارف هاتفهمني ولا لأ .. وخايف اني لو سالتها ومافمهتنيش يبقى منظري وحش قدامها .. او منظرها وحش قدامي انها مافهمتنيش .. قربت منها .. وهي باصاللي .. وعينيها بتقول كلام كتير .. لأ لأ يمكن انا بيتهيألي .. عايز اتكلم ... بس لساني مربوط .. مش عايز ينطق .. زي ما يكون لساني بيقوللي هي ما ببتكلمش .. يبقى انت كمان ماتتكلمش .. انت لازم تحس بيها من غير ماتقول كلمه واحده .. امال بيقولو عليك شاعر ازاي
سوووو : في فرق بين اني اكون شاعر .. واني اكون باحلم
سوووو : مافيش فرق .. الاتنين حاله واحده .. بس عقلك هو اللي بيخللي لسانك يعبر عن الحلم في هيئة شعر
سوووو : شعر ايه وحلم ايه .. انا اكيد بيتيهألي .. مش ممكن اكون .. انا .. باحب !!!!؟؟
سوووو : ومش ممكن ليه .. انت انسان .. من حقك انك تحلم وانك .. انك تحب
سوووو : ياااااااااااااااه .. يعني هو ده الحب اللي بيقولو عليه ؟ هو ده الحب اللي انا قريته في روايات (السباعي) و(يحي حقي) .. هو ده الحب اللي بيغنوله ؟؟؟
سوووو : ايوه يا اخي .. مش عيب انك تحب .. العيب .. انك ماتعترفش بالحب
الكلام ده كله كان حوار بيني وبين نفسي .. قدام (دنيا) .. الي تقريبا سامعه كل كلمه منه .. او حاسسه بيه .. او يمكن انا باتمنى انها تكون حاسسه بيه .. لسه هابدأ اتكلم معاها .. سمعت صوت ستات نازلين من على السلم .. (دنيا) لما شافتني بصيت فوق .. وحست انه ممكن يكون في حد نازل .. قامت ماشيه .. عيني جات في عينها . وكأني باقولها .. ماتمشيش .. ردت علي بابتسامه بسيطه .. وكأنها هي كمان .. بتقولي .. ماتمشيش

الساعه 12 بالليل .. الناس اللي جايين يعزو مشيو .. واللي قاعدين .. احنا وقرايبنا ونسايبنا وبس .. يعني حوالي اربعين او خمسين واحد بس .. لقيت عمي (محمد) بيقول ل(ايمن) يشوف الطباخين اذا كانو خلصو الاكل عشان الناس ياكلو .. نزلت معاه .. وتقريبا نفس اللي حصل في فرح حماد .. حصل تاني في جنازة عمي .. انا لغاية دلوقتي .. الموضوع ده عامل لي ارتباك في عقلي .. ويمكن انتو كمان كده
المره دي قعدنا انا وولاد عمي عشان ناكل مع الناس .. كلنا قرايب في بعض يعني .. بعد ما خلصنا اكل .. قعدنا نشرب شاي ونتكلم عن المرحوم .. وكل واحد من عمامي وقرايبي يفتكرله موقف كويس .. من الحاجات اللي اتقالت انه كان مره راجع من الغيط .. لقى خناقه بين اتنين شباب .. مايعرفهمش .. لكن نزل وفض الخناقه بينهم .. ومشي تاني .. الحكايه دي على قد ماهي بسيطه .. ومافيهاش اعجاز علمي ولا حاجه .. انما انا الوحيد اللي كانت شاغلاني .. ويمكن شاغلاكم انتو كمان .. في كام خناقه بنشوفها واحنا ماشيين كل يوم .. هل في مره واحده حاولنا اننا نفض الخناقه دي .. ما اعتقدش .. عارفين ليه .. عشان العلاقات عندنا في مصر او في القاهره او في الاسكندريه او اي بلد كبير نسبيا عن الصعيد .. مش زي العلاقات في الصعيد .. احنا بنخاف اننا ندخل نفض خناقه .. بنقول لروحنا
- ياعم وانا مالي
- ماينوبك يا مخلص .. غير تقطيع الهدوم
- ياعم دول عيال حراميه .. وتيجي تفض ما بينهم ينشلوك

انما مافكرناش اننا ندخل بين اتنين بيتخانقو .. ونفض مابينهم
ياترى ده خوف ؟؟؟
ولا لامبالاه ؟؟؟

في حكايه تانيه عمي (محمد) حكاها .. كانت زمان قوي على ايام جدي .. في واحد من ولاد الليل او المطاريد .. خطف ابن واحد كان شغال في الغيط بتاع جدي .. عامل غلبان .. ولما خطفه كان فاكر انه واحد من عمامي .. وبعت واحد من رجالته يقول لجدي انه عايز الفين جنيه .. لكن جدي قاللو ان ده مش من ولاده .. وان العيل الصغير ده ابن فلاح غلبان .. مايعرفش يجيب ميت جنيه حتى .. قام المرسال طلع لابن الليل ده وقاللو الكلام ده .. ابن الليل قال انه هايقتل الواد بما ان الحكايه مش جايبه همها .. ومادام مايقربش لعيلة (العطيفي) وده اسم عيلة ابويا .. يبقى مافيش حد هايدور على تار ولا حاجه .. عمي (عبد الراضي) لما عرف الكلام ده من واحد من المطاريد .. راح لجدي وقاللو باللي هيعملوه في الواد الصغير .. جدي كان عايز يعمل حاجه اويبعتلهم الفلوس حتى .. بس ازاي .. مين اللي يقدر يطلع للمطاريد فوق في الجبل والدنيا ليل .. عمي قال انه هايطلع .. بس جدي كان خايف عليه .. لكن عمي قاللو
عمي عبد الراضي : لو ماطلعتش جبل الصبح .. ممكن يكونو جتلوه
جدي : بس يا ولد اخوي انا خايف عليك .. دول مطاريد وماعيهمش حد
عمي عبد الراضي : ياعمي لو مت .. ابقي مت وانا باعمل حاجه زينه .. وبعدين يا عمي .. اعتبر الواد ده واحد من عيالك .. اكيد كنت هاتطلع انت بنفسك .. مش كده ؟؟
جدي : معاك حج يا ولدي .. انا هاجي معاك
عمي عبد الراضي : لا يا عمي .. عشان مايمسوش شعره واحده من راسك .. سيبني آنا هاجدر اتكلم معاهم .. ياللا يا عمي جبل النهار ما يطلع
وفعلا .. طلع عمي الجبل .. لما المطاريد شافوه وهو راكب على فرسه .. قالو ده مين ده ؟؟؟
واحد منهم : انت مين ؟؟ وداي هنا ليه ؟؟ - جاي هنا ليه
عمي عبد الراضي : انا (عبدالراضي العطيفي) .. داي رايد خير للواد الصغير اللي عندكم
واحد تاني : انت ما عارفش احنا مين ؟؟؟؟؟
عمي عبد الراضي : عارف .. وقلتلكم انا رايد خير
واحد تاني : يعني ما خايفش مننا اياك ؟؟؟
عمي عبد الراضي : لو قلتلكم اني ما خايفش ابجى كداب .. انما خايف على الواد .. مش على روحي
لما المطاريد شافو الاصرار في عيون عمي .. وشافو ان قلبه ميت .. راحو سايبن الواد .. والفلوس كمان
- مجرد حكايه من الحكايات اللي سمعتها .. تصدقوها او ماتصدقوهاش .. عادي -

الساعه 2 بالليل .. بعد ماقلت لكل الناس اني لازم انزل مصر عشان عندي شغل وكده .. شافو اني عندي عذري .. واني عملت الواجب وزياده كمان
روحت على بيت عمي عشان اجهز الشنطه بتاعتي .. كان معايه (مصطفى) الدبابه البشريه .. فاكرينه .. ابن بنت عمي اللي اكبر منني بسنتين وبيقوللي يا خال .. وهو نفسه اللي لعب معايا تحطيب وكان هيخرشمني .. الواد ده غلبان قوي يا اخواننا .. كان زعلان اني هارجع مصر .. كان شويه ويعيط .. زي ما اكون مش هاشوفه تاني ولا حاجه
- يا عالِم .. الاعمار بيد الله -
طلعت على محطة القطر وكان معايه ولاد عمي وولاد خالي .. ولما مالقيتش حجز في القطر اللي جاي كمان نص ساعه تقريبا .. قررت اني اركب وابقى ادفع الغرامه وخلاص .. قعدت مع ولاد عمي شويه .. وكان معانا (محمد) ابن المرحوم .. وقعدنا نهزر .. عشان نخرجه من حالة الحزن اللي هو فيها .. وفعلا .. قعد يضحك .. افتكرنا يوم الغيط لما وقعت في الترعه .. وافتكرنا ساعة لما اتلمينا وأكلنا يوم الفرح في الاوضه وشغل التخطيف في الاكل والهزار ده .. وقلتلهم على ريحة رجل (علي) ابن عمي .. واتضح انهم كلهم عارفين الموضوع ده .. وقعدنا نضحك
بصراحه .. انا كنت زعلان اني هامشي .. زعلان اني مش قاعد هناك معاهم .. بس هاعمل ايه .. ماينفعش اني اسيب شغلي وحياتي في مصر .. وآجي اقعد هنا .. مش عشان حاجه وحشه .. بس عشان انا ما اتعودتش على الجو ده .. للاسف

الساعه 4 الفجر .. القطر جه .. وسلمت على ولاد عمي .. وطبعا بوس واحضان تاني
- زعبله القله رجع تاني -
دخلت العربيه وقعدت على كرسي كان جنب الشباك .. سلمت عليهم تاني .. بس المره دي كان من بعيد .. من خلال القزاز بتاع الشباك .. وبدأ القطر يتحرك .. كانت في واحده قاعده قدامي معاها بنوته صغيره .. قموره جدا .. قعدت الاعبها واضحك معاها .. شويه ولقيت المفتش راح جه .. قلتله اني مش قاطع تذكره .. قاللي ممكن ادفع غرامه واقعد زي ما انا هنا .. سألته اذا كان الكرسي ده محجوز ولا حاجه .. يعني عشان لونمت وجه صاحب الكرسي ما يعملش مشاكل .. قاللي لا .. استغربت قوي .. يعني الكرسي ده فاضي ومع ذلك في المحطه مش عايزيني اقطع تذكره وبيقولولي مافيش اماكن فاضيه .. ازاي يعني ... دفعت التذكره والمخالفه وانا مستغرب .. وقعدت بافكر .. يعني هم عارفين في المحطه .. ومع ذلك ماقطعوليش تذكره .. يبقى اكيد بياخدو نسبه من المخالفات .. او بياخدو المخالفات ليهم

