الأحد، 22 ربيع الأول 1429 هـ

(10)مذكرات طفل .. طخين

المحطه العاشره .. تلاعبني يا كابتن ؟؟


اتجهت مع منى زكي ومصطفى شعبان على حجره تبدو وكأنها سنترال او مركز اتصالات حديثه .. اجهزة كومبيوتر وامام كل جهاز كومبيوتر .. شخص يلبس سماعه على اذنيه .. استغربت من المنظر .. ولكن لم يسعني الاستفهام عن ماهية هذا المكان لان الشخص الذي تحدث مع مصطفى عندما كنا نشيش والذي احسست انني قد رأيته من قبل .. اخذنا امام جهاز كومبيوتر ووضع سماعة الهيدفون على اذني واجلسني ثم ضغط على زرار في الكيبورد .. وبدأت المكالمه
سونيا : الو
سوووو : ايوه - مستعبطا كأني ماعرفش حاجه - مين معايا؟
سونيا : مش مهم تعرف انا مين .. المهم انك تعرف ان اهلك عندنا
سوووو : - وكأني منصعق من هول الصدمه - عندكم فين .. وانتو مين اساسا ؟؟
سونيا : هبقى اتصل بيك بعدين عشان اقولك تعمل ايه .. وخلي بالك .. لو اتصلت بالبوليس هنقتل اهلك .. شالوم
سوووو : شالومين وحته ياختي
نظرت حولي فوجدت الاستياء على وجه مصطفى ومنى والشخص التالت .. ثم وجدت مصطفى يسأله
مصطفى شعبان : مالحقتش طبعا تحدد بيتكلمو منين ؟
الشخص التالت : للأسف لا يافندم
عندها تذكرت هذا الصوت .. ولكنه عندما تحدث معي كان متلعثما ومتهتها .. هذا الشخص كان هو نفسه .. بائع البليله .. اندهشت اكثر من دهشتي الاساسيه ونظرت له وقلت
سوووو : ايه ده .. مش انت بتاع البليله اللي كان بيتهته في الكلام ؟؟؟
بتاع البليله : - بعد ان وضع يده على كتفي وهو مبتسم - ماتزعلش مني ياصاحبي
نظرت الى منى زكي ومصطفى شعبان بدهشه شديده وقلت لهم
سوووو : هو انتو البلد كلها معاكم ولا ايه؟؟؟؟
-------
كان ابي قديما لاعب كوتشينه محترف .. وكان من أفضل خمسه في العالم يلعبون (واحد وتلاتين) بل ووصلت به الحرفنه انه كان يحفظ عن ظهر قلب .. ترتيب اوراق الكوتشينه من مجرد تفنيطتين فقط .. ولذلك عندما كان محبوسا في الغرفه وسمع الحارس وسامبا وهم يلعبون الكوتشينه وسمع صياحهم وتهليلهم .. فكر في حيلة كي يلعب معهم .. ومش مشكله حوار الخطف ولا الحبسه ولا انهم مكممين بُقو وبُق امي ومربطينهم .. واهو الراجل يسلي نفسه شويه , فقام باحداث جلبة وتخبيط وترزيع بقدميه وبجسمه على الكرسي الموثوق رباطه عليه .. وعندما دخل عليه الحارس وسامبا .. نظر والدي للكوتشينه وقال لهم وهو مكمم الفم
ابويا : هم ممم مممهم همممههمهممممم
سامبا : - محدثا الحارس - شيل ياعم البتاعه المكممه وشه دي احسن يكون عايز يعمل حمام ويبهدلنا الدنيا
قام الحارس بفك الكمامه من على فم والدي .. فنظر والدي لـ سامبا وقال له
ابويا : تلاعبني يا كابتن ؟
نظر له سامبا مستغربا .. ثم ابتسم وقال له
سامبا : طب لو خسرت .. هاخد منك ايه ؟؟
ابويا : هممم .. لو خسرت خاصموني وماتكلمونيش تاني
سامبا : هههههههه - ثم بنظره ساخره - ومالو .. الاعبك .. بس على شرط
ابويا : شرط ايه ؟؟؟
سامبا : لو انا كسبت .. تشحنلي الموبيل بكارت فئة التلتمية جنيه
ابويا : همممم .. طب لو انا اللي كسبت ؟؟
سامبا : هتاخد كل اللي في جيبي
ابويا : - بعد هنيهة تفكير - بس فك ايدي .. وانا اللي افنط الكوتشينه
سامبا : شغال - ينظر للحارس - فك ايديه
-------
منى زكي : مش وقته يا سوووو
قالت لي منى هذه الكلمه عندما وجدتني بالعب نيد فور سبيد على جهاز الكومبيوتر الذي تلقيت عليه المكالمة من سونيا .. فنظرت لها وقلت
سوووو : استني بس .. ده اخر ليفل .. بعد كده هقدر اظبط العربيه واركب سبويلر وجنوط
منى زكي : يا سوووو افهم .. احنا اصلا واخدين ساعه واحده بس عالجهاز
سوووو : ساعه واحده عالجهاز .. هو احنا مش في مركز الاتصالات بتاعكم ؟؟؟
منى زكي : لأ طبعا .. احنا المركز بتاع الاتصالات بتاعنا مافيهوش غير جهازين بس .. والاتنين قدام فحت .. وبعدين احنا ماعندناش نت هناك
سوووو : يابنتي خدو وصله من أي سايبر فاتح نواحيكم .. مصر كلها شغاله وصلات اصلا
منى زكي : المشكله مش في الوصله .. احنا كنا مقضينها على طول وصلات .. سواءا دش او نت
سوووو : امال المشكله في ايه؟؟
منى زكي : المشكله ان الموظفين كانو بيقضوها شات وداونلوود افلام .. قام توفيق بيه رئيس الجهاز عرف وقطع النت .. وباع الاجهزة وماخلاش غير جهازين بس
سوووو : طب وتوفيق بيه عرف ازاي ؟؟
منى زكي : كان داخل النت ولقاه بطيء
سوووو : همممم .. وكان داخل ليه اصلا ؟؟
منى زكي : كان بينزل ترجمة فيلم نزله من عالنت في الشغل من كام يوم
------