ما حبتش اوجع دماغي في الموضوع ده .. وقعدت بافتكر .. افتكر كل المواقف اللي مرت بي في الرحله دي .. الرحله دي غيرت فيّ حاجات كتير .. الرحله دي ما كانتش للصعيد .. لأ .. الرحله دي كانت جواي انا .. عشان اعرف اصولي .. اصولي اللي انا وانتم ابتدينا ننساها

البنت الصغيره اللي قاعده قدامي .. شافتني .. قعدت اطلعلها لساني واعملها حواجبي .. ضحكت
وضحكت انا كمان معاها
ضحكت وانا باسأل نفسي
ياترى يا بكره .. هاتيجي ومخبّي ايه لينا
ياترى يا بكره .. هاتعود تاني .. أفراحنا وليالينا
ولا هاتبقى .. انت كمان .. يا بكره .. علينا

ونمت على صوت البنوته الصغيره البريئه .. وهي بتضحك



النـــــــهايــــــــــة

سوووو

الجمعة، 18 ذو الحجة 1428 هـ

!!! (4) المهمة .. الصعيديه

اليوم الرابع أو .. الحلقه الرابعه

اييييييييييييييييييه .. دنيااااااااااا


الساعه 5 الفجر .. الناس كلها في البلد عرفت بموت عمي (عبدالراضي) .. وزي ما قلتلكم انه اكبر واحد من عمامي .. ويعتبر كبيرعيله .. والطبيعي ان الناس كلها لازم تيجي .. ولما لقينا الناس كتير قمنا فاتحين المنضره عشان الناس تقعد فيها لحاد ما نعرف المرحوم هايتدفن فين .. في ترب العيله ولا في التربه اللي كان عاملها لاسرته ولولاده
لمّا نزلنا انا و ولاد عمي و ولاد خالي عشان نفتح المنضره .. لقيت ناس كتيييييير .. معقول .. معقول عمي كانت علاقته بالناس كويسه لدرجة ان العدد ده كله جه عشان يمشي في جنازته !!؟ ..
لسه ما كملتش ولقيت (ايمن) بيقوللي
أيمن : الله يرحمه .. كان عايودب مع الناس كلها - بيعمل الواجب مع الناس كلها
فتحنا المنضره وبقينا بندخل الناس .. ومره واحده لقيت (علي) ابن عمي بيقوللي
علي : روح البس حاجه تانيه بدل الدلابيه دي
- بدل جلابية عم (سليمان) اللي انا لبستها لما هدومي اتبلت من الترعه .. فاكرين ؟؟ -
قال الكلمه وهو بيفتكر الموقف .. طبعا كان عايز يضحك بس الموقف اللي احنا فيه ما ينفعش حد يضحك فيه
لما طلعت عشان اغير الجلابيه لقيت عمامي بيزعقو بينهم وبين بعض .. عشان هم عايزين المرحوم يتدفن في ترب العيله .. و(خالد) ابن عمي بيقول لا .. المرحوم يتدفن في الترب اللي هو اشتراها بنفسه قبل مايموت .. والخلاف كان بين الناس كلها في النقطه دي .. وفي الآخر .. عمي (محمد) قال حاجه غريبه
عمي محمد : اجولكم انا .. مش الترب اللي اشتراها المرحوم دنب الترب بتاعة العيله .. يبقى احنا نشيل المرحوم وهو يروح على المكان اللي يعجبه .. - بقى بالذمه ده كلام !!!؟؟
لقيت الناس كلها موافقه .. بس بشرط .. (خالد) و(محمد) ولاد المرحوم هم اللي يبقو شايلينه الحمل من قدام - الكفن يعني - وافق (خالد) وقال انه هايقول ل(محمد) اللي راح البيت عشان يتصل باخواته البنات اللي متجوزين وقاعدين في مصر
نزلت المنضره بعد ما غيرت هدومي ولبست حاجه تانيه .. وفي عز المعمه دي لقيت (سامي) ابن عم (سليمان الجمال) بيقوللي
سامي : فين دلابية ابوي ؟؟- يعني فين جلابية ابوه
سوووو : ياعم يعني هي جلابية الملك فاروق مثلا .. ولا اكونش انا هاسرقها يعني
واحنا بنتكلم لقيت التليفون بتاعي رن .. لقيت (اميره) بنت خالي بتقول انها بتتصل عالموبيل بتاع ابوها لكن مقفول .. وبتقوللي انهم راجعين في السكه .. وانهم دلوقتي في المنيا .. وياريت الجنازه ما تمشيش قبل ما ييجي (احمد) ابن المرحوم .. عشان يمشي في جنازة ابوه

الساعه 12 الضهر .. هنصلي الضهر وبعدها نصلي عالميت والجنازه هاتتحرك ولسه (احمد) ما جاش .. ولا (حماد) جه .. قلت ل(ايمن) يقوللهم يستنو شويه .. لكن عمي (محمد) اللي بقى اكبر واحد في العيله دلوقتي قال
عمي محمد : اكرام الميت دفنه .. احنا نتحركو ولما ييدو يبجو ييدوولنا على الترب - لما يوصلو يبقو يحصلونا
وفعلا .. ابتدت الجنازه والناس شايله المرحوم و(خالد) و(محمد) شايلين من قدام وانا وكام واحد من ولاد عمامي شايلين من ورا
ملحوظه : انا اصريت اني اشيل معاهم .. عشان اشوف المرحوم هايختار يتدفن بنفسه زي ما قال عم (محمد) ازاي !!!!؟؟؟
طلعت الجنازه والناس كلها من ورا بتبكي عالمرحوم .. ومش هاكدب عليكم .. انا كمان كنت حاسس بحاله غريبه .. الراجل كان معانا لما رحنا نبارك للعرسان امبارح .. ودلوقتي .. دلوقتي شايلينه .. ياااااااه .. قد ايه اللحظه دي كل ما افتكرها جسمي يقشعر .. الناس ورانا كتير جدا .. والستات .. الستات كانو بيبكو ويصوتو .. بس عمي (محمد) زعق فيهم وقاللهم
عمي محمد : علي الطلاج .. اللي هاسمع صوتها لاكون ضاربها بالدزمه جدام الخلج كلها
بس ده ما يمنعش ان الستات وخصوصا مراتات ولاد المرحوم .. كانو بيبكو بصوت برضه
الموقف كان صعب جدا علي .. وصعب جدا على ولاد المرحوم .. لدرجة ان (محمد) لما ابتدي يبكي - كان قدامي واحنا شايلين المرحوم - كنت باحس بجسمي كلله بيقشعر .. ومره واحده لقينا (محمد) بيبكي جدا لدرجة انه مش قادر يشيل الكفن .. لسه هاطلع قدام عشان امسك مكانه لقيت واحد راح جه .. وبص ل(خالد) وكان باين عليه الحزن جدا .. وراح شايل معاه .. عارفين ده مين ؟؟؟
فاكرين الخناقه اللي حصلت يوم الحنا .. اللي كانت بين (خالد) ابن المرحوم وبين واحد تاني اسمه (حسن) من عيلة (الجيلاني) والناس كلها جات عشان تصفي الموضوع قبل ما يكبر .. وانا قلتلكم انهم اتصالحو قدام الناس .. بس النفوس ما صفيتش من جوه .. اللي جه ده .. كان (حسن) .. (حسن الجيلاني) .. قد ايه الناس دي بسيطه .. بسيطه لدرجة انهم نسيو انهم كانو متخانقين ومتضايقين من بعض .. هو ده وقت الرجاله فعلا
وصلنا عند مدخل الترب .. ترب العيله على اليمين .. وترب المرحوم لسه قدام شويه المفروض على كلام عم (محمد) .. ان المرحوم يختار هنا اذا كان عايز يتدفن في ترب العيله يبقى الحمل هايتقل علينا .. ويجبرنا اننا نخش اليمين على ترب العيله .. اما اذا كان عايز يتدفن في الترب الجديده اللي اشتراها .. يبقى الحمل هايمشي عادي .. وسبحان الله .. لقيت ان الحمل مش راضي يخلينا نكمل في طريقنا للترب بتاعته الجديده .. الحمل بقى تقيييل جدا .. بصراحه خفت احسن يكون حد من اللي شايلين معانا ساب الحمل .. بصيت حواليا لقيت الناس اللي شايلين معايه باين عليهم ان الحمل تقل .. قام عم (محمد) قال
عمي محمد : المرحوم اختار انه يبجى دنب اخواته و ولاد عمه - جنبهم يعني
ممكن ناس منكم ما تصدقش الكلام ده .. بس بجد ده اللي حصل .. واللي مش لاقيله تفسير علمي لغاية دلوقتي
دخلنا بالحمل وانا جسمي زادت فيه القشعره والخوف .. الواحد مننا مابيحسش بالموت غير لما يبقى قريب منه .. وعلى فكره .. الموت قريب مننا جدا .. بس احنا بنستهبل
واحنا داخلين لقيت (احمد) ابن المرحوم جاي .. وكانت ملامح وشه جامده .. كان واقف زي الصقر .. عينه مانزلش منها دمعه .. (حسن الجيلاني) لما شافه .. راح ماسكه من ايده وخللاه يشيل الحمل مكانه .. وفعلا .. شال (احمد) الحمل وبص لاخوه (خالد) .. لما (خالد) شافه .. بص على الحمل اللي هم شايلينه .. ونزلت منه دمعه .. وكأنه بيقول ل(احمد) .. ده ابونا
- الموقف كان صعب بجد -

الساعه 1 الضهر .. بعد ما دفننا المرحوم .. وقعدنا هناك نقرى قرآن .. رجعنا عالبيت .. وبمجرد ما رجعنا لقيت (احمد) قعد على جنب وابتدى بيبكي .. لكن من غير ما يطلع صوت .. الناس كلها عندها حاله غريبه .. حالة حزن مخلوطه بألم .. حاله بعيد كل البعد عن اللي كنا فيها امبارح .. دخلنا المنضره ودخل معانا الناس اللي مارضيوش انهم يمشو .. وابتدينا نجهز موضوع الجنازه .. الصوان والمقرئين وأكل الضيافه والحاجات دي .. عمي (محمد) قال انه ملزم بكافة المصاريف .. من صوان ومقرئيين وضيافه .. واتفقنا ان الصوان هايتنصب قدام البيت وفي المنضره .. زي ما كان منصوب يوم الفرح .. بس بدال مافي فرقه مزمار .. هانجيب مقرئين
- اييييه ... دنيا -

الساعه 2 الضهر .. الصوان بيتنصب والمقرئين اتفقنا معاهم انهم هاييجو بعد العصر .. وسبحان الله .. نفس الطباخين اللي طبخو يوم الفرح هم نفسهم .. الطباخين اللي هايطبخو الضيافه .. مش بقولكم دنيا
من كتر اللي حصل في اليوم ده .. انا حسيت اني تعبان جدا .. وتقريبا خدت ضربة شمس .. عمي (محمد) قاللي وقال لشباب العيله كلهم
عمي محمد : روحو نامو انتو .. ريحو جسمكم كام ساعه كده لحاد العزا ما يبدأ
وفعلا .. قسمنا نفسنا جزئين .. جزء هيريح ويشيل واجب العزا من تخديم وضيافه .. وجزء هيفضل مع الناس الكبيره دلوقتي وهيبقى يريحو من تخديم العزا .. وانا و(علي) كنا في الجزء الاولاني اللي هيريح دلوقتي ويخدم في العزا .. ورحنا ننام في بيت عمي (محمد) عشان الحريم هايقعدو في بيت عمتي .. وطبعا انتو كلكم بتفكرو في نفس اللي انا بافكر فيه .. هنام ازاي تاني مع (علي) ؟؟؟؟
اذا كان في الايام العاديه اللي مابيعملش فيها مجهود .. كانت رجله بتطلع ريحه تخبللل .. امال النهارده هايطلع ايه .. بترول !!؟؟؟
المواجهه : قررت اني اقول ل(علي) على موضوع ريحة رجله .. وانصحه انه يغسلها عشان كده خطر على الصحه العامه .. وفعلا .. لما بقينا لوحدنا قلتله
سوووو : علي .. انت بتغسل رجليك ؟؟؟
علي : ليه يعني ؟؟
سوووو : علي يا حبيبي .. البني آدم مننا .. لازم يبقى احسن من الحيوان
علي : ........... !!!!!!!!!!! - تناحه ربااااااااااني
سوووو : يعني الواحد مننا لما بيبذل مجهود .. بيبقى حاسس ان جسمه من كتر العرق هايولع يعني .. يعني لازم تستحمى .. - خد لك سااااااااااااااتر
علي : طب وايه المدهود اللي عملناه النهارده ؟؟ - مش معترف اننا بذلنا جهد !!!؟؟؟
سوووو : يعني مشوار التُرب .. واللي كنا بنعمله امبارح .. كده يعني
علي : خلاص ماشي .. لما اجوم من النوم ابجى استحمى
سوووو : لما ايييييييييييه ؟؟؟؟؟ لا والنبي .. لو انت هتعرف تنام .. انا مش هعرف
علي : طب ما تجوم انت تستحمى !!!؟
سوووو : ياعم الحاج .. المشكله مش في انا .. المشكله فيك انت
علي : عاتجول ايييييييه ؟؟؟؟؟؟؟ - الانتقام الرهيب
سوووو : والنبي ناولني الكوفرته من عندك عشان انا نمت خلاص .. خخخخخ - هرووووب
وطبعا عانيت من استمرار الريحه .. بس تخيلو .. مابقتش متضايق منها زي ما شمتها اول مره .. تقريبا خدت مناعه خلاص

نمت وانا بافكر في اللي حصل طول اليوم .. واللي في دماغي حاجه واحده بس .. الدنيا مخبيه ايه للبني آدم مننا .. هل الجو الجميل والضحك والتهريج اللي كنا بنضحكه دي .. هايرجع تاني بعد اللي حصل .. يا عالِم ؟؟؟

الساعه 5 العصر .. لقيت (حماد) بيصحيني .. وكان باين عليه الحزن جدا .. اكتر من اي حد فينا .. وطبعا عنده حق .. امبارح كان فرحه .. والنهارده حصل اللي حصل .. اكيد الناس هاتقول ان وش العروسه وحش علينا .. قمت وحبيت ادخل الحمام عشان آخدلي دش عالسريع كده .. وتخيلو لقيت مين في الحمام .. ايوه .. بالظبط كده .. لقيت (علي) .. تخيلو !!!!؟؟؟

الصوان اتنصب في الشارع قدام البيت .. وفي نفس مكان الفرح .. دخلت انا و(ايمن) و(علي) على المنضره عشان نقعد مع الناس ونشوف هانعمل ايه .. لقيت (مصطفى) ابن المرحوم موجود .. ودخلت عشان اسلم عليه لأني بقالي اكتر من 5 سنين ما شوفتوش
ملحوظه : (مصطفى) ابن عمي بيشتغل مهندس بترول في السويس .. وبقاله حوالي 5 سنين ما جاش البلد .. عمي (عبدالراضي) الله يرحمه .. كان عايزه يتجوز بنت عمي (محمد) .. لكن (مصطفى) كان بيحب واحده زميلته معاه في الكليه .. ومارضيش انه يتجوز حد غيرها .. ودي كانت سبب في شبه قطيعه بين عمي (محمد) وعمي (عبدالراضي) .. وبرضه بين عمي (عبدالراضي) وبين (مصطفى) ابنه .. لكن مع ذلك .. (مصطفى) مارضيش يتجوز غير لما بنت عمي اتجوزت قبله .. ومارضيش انه يتجوز غير لما عمي (محمد) وافق انه يتجوز زميلته اللي كان بيحبها .. يعني من الآخر .. ابن اصول
لما سلمت على (مصطفى) لقيته حاسس انه ندمان على كل ثانيه ماشافش ابوه فيها طول الخمس سنين الي كان شغال فيهم في السويس .. كان نفسه انه يقعد مع المرحوم لمجرد دقيقه أو ثانيه .. كان نفسه انه يسمع من ابوه انه مسامحه عشان عصى امره قبل كده
حد منكم يقوللي احنا بنغلط في اهالينا قد ايه .. ومابنحسش بالحاجه غير لما تضيع مننا
طبعا الكلام ده بيضايق .. خصوصا اننا داخلين النت عشان نفرفش شويه وننسى البلاوي اللي ورانا .. معلش يا اخواننا .. الحقيقه دايما بتزعل

اشوفكم بكره انشاء الله
على فكره .. بكره آخر يوم لي في الصعيد عشان عندي شغل ولازم ارجع مصر .. بس صدقوني .. بكره ده يوم .. مش هايتنسي
وهاتشوفو

سوووو

الأربعاء، 16 ذو الحجة 1428 هـ

!!! (3) المهمة .. الصعيديه

اليوم التالت أو .. الحلقه التالته
.. العروسه للعريس .. والجري لل

الساعه 2 الضهر .. ابتدت تبان علي ظواهر ضعف الابصاربعد يومين من النوم مع مركز السلاح الكيميائي (علي) .. وكمان لقيت نفسي مش حاسس بايدي ولا بجسمي بعد التحطيب اللي انا - للأسف - لعبته مع (مصطفى) .. لقيت (مصطفى) هو و(علي) بيصحوني عشان اتغدى .. وكمان عشان نروح نسلم على العريس والعروسه .. وفعلا الغدا كان حاجه بسيطه جدا النهارده .. عشان هنروح انا وباقي اولاد عمي الغيط بتاع العيله نركب خيل .. ونقضي اليوم هناك .. هانشوي وكده .. يعني هانقعد صباحي
الغدا البسيط اللي انا بقولكم عليه ده كان عباره عن صينية رقاق باللحمه المفروم .. والرقاق نفسه كان متسقي في شوربة بط .. وطبعا كان في بطتين تلاته عشره .. وحوالي 20 جوزحمام

- فعلا .. غدا بسييييييييييط جداااا -
كلنا بسرعه انا وولاد عمي (علي) و (أيمن) ومعانا طبعا الدبابه البشريه (مصطفى) وقلنا هانشرب الشاي على السطوح .. انا صاحب الاقتراح ده عشان اشربلي سيجاره بعد الأكله دي .. لانه ما ينفعش اشرب سجاير في البيت عشان ابوي كان بيتغدى معانا

- واد متربيييييييييييي -

الساعه 4 العصر .. لقيت بيت خالي وباقي افراد العصابه جم عند بيت عمي عشان يباركو للعرسان .. خصوصا وان العريس وعروسته هايسافرو النهارده .. تخيلو هايروحو فين ؟؟؟؟؟

!!! رايحين يقضو اسبوع في تركيا
- ايشي خيال يا نااااااااااس -
بعد الشاي وسوق الفاكهه اللي اتاكل من الموجودين .. وبعد ما اتصلو بالعريس عشان يقولوله انهم جايين يباركو وكده .. راحو طالعين وفعلا لقينا العريس هو اللي بيفتح الباب .. وابتدينا بقى في الاحضان والمباركه
أحدهم : الف مبروك يا ابو محمد
العريس : الله يبارك فيكم .. وعبجالكم - يعني عقبالكم

أبو احدهم : الف مبروك يا ولد اخوي

العريس : الله يبارك فيك يا عم وعبجال عوضك - يعني عقبال ماربنا يباركلك في خلفتك وفي عوضك
ودخلنا نقعد شويه .. وطبعا الحريم راحو داخلين على العروسه في الاوضه - طبعا عارفين لييييه - وبعد المباركه والكلام ده كله لقيت العروسه جايه عشان تسلم على عمي - حماها بقى - وتسلم كمان على ابوها وعلى باقي الرجاله الكبيره .. ودخلت اوضتها تاني

عارفين العروسه جات تسلم ليه ؟؟؟

عشان تشكرهم على النقطه اللي الحريم ادوهالها لما دخلو عليها في الاوضه .. فهمتو بقى الحريم دخلو ليه

مش عشان اللي جه في بالكم يعني

طبعا الشباب اللي زي حالاتي بعد ما قعدو بتاع ساعه كده خلاص بقى مالهاش لازمه القعده هنا .. وقررنا اننا نمشي عشان نلحق نروح الغيط والدنيا نور .. بس قبل ما نمشي سألنا العريس هو مين اللي هايوصله مصر عشان يسافر من هناك على تركيا .. عشان لو مافيش حد .. نشوف حد يوصله مننا .. قاللنا ان (أحمد) ابن عمي (عبد الراضي) هو اللي هايوصله مصر .. قلنا خلاص .. ومشينا بعد ما باركناله وسلمنا على العروسه مره تانيه واتجهنا على الغيط