ابويا : نياهاهاهاهههه .. خسرت تاني يا حلو
بعد ان تفوق ابي في لعبة (واحد وتلاتين) مع سامبا والحارس .. تحول المنظر في الغرفة المحبوس بها ابي وامي الى ان سامبا والحارس عرايا كما ولدتهم امهاتهم .. ماعدا البتاع او الاندر .. لان والدي صعيدي ويعرف الاصول ومارضيش يخليهم يقلعوه
الحارس : - موجها كلامه لـ سامبا - ده قلعنا كل حاجه ياعم .. وديتنا في داهيه
سامبا : - موجها كلامه للحارس ويبدو عليه الغضب - اخرس انت - ينظر لوالدي ويكاد ان يبكي - خصيمك النبي يا حاج تدينا هدومنا
وقبل ان يتشرط عليهم والدي ويقايض ملابسهم التي فاز بها من اللعب بحريته هو وامي .. دخلت سونيا فجأة على الغرفه .. ونظرت لـ سامبا والحارس وقالت وهي مندهشه
سونيا : انتو قالعين ليه .. وفاكين ايدين الحاج ومعاه كوتشينه ازاي؟؟
سامبا : - بعد ان وقف مرتبكا - اصلنا قلنا نلعب دورين كوتشينه ونسلي نفسنا .. قام طلع حريف وكسبنا زي مانتي شايفه
اخرجت سونيا مسدسا من جانبها ووجهته ناحية والدي وقالت له وهي تهدده
سونيا : اديهم هدومهم بسرعه
قام والدي برمي الملابس لهم وهو خائف .. فأخذ الحارس وسامبا الملابس واتجهت سونيا لوالدي كي تربط يديه وتكممه مرة اخرى .. ونظرت بجوارها فوجدت ان والدتي كماهي مكممه ومربوطة يديها .. فبانت عليها الدهشه ونزعت الكمامه من على فم امي وسألتها
سونيا : هو جوزك مافكش الكمامه اللي على بقك ولا فك ايديكي ليه يا حاجه ؟؟
امي : اصلهم كانو بيلعبو قمار يابنتي .. وحدّ الله مابيني وبين الحرام
------
يتبع