اليوم هايبدأ ....... يا خوفييييييييييييييييييييي

الساعه 6 المغرب .. وصلنا الغيط وكنا حوالي 8 شباب طبعا غير اللي اتفق معانه انه هاييجي بعد ما يبارك للعرسان .. لقيت عم (سليمان الجمال) بيرحب بينا وبيفتح لنا الاستراحه بتاعة جدي الله يرحمه

زمااااان قوي (جديّ) كان بينام فيها لما كان الوقت بيتأخر عليه وما ينفعش يرجع البيت .. قبل العربيات والتليفونات والكلام ده كله .. وأول ما دخلت حسيت بجسمي بيقشعر .. وشفت شيشة (جديّ) واللي ماحدش حط عليها حجر من ساعة ما مات الله يرحمه

.. الاستراحه دي عباره عن اوضتين مبنين بالطوب النيي - بالطين يعني - وفيها تلاجه وفيها بوتاجاز وفيها راديو
بس يا خساره .. ما بيجبش نجوم إف إم
لقينا هناك (سامي) ابن عم (سليمان الجمال) .. شاب من سننا برضه وبيدرس في كلية صيدله جامعة اسيوط .. بس واد مسسخره ... جابلنا الشاي وشربنا كلنا مع عم (سليمان)
ملحوظه : عم (سليمان) ده يعتبر من العيله على الرغم انه مايقربلناش ولا حاجه .. اصل ابوه وامه ماتو وهو صغير .. وجدي هي اللي رباه وكان بيعتبره واحد من عياله لدرجة اننا افتكرنا انه فعلا عمنا
اطمّن (علي) و (أيمن) على ان اللحمه اللي في التلاجه متبلّه وجاهزه للشوي اللي كانو مرتبين للموضوع ده من امبارح وعملينهالي مفاجأه - ربنا مايوريكم مفاجآت الصعايده - بعد كده رحنا عشان نشوف الخيل ونشوف كل واحد مننا هايركب انهي خيل .. وعلى فكره انا ماركبتش خيل قبل كده .. قلت ل(سامي) يشوفلي خيل مؤدبه وبنت حلال عشان انا ما اعرفش اركب خيل اصلا
سامي : يبجى انت مالكش غير (رشا) .... - ده اسم الفرسه اللي هاركبها
سوووو : (رشا) ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍؟؟؟!!!‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ - طبعا من اسمها يتهيألكم انها هاديه ومؤدبه
سامي : دي فرسه لسه دايبينها - جايبنها - ومعتدريش بسرعه - مابتجريش بسرعه
سوووو : عالبركه

وطلعلي (رشا) من الاسطبل .. بصرااااااحه .. فرسه جميله جدا ولونها بني على ابيض .. شكلها (رشا) .. (رشا) يعني

(سامي) طلع فرس اسمه (رعد) و(أيمن) خد فرس اسمه (الملك) و(علي) خد فرسه اسمها (زنوبه) .. والباقي خد حاجات تانيه مش فاكر اساميها .. اما الدبابه البشريه (مصطفى) - ابن بنت عمي - خد بعضه وراح هو وعم (سليمان) يجهزو عدة الشوي وكده
الصراااااااع : اتفقت مع ولاد عمي اننا نمشي بالراحه ومانروحش بعيد عشان انا مش فارس يعني ولا عمري ركبت خيل .. وقالو ماشي مافيش مشاكل
- اوعى تصدق كلمه من واحد صعيدي عايز يعملك مفاجأه -
طلعنا كلنا بالراحه على اننا هانروح عند آخر الغيط بحري عند الترعه ونتمشى شويه هناك وبعدين نرجع تاني .. وطلعنا - ياريتي كنت فضلت مع امي - الخيل كلها ماشيه وهاديه والحياة دلع وفرح وسروووووور .. لحاد ما (ايمن) غمز الحصان بتاعه واللي اسمه (الملك) وطلع يجري .. بعدها بشويه الناس كلها سخنت وابتدت تجري
- قلت يا واد طننش خااااااااالص -

ومشيت انا و(سامي) اللي قعد يتكلم معاي واحنا بنمشي بالراحه
سامي : على كده انت يا باشمهندس ما ركبتش خيل جبل كده ؟؟؟
!!! سوووو : لو والله يا سامي .. يعني لو ركبت كنت هاخاف مثلا

سامي : طب انا هاجولك حاجه .. الفرسه عامله زي الست .. لما تحكمها كويس ماتجدرش ترفع راسها في وشك .. يعني ماتحسسش الفرسه اللي انت راكبها انك هايبها ولا خايف منها .. وحسسها انها ملك ايديك انت
سوووو : والله يا ابو سامي انا بيتهيأ ....

وقبل ما اكمل الكلمه لقيته راح ضارب الفرسه بتاعتي بالكرباج وطلع يجري .. ومن هنا ابتدت اللحظات المرعبه
التفسير المنطقي : الفرسه (رشا) اللي انا راكبها اتضح انها بتحب الفرس (رعد) اللي راكبه (سامي) .. بس (رعد) كان ماشي مع (زنوبه) عشان عفيّه وقويه عن (رشا) .. (زنوبه) بقى كانت ماشيه مع (الملك) اللي راكبه (ايمن) وطلع يجري بيه في اول الفيلم

هتقوليلي ايه فيلم الكارتون ده ؟؟؟ هاقولكم لأ .. ده مش فيلم كارتون .. ده فيلم رعببببببب

لما ضربها (سامي) وطلع يجري بالفرس (رعد) .. (رشا) هانم حبت تثبت ل(رعد) افندي انها قويه وعفيّه اكتر من الليدي (زنوبه)

وربنا مايوريكم .. طلعت تجري بقوة سُبعميييت فرسخخخ في الثانيه .. وانا أدادي فيها .. وهي مافيش
سوووو : يا بت هاجيبلك حصان احسن منه من مصر
رشا : ماليش دعوه انا عايزه من ده

سوووو : يابت اهدي وانا هصورلك كليب وانزله في عالم الحيوان وهتلاقي الحصنه كلها متيمه بيكي

رشا : هو اللي انا قلبي اختاره .. وانكوى قلبي بناره
ولقيت تاريخ حياتي كله عدّى علي في شريط سينمائي .. (رشا) من كتر ماهي ماشي بسرعه .. عدت كل الحصنه اللي قدامنا .. وولاد عمي فرحانيييييين
أحدهم : ايوه يا هندسه
أحدهم آخر : عفاااااااااارم علييييييييييك
أحدهم آخر تاني : فارس ولد فرسااااااااااااان
سوووو : (وهو يصوت كما النسوان) هآآآآآآآآآآآآآع .. هآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع .. هآآآآآآآآآآآ

لسه ما كملتش الكلمه لقيتها بسلامتها - رشا هانم كعب الغزال - راحت ناطه من فوق الترعه .. وانا دييييييييييييب .. في الترعه
- كانت هذه هي مفاجآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآت الصعايده - طبعا انتو مبسوطيييييييييين


الساعه 8 بالليل .. بعد ما طلعت من الترعه واستحميت عشان البلهارسيا وعشان الطين اللي في الترعه .. ولبست جلابيه من جلاليب عم (سليمان) .. طلعت بره الاستراحه لقيت ولاد عمي مولعين شويه نار وبيعملو عليهم شاي .. أول ما شافوني هات يا ضحك
سوووو : بتضحكو وانا كنت هاموووووت فيها ؟؟؟
الكل : - ضحكككككككككككك بالعبيييييييط -
سوووو : ماشي .. ماشي يا سامي .. هي دي الفرسه المؤدبه ؟؟؟؟
سامي : وانا اعرف منيييين انها كانت غاويه رعد للدرجه دي
سوووو : لا يا شيييييييييييخ
ايمن : وبعدين احنا شايفينك وانت فرحان بيها وعاتجول - بتقول - هااااااع .. هاااااع
سوووو : يا بقر بقولكم هآآآآآآآآآآع .. يعني هاقع .. انا هقع
ضحك بزيااااااااااده .. وبيني بينكم كان موقف مسسسخره .. انا نفسي لما افتكرته دلوقتي باضحك
قعدنا طول الليله على كده .. كل ما حد منهم يبص في خلقتي يقعد يضحك .. وشربنا احلى كباية شاي شربتها في حياتي كانت معموله على الفحم .. وابتدو (مصطفى) و(ايمن) في الشوي وقعدت انا و(سامي) وعم (سليمان) وباقي الشباب نتكلم في احوال البلد وحاجات من كده .. وبعد ما اتكلمنا لقيت (ايمن) بيقول الاكل جهز خلاص .. قمنا ورحنا داخلين جوه في الاستراحه عشان الناموس ابتدى يشتغل .. ورصينا ورق جرايد قديمه على الأرض وابتدينا ننزّل الاكل .. وصدقوني والله ده اول يوم آكل فيه بنفس مفتوحه .. والاكل كان كتييير جدا وكلّنا قعدنا ناكل واحنا بنفتكر الموقف اياه واحنا بنضحك ونتريق على بعض

الساعه 1 بالليل .. بعد ما كلنا الكباب أواللحمه المشويه .. كلنا بتاع ست بطيخات وبتاع 10 كيلو عنب .. طبعا غير المانجه اللي كانت في اقفاص وكانو لسه هايبيعوها واحنا طبعا قعدنا نفتح في كل قفص وناخد منه شويه ونقفل القفص تاني عشان ماحدش من التجار اللي هايشتروها ياخد باله - ناس بتسرق في مالها .. غباااااوه
باختصار اليوم كان من احلى الايام تقريبا في حياتي
بعد حالة مفاجيع الصومال اللي كنا فيها دي قعدنا نشرب شاي واحنا بنلعب وبنتسامر .. (ايمن) بيلعب طاوله مع عم (سليمان) .. و(مصطفى) و(علي) بيلعبو شطرنج وهما الاتنين مش عارفين ايه اللعبه دي اصلا .. وانا ومعايه (سامي) و(محمد) ابن عمي (عبدالراضي) و(فتحي) ابن عمتي بنلعب استيميشن - تخيلو حريييفه فيها موت لدرجة اني كنت الكوز - وباقي الناس كانومقضينها كلام وبتاع .. ومره واحده جه تليفون ل (أيمن)

الساعه 3 الفجر .. اول ما الموبيل بتاع (ايمن) رن .. كلنا استغربنا .. مين هايكلمه دلوقتي وخصوصا ان الناس كلها عارفين اننا هنبات هنا النهارده .. (ايمن) رد عالموبيل وهو بيضحك عادي .. ومره واحده لقيناه سكت وبطل ضحك ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍..‍‍ وقفل السكه وهو شكله متضايق .. وراح ناده (محمد) ابن عمي (عبدالراضي) .. وخده عشان يكلمه على جنب .. واول ما ابتدى (ايمن) يتكلم مع (محمد) بصوت واطي واحنا مش سامعينه .. لقيت (محمد) وشه قلب هو كمان .. وابتدا يعيط .. قمنا كلنا واحنا مستغربين
سامي : في ايه يا (ايمن) ؟؟؟؟
علي : التليفون ده كان من ميين ؟؟؟
ايمن : (بصوت هادي جدا) البجيه في حياتكم - البقيه في حياتكم
كلنا : ميييييييييين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أيمن : عمكم (عبدالراضي)


ملحوظه :
عمي (عبدالراضي) هو اكبر واحد في اعمامي .. وهو مش عمي اخو ابويا على طول .. هو يقرب لابويا من ناحية الجد التالت تقريبا .. بس يعتبر عمي برضه .. عمي (عبدالراضي) - الله يرحمه - مخلف اربع ولاد وبنتين .. اكبر ولاد عمي (خالد) اللي كنت قلتلكم انه اتخانق مع واحد تاني في ليلة الحنا .. وبعدين (احمد) الي راح يوصل العرسان مصر عشان يسافرو .. و(مصطفى) مهندس بترول في السويس .. واصغرهم (محمد) اللي كان معانا

عمي (عبدالراضي) مات وهو بيصلي قيام الليل وكان عنده 87 سنه .. ربنا يرحمه ويرحمنا جميعا

الساعه 4 الفجر .. نزلنا كلنا البلد عشان نشوف ايه اللي هايحصل دلوقتي .. ورحنا داخلين على بيت عمي (عبد الراضي) .. لقيت (خالد) قاعد في الصاله ومعاه عمامي وخيلاني وابويا وناس تانيه .. واول ما (محمد) شاف اخوه (خالد) راح ناحيته وعينيه فيها دموع محبوسه عايزه تنزل
خالد : اجمد .. ابوك مخلف رجاله مش حريم
محمد : - وصوته مخنوق - آبوي مات يا خالد
خالد : كلنا هنموت .. ابوك مش احسن من سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام .. كلنا هنموت
محمد : - بعد ما مسك نفسه شويه - اتصلت ب(مصطفى) و(أحمد) ؟؟؟
خالد : (مصطفى) هايجي في النهار و(احمد) الموبيل بتاعه مقفول
خالي (كمال) - ابو (اميره) او العروسه - طلع شويه بره البيت .. شويه وجه واحد عشان يغسّل المرحوم .. رجع خالي تاني بعد ما الراجل ده دخل على الاوضه اللي فيها المرحوم .. تقريبا اتصل ببنت خالي عالموبيل بتاعها


(حمّاد) ابن عمي عنده مرض السكر .. وراثه .. وبطبعه بيدخل الحمام كتير .. لما كان (احمد) بيوصلهم مصر .. كانو واقفين في استراحه .. وهو هناك كان خالي بيكلم (اميره) عالموبيل وقاللها على اللي حصل .. قالت ل(حمّاد) اللي قال ل(احمد) .. والكلام ده عرفناه بعد كده

معلش يا اخواننا .. الحكايه قلبت نكد .. بس هي دي الدنيا
ساعات بنضحك قوي من قلبنا
وساعات تانيه بنزعل .. وبرضه من قلبنا

اشوفكم بكره انشاء الله واكملكم الحكايه .. وعلى فكره
لسه في تطورات كتييييير

سوووو

الاثنين، 7 ذو الحجة 1428 هـ

!!! (2) المهمة .. الصعيديه


اليوم التاني أو .. الحلقه التانيه

الليله عيد .. والعريس هايتجوز

الساعه 4 العصر .. بعد المجهود اللي حصل ليلة امبارح وبعد الاكل الغباوه اللي انا كلته كان لازم انام وكأني بهيمه نايمه بعد ما اتعلفت .. بغض النظر عن الروائح المنبعثه من اقدام ( علي ) ابن عمي
المهم .. جه (حماد) ابن عمي او العريس عشان يصحيني وكمان عشان يعرف يسلم علي بضمير لأنه كان امبارح مشغول مع الضيوف اللي جم عشان يباركوله وكده .. وخدني بالحضن وانا لسه قايم من النوم .. وسمعت طقطقة جميع فقرات ضهري من قوة الحضن اللي خدني بيه .. ماعلينا .. لقيته بيشدني من عالسرير
زي أي حمار او فرخه مثلا عشان نتغدى
ياربي .. توب علي بقى
!!! الغدا عباره عن .. حوالي عشر تجواز حمام محشي بالفريك وجنبيه صينية (فوسفور صعيدي)
الفوسفور الصعيدي : يختلف الفوسفور الصعيدي عن الفوسفور السكندري أو الفوسفور البورسعيدي .. أي انه وباختصار شديد يختلف عن أي فوسفور في الفسافير كلها .. حيث انه يتكون من .. مش عارف اقولها ازاي بس هاحاول - يتكون من مخخخخازن الحيوانات المنويه في العجل - فهمتو قصدي ؟؟ - وتقطع هذه المخخازن بعد ان يتم سلقها الى مكعبات ثم يتم تحميرها جيدا في السمن البلدي - انتو لسه شوفتو حاجه - وبعد ان تحمر هذه المخخازن توضع في صينيه ثم يضاف اليها شوربة الحمام وتوضع في الفرن حتى تتشرب هذه القطع الشوربه جيدااااااااا
يا خرااابيييييييييييييييي
لقيت مافيش حد قاعد على الطبليّه - السفره الصعيدي - قمت سألت (حماد) ابن عمي
سووووو : امال الناس فين ؟؟؟
حماد : - وهو بياكل .. والاكل طالع من بقه - تجريبا .. راحو شرجه - يعني راحو بيت خالي في شرق البلد
سوووو : طب انا هاستنى لما ييجو عشان آكل معاهم - محاوله هروب فاشله طبعا
حماد : لاااااااااا .. هم كلو .. وسايبين منابنا - ده هو نصيبنا في الأكل
!!!! سوووو : يعني ايه ؟؟ الاكل ده بتاعنا احنا بس
حماد : ايوه .. ولازم يخلص .. فاهم جصدي
وياريتني ما فهمت
طب خليكم انتو مكاني .. قدامي حوالي خمس تجواز حمام منابي انا بس .. طبعا غير صينية الفوسفور .. طب هو عريس والليله ليلته .. انما انا هاعمل ايه ؟؟؟؟
نهاره تقلباااااااااات في السرييير
الحمد لله عرفت آكل اللي فيه النصيب والباقي اديته لقطه كانت بتحوم حوالين الطبليّه عشان حد يعبرها .. والغريب انها ما راحتش لابن عمي خالص .. وكأنها عارفه انه مش هايديها حاجه .. لأ ده ممكن ياكلها هي كمان .. وبعد ما كلنا لقيته راح قايم وجايب من التلاجه تقريبا قفص منجه بس محطوط في طبق كبير وقاللي
حماد : كل منجه .. ولا دي كمان فيها حاجه ؟؟؟؟؟
!!! سوووو : لا .. ازاي .. ودي تيجي
- شوفولي اقرب تربه ادفن نفسي فيها -
في اثناء مانا باكل المانجا لقيت القطه اللي اديتها اكل من منابي بتنونو وصوتها علي قوي .. تقريبا كان قط دكر وبيعلن رجولته في المنطقه .. والغريب اني لقيت بتاع عشر قطط متدلعين ومنعنشين جاين بيتمخترو .. ادي فايده الفوسفور الصعيدي .. بيشتغل وقتي وقتي .. ربنا يستر على اللي هيجرالي
الساعه 6 المغرب .. لقيت تليفون جايلي من امي بتقوللي اني لازم اروح بيت خالي عشان ابارك للعروسه حالا .. وانا زي ما قلتلكم في الاول بقالي كتييييير ما روحتش الصعيد .. يعني ما اعرفش الطريق لبيت خالي ازاي
!!! تتصرف كيف يا سوووو .. تتصرف كيف يا سووووو ؟؟
بس .. تاهت ولقيتها .. انا هاركب توك توك واقوله يوديني هناك عند بيت الطماوي - ده اسم عيلة امي
طبعا مش عارفين ايه التوك توك ؟؟؟
(((الموضوع ده اتكتب من حوالي اربع سنين قبل ما تنتشر ظاهرة التوك توك)))
التوك توك : هي وسيلة مواصلات حديثه .. دخلت بلدنا في عصر الفضائيات و نانسي عجرم .. وهي عبارة عن فيسبا ولكن مضاف اليها فردتين عجل من الخلف .. أي انها اصبحت اكبر من الخلف مما يجعلها تتسع لحوالي ثلاث افراد يقعدو عالكنبه الورانيه
طلعت من بيت عمي بعد ما اتخذت القرار اني هاركب التوك توك .. وفعلا لقيت توك توك معدي قمت موقفه وراكب معاه .. الواد اللي سايق التوك توك تقريبا عنده اتناشر سنه بس .. ولما لقاني باتكلم مصري عرف اني مش من البلد .. شوفو قاللي ايه
سائق التوك توك : ويا ترى حضرتك منييين في مصر ؟؟؟
سوووو : من المعادي .. ليه انت تعرف حد هناك ؟؟؟
سائق التوك توك : ايوه .. في وحده جريبتي ساكنه جنبيكم .. في الدييزه - الجيزه
!!!! سوووو :
سائق التوك توك : هي مش جريبتي وبس .. لا .. دي تبجى بنت ولد عم امي شقيقته .. ومتجوزه واحد شغال في المطاار .. في الجوازات
سوووو : طب كويس .. فاضل كتير على بيت الطماوي ؟؟؟؟
سائق التوك توك : لا .. آخر الشارع ده .. بعد الرهبه اللي دايّه - بعد الميدان اللي جاي
الحمد لله وصلت .. بس على وعد مني اني اروح اسلم على قريبة السواق وابعتلها سلامه معايه
- والله ما اعرف اسمه اصلا -