سوووو

الأحد، 15 ربيع الأول 1429 هـ

(9)مذكرات طفل .. طخين

المحطة التاسعه .. غَيّر الحجر


تملكتني الدهشه عندما نظرت أمامي فوجدت احمد السقا .. ولكنني لم ابيّن ذلك عشان مايقولوش علي عيل ولا حاجه .. وعملت نفسي عادي خالص مش فارق معايا لا سقا ولا غير سقا .. خصوصا واني خلاص بقيت مشهور زيه من ساعة المشكله بتاعة المدرسه وكل شبكات المافيا بتطاردني .. وعشان ابان قدام الكل اني راجل وميت فل وعشره .. رحت مسلّم على السقا كأني ولا هاممني حاجه .. مش كده وبس .. ده انا تعمدت اني اقعد جنبه .. ورحت باصص ليه وقلتله
سوووو : وانت ازيك كده وايه اخر اخبار الشيبسي معاك ؟
السقا : - زي مايكون بياخدني على قد عقلي - تمام .. وضاعفنا الكميه
سوووو : - وانا انظر له بسخريه - انتو بتشتغلونا .. مانتو ضاعفتو السعر كمان .. وبعدين دي اوفرلكم اصلا .. بدل ماكنتو بتحطو الكميه في كيسين حطيتوهم في كيس واحد .. ودي اوفرلكم في طباعة الاكياس وتغليفها
السقا : - زي مايكون اتزنق في الحوار - واضح انك فعلا زي ما قال مصطفى ومنى .. عنيد ومغرور
سوووو : انا ممكن اكون عنيد .. لكن مش مغرور .. بس واثق من نفسي
السقا : على فكره انت بتفكرني بشبابي .. انا برضه لما اشتغلت زمان معاهم كنت زيك
سوووو : وايه اللي خلاك سبتهم .. ولا تلاقيك فشلت وراحو رافدينك
السقا : انا لو كنت فشلت .. كان زماني ميت .. وانت كمان لو فشلت هتموت
سوووو : - صمت على تناحه على عبط على هطل طبيعي
السقا : انا مقدر الغضب اللي انت فيه .. ومقدر سخطك على المجتمع .. لكن اللي عايز افهمه .. انت ايه اللي في ايدك تعملو؟
سوووو : ولا حاجه .. مافيش قدامي غير اني اكل .. افضل اكل لغاية ما انسى
السقا : انا لو منك .. كنت عملت حاجه تانيه
سوووو : زي ايه ؟؟
السقا : جربت تشرب شيشه قبل كده ؟
سوووو : لأ .. ليه ؟؟
السقا : لما الواحد بيشيش وياخد نفس جامد من الشيشه .. وهو بينفخ الدخان بينفخ معاه كل الغضب اللي جواه
سوووو : يعني انت بتنصحني وبتنصح الأطفال والشباب اننا نشيش ؟؟؟
السقا : وليه لأ .. عارف .. انا باجي هنا مخصوص في قلعة الكبش عشان اشرب احسن حجر قص في العالم .. انا صحيح لفيت بلاد كتير وقعدت على قهاوي كتير .. لكن ماشربتش حجر زي اللي بيترص هنا
اسمع دخلة مزيكا ايقاعيه .. وشايف شوية عيال بيوزعو شيش قدام الناس اللي قاعده .. ولما استغربت لقيت السقا بيقوللي
السقا : الشيشه قدامك .. حبها .. وامسك اللَّي .. وشِدّها

يتحول الاطفال اللى مجموعة مغنين ويغنون الاغنيه دي

شيشتك قدامك حبها
ترتت .. ترتت
وامسك اللَّي وشِدّها
ترتت .. ترتت
بص لشيشتك حسها
ترتت .. ترتت
واقفش في المبسم مُصها


يظهر مدحت صالح وهو يرتدي جلابيه وطاقيه شبيكه ويبدو كأنه القهوجي المسئول عن الولعه

هنرص فين ولمين وليه
ده الفحم اللي معايا والع

قص وزغلول نعناع يا بيه
تفاحه خوخ من جوه طالع

امسك شيشتك بايدك رُصّ الحجر
واحسن مباسم هتلاقيها لأجمل بشر

هتلاقي شيشتك ترتعش حب وشجن
ويدوب يدوب الفحم من فوق الحجر

تسرح تعيش الوهم على رغم المحن
تنسى القلق والخوف ويتوه الزمن

الشيشه تاخدك تحضنك تنسى الخطر
والفحم يولع يعجبك .. طعم الحجر

شيشتك قدامك حبها
ترتت .. ترتت
وامسك اللي وشِدّها
ترتت .. ترتت
بص لشيشتك حسها
ترتت .. ترتت
وامسك المبسم مُصها
ترتت .. ترتت
ترتت .. ترتت .. ترتت .. ترتت .. ترتت