الساعه 7 مساءا .. دخلت بيت خالي او بيت العيله .. لقيت في حوالي تلاتين طفل بيلعبو في مدخل البيت وكلهم لما شافوني راحو جايين علي و واخدني بالحضن .. واللي بيقول منهم ازيك يا خال .. واللي بيقول ازيك يا عم .. وانا ما اعرفش مين فيهم يبقى ايه بالظبط .. بس وماله .. ازيكم يا حبايبي وبتاع ..ودخلت على باقي افراد العصابه في البيت
انا لي بنت خال متجوزه وكبيره شويه .. عندها بتاع خمسه واربعين سنه مثلا .. مخلفه بنت .. بسم الله ماشاء الله جميله جدا .. بس الحلو ما يكملش .. البنت دي وهي صغيره جاتلها حمى شوكيه وبعد ماخفت منها افقدتها حاستي السمع والنطق .. يعني مابتتكلمش ومابتسمعش .. ومع ذلك فنانه جدا وهاقولكم ليه .. بس مش دلوقتي
سلمت على كل الناس اللي ماكنتش سلمت عليهم قبل كده .. واللي ما جوش البيت عندنا لما عرفو اننا وصلنا البلد .. وبعد ما قعدت شويه سألت على العروسه عشان اباركلها
العروسه او (أميره) بنت خالي دي اكتر واحده انا باحبها من بنات اخوالي وخالاتي كلهم .. وماتفهمونيش غلط .. (اميره) دي اختي في الرضاعه عشان ماحدش يتكلم
المهم .. دخلت عشان اباركلها ولقيتها بسم الله ماشاء الله .. اجمل عروسه انا شفتها في حياتي .. وعلى فكره .. ابن عمي برضه راجل ملوهدومه ما يعيبوش حاجه .. راجل صعيدي صعيدي يعني .. وجدع بطريقه غبيه جدا - ربنا يوفقهم يارب - سلمت عليها و لقيتها فرحانه جدا جدا ... خصوصا انهم - هي وحمّاد - كانو بيحبو بعض من ايام ما كانو صغيرين .. وحتى لما كبرو دخلو كليه واحده .. بس ابن عمي كان اكبر منها بسنتين .. قعدت معاها ومع بنات خالي التانين واخواتهم و باركتلها .. وبعدين اكتشفت اني لازم اروح بيت عمي عشان اجيب هدوم الفرح بتاعتي - بدله وحركات .. شكلي مسسسسسخره فيها - لقيت ابن خالي بيقوللي أروح معاه خصوصا انه رايح هناك برضه عشان يجيب (حماد) عشان الزفه هاتطلع من بيت خالي .. رحت معاه على بيت عمي ولبست البدله بس من غير كرافته خصوصا ان الدنيا حر ومش ناقصه خنقه .. وجبنا (حماد) وباقي بيت عمي قالو انهم هاييجو ورانا
بعربياتهم يعني .. مش بالتوك توك

الساعه 9 بالليل .. بعد ما رجعنا بيت خالي والعريس دخل سلم على الناس .. وخصوصا عروسته .. وقعد معاها شويه - طبعا في وجود الناس كلها - وقعدنا نتكلم والكلام جابنا و ودّانا .. وبعد كده جه المصوراتي وراح واخدلهم كام صوره وبتاع يعني .. والناس جات كلها .. وهانطلع بالزفه دلوقتي من بيت خالي ونروح بيت عيلة ابوي .. وطلعت الزفه واتفقنا كلنا كشباب العيله اننا نلف البلد كلها .. من شرقها لغربها .. ومن قبلي لبحري .. وانا كنت شايل هم حاجه واحده بس
انا اللي هاسوق العربيه بتاعتنا .. وابوي هايشتغل تاااااااااااااااااني

الساعه 10 بالليل .. وصلت الزفه عند بيت عيلة ابويا ونزلنا كلنا والزفه ابتدت .. بس المره دي كان فيه فرقة مزمار تانيه غير بتاعة امبارح .. كانت احسن .. وأكتر من ناحية العازفين
طبعا في خلال الزفه ماهي طالعه من بيت خالي ولحاد بيت عمي كانت البنادق الآلي شغاله على ودنه .. وكمية الذخيره اللي اتضربت كانت كفيله باخراج اسرائيل من فلسطين .. أواخراج اي حد من اي حته .. العريس سلم على عروسته وراحت مع الستات في الدور الفوقاني من المنضره - الحريم لوحدهم والرجاله لوحدهم .. احنا ماعندناش الكلام الفاضي والمسخره دي - وهو دخل على المنضره والناس كلها جات تسلم عليه .. والفرقه اشتغلت
اديييها يا ابوووووووووووي

الساعه 11 بالليل .. الفرح بقى حلو والناس كلها بترقص والتنقيط كان شغال على ودنه على الفرقه - خدو نقطه تكفي سداد ديون مصر - ابتدى شباب العيله يلعبو تحطيب .. واظن انكم عارفين ايه التحطيب .. ولو مش عارفين هو اللعب بالنابوت .. كل اتنين يقفو قصاد بعض ويبدأو تحطيب .. بس في هيئه استعراض مش اكتر - مش زي الافلام يعني - وطبعا كان لازم العريس هو كمان يلعب .. والجو كان زي الفل .. حبيت العب تحطيب بس مع واحد يكون في سني مثلا او حاجه كده .. ما لقيتش غير (مصطفى) ابن بنت عمي اللي قلتلكم عليه وقلتلكم انه اكبر منني بسنتين ومع ذلك بيقوللي يا خال .. واول ما مسكت النابوت لقيته تقييييييييل .. بتاع 15 كيلو ولا حاجه
اجمد يا واد يا سوووو لا يقولو عليك فرفور من المعادي
وابتدينا لعب .. اصول لعبة التحطيب - خصوصا في الافراح مش في الخناقات - انك تلعب لعب استعراضي الاول وبعدين تبدأ في الضرب بس بحنيه عشان ما تفلتش منك وتعور حد ولا حاجه .. وده عكس اللي حصل معايه تماماااااااااااااااااا
الواد (مصطفى) زي ما يكونو قالوله ان اللي بيلاعبك ده هو الارهابي بن لادن وانك هتاخد مليار دولار لو قتلته .. ويضرب بعزم ما فيه .. وانا اقوله ياااد اهدى .. وهو ابدا .. ياااد عيب عليك ده انا خالك والخال والد .. يقوللي انا ابن حرام .. ياعم يهديك يرضيك .. مافيييييييش .. هو دماغه قفلت خلاااااص .. ما نجدنيش منه غير ابوه اللي حس اني خلاص ابتديت انهار ويغمى علي من المجهود اللي انا بابذله للحفاظ على حياتي .. وفعلا .. توقفت المهزله

الساعه 12 بالليل .. لقيت عمي ( محمد ) بيقول للفرقه توقف شويه عشان الناس تاكل .. ولقيت ولاد عمي راحو خاطفني معاهم على البدروم .. وهناك لقيت بتاع عشر طباخين وكميات مهووله من الصواني والحلل .. ولقيت ولاد عمي بيقولولي شييل .. رحت واخد بتاع عشرين طبق على عشرين معلقه وطلعت احطهم على الترابيزات اللي اترصت قدام الناس وهم قاعدين على الدكك .. وابتدو الناس يحطو الاطباق قدامهم والصواني جات وفيها لحمه وفته ورز واكل بكميات عبط عبط عبط .. وشويه ولقيت كام واحد من ولاد عمي راحو واخدين اكل للحريم فوق ونزلو ومعاهم بتاع تلاتين صندوق حاجه ساقعه .. وافتح على قد ما تقدر يا ابوكرش
لما عمي قعد ادى الاشاره للمعازيم انهم يبدأو في الاكل
وكأنها طبول الحرب قد دقت ..أورشاليييييييييييييييييم ... هجووووووووووووووم
اللغ بقى على ودنه .. لسه جاي عشان اقعد آكل مع المعازيم لقيت ولاد عمي راحو مقوميني وقالولي عييييييييييب .. لما الضيوف يخلصو أكل الاول .. قلتلهم يعني ايه .. قالولي اكلنا موجود على جنب .. وفعلا قعدنا نخدم على المعازيم ونجيبلهم ميه وحاجه ساقعه واللي يخلص قزازه نفتحلو واحده تانيه وكده .. بيني وبينكم .. انا شفت الاكل والكلام ده كله نفسي اتفتحت .. لقيت ابن عمي بيقولي : ماتخافش .. اكلنا متشال على جنب
الناس خلصت الاكل والكلام ده كله والفرقه رجعت تلعب تاني واحنا نزلنا البدروم نحط الصواني والاطباق والكلام ده كله .. وطلعنا في الدور التاني عند الحريم وقعدنا في اوضه كبيره لوحدنا ..وجابولنا اكل مخصوص .. واديها ماترحمهاااااااش
انا تحولت الى ذئب من كتر اللي انا كلته وشفته

الساعه 2 فجرا .. فاكرين اكبر واحد من ولاد عمي اللي قام امبارح في ليلة الحنا ورجع بعدها بشويه ومعاه تلات عربيات نص نقل مليانين بيره .. طبق الاصل العلقه اللي فاتت .. بس المره دي معاه بتاع عشر عربيات ومنهم اللي جايب بيره ومنهم اللي جايب مشروبات تانيه وطبعا السجاير بتلف على المعازيم .. وعيب انك ما تاخدش حتى لو كنت ما بتشربش سجاير .. ده غير الحشيش اللي بقى سلامو عليكم
مش بقولكم .. الليله عيد والعريس هايتجوز

الساعه 4 الفجر .. الفرقه ابتدت تشطب والناس ابتدت تمشي بعد ما تبارك للعريس وكل واحد من المعازيم يديله ظرف مقفول .. فيه النقطه بتاعته يعني - انا عايز اتجوز حالاااااااااااااااااااااا
اتلمينا كلنا كشباب العيله ورحنا شايلين العريس لحاد فوق عند الحريم - معظم الستات اللي مش من العيله كانت مشيت .. يعني مافيش حد غريب - ورحنا مسلمين العريس للعروسه .. اول ما العروسه شافته وشها احمرررررررر قوي - يا سلام يا شييييخه .. قال مكسوفه قال - وراح العريس بايسها في قورتها وكان هايبوسها على خدها بس امه لحقته وقالتله : يا واد مستعجل على ايييييييييييييييه
ضحكنا كلنا .. وراح العريس شايل عروسته قدام الناس كلها وهي مكسوفه موووت وراح طالع بيها على بيتهم
اجمل لحظه ممكن حد يشوفها

الساعه 5 الفجر .. ابتدينا انا وولاد عمي وولاد خالي نشيل الدكك اللي كانت موجوده في الشارع وندخلها المنضره .. عشان خلاص بقى .. والشباب كلهم كانو بيضحكو وفرحانين الا انا .. عارفين ليه ؟؟؟؟
عشان هارجع ابات تاني في بيت عمي مع ابن عمي (علي) ذو السلاح الكيميائي
يمهل ولا يهمل

--------
وبكره انشاءالله اكملكم الحكايه .. عشان في حاجات غريبه جدا وتطورات كتييييير

سوووو

السبت، 5 ذو الحجة 1428 هـ

!!! (1) المهمة .. الصعيديه

رئيس جمهورية نفسي قفش علي لما اتكلمت بلسان صعيدي .. وكأني باتريق او باقلل من قيمة الصعايده
.. مع العلم اني من اكتر الناس تعصبا للصعايده .. وللنادي الاهلي
وعشان اوضح قد ايه انا متعصب لأصلي الصعيدي .. هنزل موضوع قديم قوي .. كنت نزلته في كزا منتدى زمان
موضوع من حوالي 4 سنين او اقل بحاجه بسيطه
وهنزله واكتبه زي ما كتبته ونشرته أول مره .. على هيئة حلقات
اتمنى انه يعجبكم .. وأتمنى انكم تتابعوه لأخر جزء ولآخر كلمه
وماتحكموش عليه من اول سطرين ولا اول حلقتين تلاته وبس

----------


!! سوووو في مهمة رسمية .. صعيديه

----------
ازيكم يا اخواننا .. على الله تكونو كويسين النهارده
انا ابتعدت عنكم كام يوم عشان كنت مسافر الصعيد - بلدي - عشان كان في فرح ابن عمي اللي هايتجوز بنت خالي وطبعا كان لازم ابوي وأمي يكونو موجودين .. والرحله دي كانت بجد .. غريبه وفريده في نفس ذات التوقيت المحلي
انا هاقولكم ايه اللي حصل فيها من اول ما ابتدينا نتحرك من مصر- القاهرة - واحنا مسافرين .. ولحد ما رجعنا الحمدلله بالسلامه


اليوم الأول أو .. الحلقه الأولى

السفر .. وليلة الحنا

الساعه دلوقتي 6 صباحا .. صحيت من النوم وكنت مجهز شنطتي من قبلها ورحت اصحي آبا الحاج - ابوي - و والدتي - امي العزيزه .. يارب يخليهالي
(((ربنا يرحمها دلوقتي)))
بعد ما صحيتهم ونزلت الشنط في العربيه وابتدينا نمشي وطبعا انا اللي كنت سايق عشان لو ابوي هو اللي ساق كنا هانوصل بعد يومين
ابويا بيسوق على سرعة 60 كيلو .. والطريق من مصر لحاد بلدنا حوالي 600 كيلو .. تخيلو انتو بقى المعاناه
.. وطبعا طول ما انا ماشي لازم اسمع اصوات زي
حااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااسب !!!!! - مع العلم ان مافيش عربيات قدامي
يا ابني امشي بالراااااااااااااااااااااحه - انا سايق على سرعة 100 والاتوبيسات وعربيات النقل ماشيين على ميه وعشرين
اهو عشان كده انا ما كنتش عايزك تسوق !!!!!! - طبعا انتو عارفين مين اللي بيقولها

الساعه 1 بعد الضهر .. وصلنا بالسلامه الحمدلله .. واول ما وصلنا لقيت خبر وصولنا اتسرب في البلد كلها
بلدنا حوالي 5000 نسمه .. وكلهم قرايب في بعض
ولقيت كل عمامي و عماتي وخيلاني وخالاتي وولادهم جايين عشان يباركو وصولنا
ابوي وامي بقالهم حوالي سنتين ما راحوش الصعيد
.. وطبعا قرايبنا مش جايين بايديهم فاضيه جايبين معاهم الغدا
كمية لحمه تكفي ولاية شبرا كلها لمدة يومين مثلا
الساعه 3 الضهر .. بعد الغدا والشاي الصعيدي طبعا والفاكهه اللي بكميات مالهاش حصر .. دخلت عشان انام شويه خصوصا ان النهارده ليلة الحنا والسهره صبّاحي .. ما كملتش ربع ساعه في السرير ولقيت ولاد عمي وولاد خالي جايين يخطفوني
أحدهم : جوووووم معانا
سوووو : على فين ؟؟؟
أحدهم آخر غير الأولاني : جوووم ومالكش دعوه
سوووو : يا اخواننا انا تعبان نوم .. سيبوني شويه ابوس ايديكم
وطبعا ماتعرفش تاخد حق ولا باطل معاهم .. الخلاصه قمت معاهم .. ولكم ان تتخيلو اني في اليوم ده شربت حوالي اتنين وعشرين قزازة حاجه ساقعه
كل ما نعدي قدام بقال ولا سوبر ماركت ويعرف انا مين لازم يعمل معايه الواجب
المهم .. ربنا كرمني وعرفت اكتّ منهم ورحت بيت واحد من قرايبنا اللي ما كانوش عارفين اننا وصلنا .. يعني عشان اسلم عليهم واعزمهم على الفرح وكده .. ولقيتهم مجهزين الغدا .. وطبعا عيب قوي ما اتغداش معاهم
يالهووووووووووووووووووووووووووووي

الساعه دلوقتي 6 المغرب وانا عايز ارتاح شويه من الاكل والشرب والكلام ده .. قلت بس .. تاهت ولقيتها .. انا هاروح الغيط بتاع عمامي
المزرعة بتاعة العيله كلها
لقيت هناك واحد احنا مسمينه عم (سليمان الجمال) .. قلت اتكلم معاه شويه انا وابن بنت عمي
!!!! اللي اكبر مني بسنتين ومع ذلك بيقوللي يا خال
اكتشفت ان عم (سليمان) ده متغيّب عن العالم الخارجي .. تخيلو انه ما يعرفش مين روبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شربنا كام كباية شاي صعيدي يفووقو جمل مش بني آدم .. واتحركنا قبل الدنيا ما تضلم علينا .. وخصوصا ان الغيط بعيد عن بيت العيله .. والديابه بتسرح من بعد الساعه 8 تقريبا
الساعه 8 مساءا .. رحنا بيت العيله وانا كنت عديّت على بيتنا اجيب شنطتي عشان ولاد عمي حلفو يمين طلاق اني لازم ابات عندهم .. واول ما دخلت لقيته بياكلوا
مش عارف اكل ايه الساعه 8 .. دول متغديين الساعه 3 .. لحقو يجوعو !!؟؟
وطبعا غصب عن عيني وعين اللي خلفوني لازم اقعد اتنيل آكل معاهم والا هاتبقى مصيبه
وفعلا .. كلت للمره التالته في خلال 8 ساعات بس .. والاكل كله لحمه في لحمه .. وفي حاجه اسمها عيش شمسي ده اللي يعرفه الصعايده بس .. حاجه فظيعه فظيعه فظيعه
لسه قايم عشان أغير هدومي وآخد دش لقيتهم راحو جايبين اكبر بطيخه شفتها في حياتي .. وزنها حوال اتناشر كيلو وطبعا لازم تخلص
احنا كنا حوالي 4 افراد بس .. الواحد نصيبه 3 كيلوبطيييييييخ
الحمدلله ربنا وفقني في المعركه الحربيه دي وانتصرت على كل ولاد عمي وكلت اكبر كميه
مش فجعنه مني ولا جوع .. لأ عشان اخلص بسرعه واقوم
دخلت الحمام بعدها .. وفضلت قاعد لمدة ساعه ونص ..
طبعا عارفين كنت باعمل ايه بعد الحاجات اللي اتدفست جوه بطني
خروفين + شادر فاكهه + شركه الاهرام للمشروبات = مجاري مسدوده

الساعه 10 والناس ابتدت تهلّ على المنضره
المنضره دي كلمه جايه من المنظره والفشخره .. وكل عيله في البلد ليها المنضره بتاعتها
كل الناس لما شافوني ابتدينا في الاحضان
ربنا ما يوريكم أحضان الصعايده .. تهتك في العظام
شويه ولقيت واحد من ولاد عمي راح مديني خرطوشتين مارلبورو وقاللي
!!!! روح حيي الناس
يعني اروح واعزم عليهم يشربو سجاير وكده ولو قلتله انا ماليش في الكلام ده .. تضيع فيها رقاب

الساعه 12 بالليل والناس ابتدت تمل ّ من القعده والكلام وكده .. شويه ولقيت فرقه مزمار صعيدي راحت جايه وابتدت تعزف وتغني في الصوان اللي في الشارع بره البيت والمنضره .. وطبعا ده كله كان على انغام الضرب بالبندقيه الآلي
تقولش الحرب العالميه التالته ابتدت .. وانا هبقى شهيد فيها
الساعه 3 الفجر .. لقيت اكبر واحد من ولاد عمي قام .. وبعدها بشويه لقيت حوالي تلات عربيات نص نقل راحو داخلين وكلهم مليانين صناديق بيره وحاجات كده
ابتدينا في الكلام الكبيييييييييييييييييييييير
وطبعا كانت السجاير اللي بتلف على الناس نوعها غير الانواع العاديه يعني سجاير ملفوفه
حوالي 5 طرب حشيش اتفرتكو .. طبعا غير الهدايا للناس الكبيره اللي ماينفعش تشرب قدام الناس

الساعه 5 الفجر حصلت خناقه بين (خالد) أكبر واحد من ولاد عمي (عبد الراضي) و(حسن) أكبرواحد من عيله كبيره برضه اسمها (الجيلاني) قرايب برضه .. بس الحمدلله .. ولاد الحلال تدخلو في الوقت المناسب قبل ما حد يروح فيها
ومع ذلك لسه نفوسهم مش صافيه مع بعضيهم .. يا خوفي .. ايه اللي ممكن يحصل ؟؟؟

الساعه 7 الصبح الناس ابتدت تمشي بعد ما ووصلو لمرحلة الهوهوه
المرحله اللي بعد السكر البيّن
من الحاجات اللي شربوها والحشيش اللي اتضرب .. لدرجة اني كنت باسمع صوت الناموس طاير حوالينا وهو بيغني .. لما بدا يتسنّى .. أن أأن أأن أن أن أن
ابتدينا انا وولاد عمي وولاد خالي نشيل الدكك اللي كانت موجوده وندخلها المنضره وننضف المكان عشان الناس اللي هاتيجي بكره الفرح