ما ان انتهت الاغنية بنهاية الحجر اللي في الشيشه بتاعتي .. حتى دخل علينا شخص شكله مألوف .. واتجه الى مصطفى شعبان وحدثه في اذنه .. وسرعان ما وجدت الدهشه على وجه مصطفى وقام فجأة وقال لي
مصطفى شعبان : يلا بينا يا سوووو .. سونيا بتتصل بتليفون بيتكم
سوووو : - وانا مش فاهم - تليفون بيت ايه .. انت عايز تفهمني اننا هنلحق نروح على بيتنا في المعادي قبل الخط مايفصل ؟؟
منى زكي : - وهي تقف على عجاله - ماتقلقش .. احنا ظبطنا التليفونات وينفع ترد على مكالمتها من هنا
سوووو : - بعد ان وقفت انا راخر - طب نحاسب عالشيشه طيب ؟
السقا : انا هدفعلكم الحساب - وهو ينظر لي مشجعا ومبتسما - شد حيلك .. المهمه لسه مابتدتش
تنحت من كلمته .. وشعرت بحجم المسئوليه الملقاه على عاتقي .. فكيف لطفل طخين ان يعتمد عليه أناس كثيرون .. وهل سأستطيع ان أنجز هذه المهمة أم لا
ولكن .. ماهي المهمة اصلا ؟؟؟؟
-------
يتبع

سوووو

الجمعة، 13 ربيع الأول 1429 هـ

سينماتك .. تاني

بقالي فتره مزمزق ومخنوق وعندي حالة اكتئاب .. لاسباب كتير ومش ده موضوعنا
لكن جيت وقلت لروحي لا ياعم سوووو .. هتتخنق يبقى هتخنق على نفسك .. واتخذت قرار اني يوم الخميس هروق اعصابي واعيش اليوم واحاول على قد ما اقدر ما اتعصبش ولا اتنرفز ولا اشيل هم حاجه .. وفعلا .. رحت رايح على السبوبه اللي باعملها ولقيت في مشاكل قمت مهدي اللعب ومريح المسائل وحالل المشاكل .. وخدت بعضي ورحت على وسط البلد .. اتمشيت شويه ولقيت رجلي بتاخدني لتجمع شباب الجامعات في سينما اوديون .. ولقيتهم عارضين فيلمين عايز اشوفهم .. وفعلا .. قطعت تذكره ودخلت اول فيلم .. وكان فيلم .. نقطة رجوع



مبدأيا .. انا باعشق شريف منير وشايف انه مش من ممثلين الشباب قد ماهو من جيل الوسط .. اللي معظمهم اتجه للتفلزيون او مسرح الدوله او اعتزلو التمثيل .. ولسه لغاية دلوقتي فاكر اقوى دورين عملهم من وجهة نظري وهم دوره في فيلم ابناء وقتله ودوره في فيلم الكيت كات .. وبالرغم من انه ليه ادوار قويه كتير لكن دول اكتر دورين معلمين في نافوخي

نيجي بقى لفيلم نقطة رجوع .. الفيلم سمعت عنه من ناس صحابي ومعظمهم أكد على اني لازم اروح اشوفه لاني بطبعي مهتم بالسينما عموما وبالسيناريو بشكل خاص .. واحب اشكر صحابي دول واقولهم فعلا .. انا استمخيت قوي من الفيلم ومن السيناريو
من اول لقطة في الفيلم واللي بيبان فيها عربية بتمشي بشكل مش مستقر وبيبان ان اللي سايق العربيه مش قادر يحكم سيطرته عليها وكأنه سكران او مسطول .. ومع تقطيعات وزوايا التصوير وحركة الكاميرا المهتزة .. اضافة الى شريط الموسيقا .. بتلاقي نفسك اتشديت غصب عنك وابتديت تركز لغاية ما العربيه بتخرج عن طريق سيرها وبتقع من فوق هضبة المقطم وبتتقلب كذا مره وبتدشدش خالص .. وبعدين بينزل تتر الفيلم
القصه والسيناريو تأليف اتنين اخوات .. ابراهيم حامد .. ومحمود حامد .. واعتقد انه اول عمل ليهم زي ماهو تقريبا برضه اول عمل لمخرج الفيلم حاتم فريد .. وانا اعز اول تجارب سينيمائيه دي قوي .. باحس فيها بتمرد القائمين على العمل وخروجهم عن المألوف وعن السائد في شغل السوق .. وفعلا الحدوته جديده والحبكه هايله قوي .. ولو اني لقطت الحدوته من اول تلات مشاهد لاني اتربيت على روايات اجاثا كريستي البوليسيه وعلى افلام الفريد هيتشكوك .. لكن برضه فضلت مترقب ومتابع ومستمتع جدا بالعمل من ناحية التمثيل والسيناريو
------
لما جيت اقيم الفيلم ككل لقيت اني قدام تجربه جريئه تعتبر امتداد لاتجاه قائم في السينما حاليا بداية من فيلم ملاكي اسكندريه ومرورا بفيلم كده رضا والشبح .. وهو الاتجاه لابهار واشغال عقل المشاهد بالسيناريو عن طريق الحبكه الدراميه اللي بترمي مجموعة خيوط قدام بطل الفيلم وعليه هو انه يفصص الخيوط دي لغاية ماتتحل العقده في اخر لقطه في الفيلم
بطل نوعية الافلام دي بيكون تلات حاجات .. القصه والسيناريو .. المونتاج وايقاع الفيلم .. الاخراج وسيطرته على احداث الفيلم وتوجيهه للممثلين
القصه والسيناريو والحوار .. تسعه من عشره .. وماقدرش اديهم الدرجة الكامله لوجود بعض الحاجات اللي حسيت انها اتكروتت شويه .. زي بعض الحاجات في شخصية ليلى اللي بتمثلها في الفيلم الممثله نور .. وزي انهم جايبين تفاصيل كتير قوي بتشتت المتفرج .. وزي شخصية عادل شريك هاشم او شريف منير واللي ماتفهملوش هو ايه ولا ليه .. وكان ممكن مايكونش موجود من الاساس .. وزي لمحة بتظهر في اول الفيلم بوجود صورة لشريف منير في غرفة المكتب وهو بيشرب سيجار وبعدين لما جه يشرب سيجار ابتدى يكح .. لكن سبحان الله .. في باقي المشاهد كان بيشرب السيجار عادي خالص ولا كأنه كح ولا حاجه .. لكن والحق يقال .. ليس في الامكان افضل مما كان
المونتاج .. كان الى حد ما متوافق مع الحدوته ومع الايقاع العام .. خصوصا ان الفيلم ايقاعه سريع ومافيهوش تطويل ولا رومانس ولا مناظر طبيعيه تخلي المونتير يهدي الايقاع .. وكل الجو كان في منطقتين تلاته نفسيتين بيلعب فيهم .. واديلو تمانيه ونص من عشره
التصوير .. في المجمل معقول .. لكن يعيبه ان في بعض المشاهد كانت محتاجه اضاءه افضل من كده .. خصوصا في اخر اربع مشاهد في الفيلم .. اما بالنسبة لحركة الكاميرا وزوايا التصوير فكانت موفقه ومعبره وبتؤدي الغرض بدون فزلكة وكادرات مالهاش لازمه .. تمانيه ونص من عشره
الموسيقى التصويريه .. بالرغم من ان شريط المزيكا كان حلو في اول نص الفيلم .. لكن استمرار التيمه نفسها طول الفيلم خلى الواحد يحس انه بيتفرج على فيلم قديم لهيتشكوك .. واعتقد ان ده مش مقصود خصوصا واني زي ما قلت بيعجبني المخرجين اللي بيخرجو لاول مره عشان بيهربو من الاكلاشيهات القديمه .. لكن هنا تقريبا ماهربش واستسهل الموضوع .. سبعه ونص من عشره
الديكور .. ماخرجش عن تلات او اربع لوكيشانات او مواقع .. فيلا هاشم بيه او شريف منير اللي عايش فيها هو ومراته ليلى او نور .. فيلا المقطم واللي الديكور بتاعها اتكروت قوي وحسيت انهم بيصورو في بير السلم مش في فيلا .. وشركة هاشم بيه وشريكه عادل .. ومع ذلك ما جابوش مكتب عادل بيه ده فين في الشركه ولا اهتمو بده وجابو عادل في لقطة قاعد على مكتب هاشم وكأنهم في ازمة مكاتب .. وكام شوت في مغسله محمد شومان والمكتب الفاخر بتاعه في المغسله .. وماحدش يستغرب من وجود مكتب فاخر في مغسله .. الديكوريست عايز كده .. وانا عايز اديلو سبعه من عشره
التمثيل .. نقطة رجوع لشريف منير في مجال الدراما الانسانيه وتصريح قوي منه بانه ممثل يستاهل ياخد فرصة اكبر من انه يظهر مجرد مساعد او بطوله مشتركه .. اما نور .. فبالرغم من ان الدور فيه بعض الاخطاء بالنسبه ليها لكن هي برضه ما اجتهدتش واكتفت بتوجيه المخرج ليها واعتقد انها لو كانت شدت حيلها شويه .. كان هيطلع الدور ده .. دور عمرها .. اما هايدي كرم اللي كانت عامله دور سهام وتعرف هاشم وعادل من زمان كانت هايله في بعض المشاهد .. وصوتها عالي في مشاهد تانيه .. اضافة الى ان ردود فعلها كانت عايزه تتظبط شويه .. وكارثة الفيلم بجد .. هو محمد شومان .. واللي ظهر من خلال اعلانات الضرايب وفوترني وماتلبسينيش العِمه .. واللي عمل دور انا شايف انه من اقوى ادواره في السينما وأكد بما لايدع مجال للشك .. ان الكوميديان سهل جدا جدا انه يبقى تراجيديان ويكسب تعاطف المشاهدين .. والدليل على قوته كممثل ان حكمة الفيلم بتتقال على لسانه في آخر مشهد .. لكن ماينفعش اقولها لاني بكده هبقى حرقت الفيلم كللو .. بس هي جمله قويه جدا جدا .. والممثلين في المجمل ياخدو تسعه من عشره
الاخراج .. اول تجربه لحاتم فريد .. وتجربه مفيده بالنسبه ليه انه يعمل فيلم بالتقل ده ومع الممثلين النجوم شريف منير ونور وشومان .. واستغل فرصته صح .. واتوقع انه هيبقى امتداد هايل لمخرجين لعبو في نفس المنطقه وكان ابرزهم المخرج الراحل .. يس اسماعيل يس .. وادي حاتم في الفيلم الاول ليه .. تمانيه ونص من عشره .. واتوقع انه لو استمر على المستوى ده .. ممكن يوصل لتسعه ونص .. وعشره من عشره
-------
.. كنت اتمنى اتكلم عن الفيلم التاني اللي هو فيلم عشرآلاف سنه قبل الميلاد .. لكن اعتقد انكم زهقتم من رغيي
.. وان شاء الله هتكلم عنه في اقرب فرصه
لان الفيلم بيقول مابين السطور حاجات مهمة قوي .. والغريب انها عن مصر
بس مش من عشرتلاف سنه .. لا
ده بيتكلم عن مصر دلوقتي
سوووو