!!!!! ياااااااااااااااااااااااااااه .. آخيرا هانام

الساعه 8 الصبح .. دخلت عشان انام في اوضة (علي) ابن عمي (محمد) .. والظاهر انه ما كانش قلع الجزمه بقاله حوالي 200 سنه ق:م .. لدرجة اني من كتر الروائح المنبعثه من رجليه الخرافيه .. تقريبا فقدت نعمة البصر
.. بس اكتشفت ان الريحه دي بتبعد عننا الناموس والابراص والكائنات دي
فحمدت ربنا انها جات على قد كده

الساعه 9 الصبح .. نممممممممممممممممممت



الى اللقاء بكره عشان اكملكم الحكايه .. يارب تكون عجبتكم الحلقه الاولى
سوووو

السبت، 28 ذو القعدة 1428 هـ

وهي امبابه مافيهاش بطيخ !!؟؟

افتكرت الكلمه دي لما كنت في المترو
.. وتحديدا اكتر .. بعد ماسمعت الحوار ده بين اتنين طلبة في كلية حقوق جامعة حلوان
والاتنين دول اصلا اصلا .. من اسيوط
فلان : ياخي ده بيجولك الجطر اللي فنزويلا بيمشي بسرعه 400 كيلو متر في الساعه
علان : ولا الجطر بتاع اليابان .. سرعته بتعدي الـ 800 كيلو
فلان : يابوووووي .. ده على كده يوصلنا بلدنا في بتاع ساعه الا شويه
علان : بالك لو عملو الجطر ده هنا .. هاركبه مهما كانت تزكرته جد ايه
----
.. الحقيقه حوارهم شدني اني ادخل معاهم .. يمكن لاني بطبعي صعيدي والدم بيحن
ويمكن لاني استغربت وحبيت افهم شوية حاجات
------
سوووو : انتو من الصعيد؟
فلان : ايوه
علان : من اسيوط
سوووو : لا يا راجل .. انا من سوهاج .. مركز طما
فلان وعلان سويا : اجدع ناس
سوووو : الله يكرمكم .. وانتو من اسيوط نفسها ولا من مركز تابع ليها؟
علان : لا احنا من المحافظه نفسيها
سوووو : همم .. وبتدرسو هنا ؟
فلان : ايوه .. كلية حجوج جامعة حلوان
سوووو : (مستغربا) انتساب ولا انتظام؟
علان : انتظام طبعا
سوووو : (مستغربا قوي) وهي حقوق حلوان اقل من حقوق اسيوط؟؟؟؟
فلان : لا طبعا .. اكبر من حجوج اسيوط
سوووو : الله .. طب وانتو اصلا اصلا ايه اللي جابكم على القاهره في عز الزحمه والزيطه بالرغم من ان الاسهل ليكم انكم تبقو في بلدكم وكليتكم ماتبعدش عنكم .. ولا سفر ولا شحططه ولا ايجار شقه بمصاريفها او اقامة في بيوت الطلبه ؟؟؟؟؟
علان : لا انت مش فاهم .. هنا فرص الشغل اكتر من هناك
فلان : وكمان جامعة حلوان معترف بيها عن جامعة اسيوط
!!!!!: سوووو
------
لغاية هنا وانا ما كملتش حواري معاهم .. بس افتكرت الافية بتاع (وهي امبابة مافيهاش بطيخ ؟؟) واللي قالة هنيدي في فيلم حلق حوش لما قرر هو وعلاء ولي الدين - الله يرحمه - انهم يبقو نشالين .. وهنيدي قال الكلمه دي لواحد في الاتوبيس عشان تبدأ الخناقه ويقدرو ينشلوه في وسط الزحمه
ولقيت نفسي مستغرب قوي .. يعني هي القاهره فرص العمل فيها اكتر من اسيوط؟؟
ويعني ايه جامعة حلوان معترف بيها عن جامعة اسيوط ؟؟
ومين اللي معترف بجامعة حلوان ومش معترف بجامعة اسيوط ؟؟
وهل جامعات مصر والتعليم في مصر اصلا ليه لازمه او معترف بيه ؟؟؟
وليه انا نفسي قاعد هنا في القاهره ومستحمل زحمتها وخنقتها ومافكرتش اروح سوهاج اعمل فيها مكتب ديكور .. واكيد في ناس هناك عايزه تعمل شغل ديكورات ؟؟
محطة المعادي جات .. ولازم الحق اخرج من المحطه بسرعه .. عشان الحق مكان في الميكروباص اللي بيحمل .. عشان الحق اروح بيتنا
بس هاروح بيتنا ليه؟؟؟؟


سوووو

الأحد، 22 ذو القعدة 1428 هـ

!!! كلبشني كلبش

يابني العربيه كده هتتكلبش!!؟؟
مش مشكله .. بس نخلص الحوار ده وبعدين نبقى نشوف حوار الكلبشه
وانا اللي هدفعلك الغرامه ياعم بس نخلص
-----
كان ده الحوار اللي حصل مابيني وبين واحد صاحبي موصلني بعربيته لمشوار في وسط البلد .. وانا اللي قلت الكلام اللي باللون الازرق .. ومش عنطزه ولا فلوس كتير ولا بتاع قد مانا قلت تلاقي الكلبش والغرامه ببتاع عشرين تلاتين جنيه .. كأني رحت المشوار بتاكسي بس اخلص وارتاح
وفعلا .. رحنا انا وصاحبي المشوار وركننا العربيه في شارع الجمهوريه في وسط البلد صف تاني .. وجه معايا خلصنا المشوار ورجعنا لقينا العربيه متكلبشه فعلا
قلتله ماتقلقش .. هروح كشك المرور وادفع الغرامه واجيب عسكري يفك الكلبش
سوووو : سلامو عليكو
سيادة الأمين : وعليكم السلام
سوووو : معلش بس في عربية متكلبشه وعايز ادفع الغرامه وحد يجي يفك الكلبش
سيادة الأمين : الغرامه خمسين جنيه
سوووو : كام ؟؟
سيادة الأمين : خمسين جنيه غرامه ركن صف تاني
سوووو : (على مضض) حاضر .. أمري لله
دفعت الفلوس وجه معايا الامين بعد ما اداني ايصال بالمبلغ ده .. ولقيته رايح معايا عشان نفك الكلبش ومعاه دفتر الايصالات
قلت عادي يمكن خايف حد يسرقه من كشك المرور
بعد ما فك الكلبش لقيته راح واخد رقم موجود على الكلبش وراح فاتح دفتر الايصالات وكتب حاجه وراح قاطع الورقه وبيقوللي
سيادة الأمين : خمستاشر جنيه ايجار كلبش يا استاذ
سوووو : ايجار ايه .. مش فاهم!!؟؟
سيادة الأمين : مش الكلبش كان مكلبش عربيتك يابيه .. يبقى لازم تدفع ايجار الكلبش
سوووو : يعني ايه ادفع ايجار الكلبش ؟؟ انت مش خدت منني الغرامه خلاص .. يبقى ايجار كلبش ايه؟؟
سيادة الأمين : هو ده النظام .. هتدفع ولا ارجع اكلبش العربيه تاني؟؟
سوووو : طب والغرامه اللي دفعتهالك هاخدها لما تكلبش العربيه تاني ولا ايه النظام
سيادة الامين : لأ طبعا دي خلاص اتوردت لخزينة الدولة
!!!!!!
منطق غريب قوي
يعني كأني مثلا جيت وضربت واحد بمطواه وعورته .. وبعد ما ضربته وعورته قلتله معلش تمن المطواه عشان المطواه اتنت وانا باضربك
!!!
او كأني مثلا اتحبست ودخلت السجن .. وبعد ماقضيت مدة العقوبه لقيتهم بيقولولي وانا خارج .. معلش ايجار الزنزانه والسرير اللي كنت نايم عليه
!!!!
وبعدين ايه الحكمه من انهم مايجمعوش الغرامه مع ايجار الكلبش من غير مايقولو للشعب .. وبعدين لما الفلوس تتورد لخزينة الدوله يروحو عاملين التقسيمه دي
!!!!!
وبعدين يعني ايه ايجار كلبش .. أصلا
!!!!!!
هو انا كنت واخده وباسرح بيه وباسترزق من وراه .. ولما ارجعه يبقى اديهم نسبة مثلا ولا ايه
!!!!!!!
ولا هم مش عاجبهم ان حال الكلبشات يبقى واقف فبيشغلوها في السوق .. على اعتبار انها تجيب قرشين
!!!!!!!!
وهل ينفع اني اجيب ببتاع الف جنيه كلبشات .. واوزعهم على بتوع المرور كل يوم الصبح .. واعدي عليهم اخر النهار اشوف ايه الكلبشات اللي اتأجرت وايه اللي ما اتأجرتش
!!!!!!!!!
ولو في كلبش كان بيلعب بديله كده ولا كده .. هاخصملو يوميته ازاي؟؟
!!!!!!!!!!
افتكرت ساعتها النكته بتاعة الريس لما قال لحبيب العادلي عايزك تعمل كمين على كوبري سته اكتوبر وكل عربيه معديه تاخد منها عشره جنيه .. وتاني يوم بعد ماعملو الحوار ده قام حسني قايل لحبيب .. عايزك تخلي الغرامه تبقي مية جنيه .. وفعلا حصل الحوار ده وحبيب العادلي قاللو تمام ياريس .. قام الريس قاللو بكره بقى عايزكم تاخدو مية جنيه غرامه .. وتدو كل مواطن عشر تقلام على قفاه بلطجه .. وانا اللي هقف في الكمين ده بنفسي .. ولما نصبو الكمين والريس نازل ضرب على قفيان كل واحد معدي قام واحد في اخر الكوبري قعد يزعق ويقول كده ظلم .. كده حرام .. قام الريس قاللو في حاجه ياحبيبي .. قاللو ياريس كده ايدك توجعك .. حطو اتنين عساكر يضربونا ويخلصونا عشان نمشي بدري بدري
------
الغريب ان الظباط كلهم عندهم احساس رهيب بان الشعب بيكرههم .. واننا متحاملين عليهم
وانا من موقعي هذا بقول .. الناس كترت عالكوبري
وبقول ايضا .. نحن فداك ياريس .. وفداك يا .. سيادة الأمين

سوووو