الاثنين، 9 ربيع الأول 1429 هـ

(8)مذكرات طفل .. طخين

!! المحطة الثامنه .. خاتم بفص
------------------

بعد ان قام الحارس المكلف بحراسة غرفة ابويا وامي باطعامهم .. وقبل ان يكمم فم والدي .. قال له ابويا
ابويا : معلش يابني بس هاتلي بُق ميه عشان اهضم الاكل
نظر الحارس لامي فبادلته بنظرة انها ايضا تريد الشرب .. فقام بفك الكمامه التي على فمها واتجه لاحضار زجاجة مياه .. وبمجرد ان خرج من الغرفه .. بادر ابويا امي قائلا
ابويا : احنا لازم نهرب من هنا
امي : بس هنهرب ازاي وهم مربطينا كده .. ده حتى الاكل كانو بيأكلونا بنفسهم عشان مايفكوش ايدينا
ابويا : احنا لو اتكلنا على ابنك المتدلع ده يبقى عمرنا ماهنطلع
امي : بس انا مش فاهمه هم عايزين منه ايه .. وخاطفيننا كده ليه ؟؟
ابويا : تلاقي ابنك المفجوع ده عمل مصيبه ولا حاجه .. هواحنا هيجلنا من وراه غير وجع الدماغ
امي : ماتظلمهوش يا حاج .. مش يمكن مالوش دعوة بالناس دي
ابويا : احنا مش هنستنى لغاية مانروح في داهيه .. ومش هعتمد على ابنك ده في حاجه
امي : ربنا ينصرك ياسوووو يابن بطني .. وتخس شويه
--------
بعد ان شحتفت نفسي من العياط على اللي حصل معايا في ميدان رمسيس والبهدله اللي اتبهدلتها .. ونمت ياعيني وانا مقهور ومقطع نفسي وكنت نايم على لحم بطني عشان يادوبك أكّلوني سبع ترغفه كبده وتسع ترغفه سجق وحليت بطبق كسكسي بالسمنه والعسل والمكسرات .. قمت من النوم تاني يوم وانا كلي نشاط وحيويه لان بطني خفيفه .. وعايز اثبت لمصطفى اني شخص يعتمد عليه ومش مجرد طفل طخين وبس , سمعت حد بيخبط على باب الاوضه .. قمت قايم افتح الباب لقيت منى زكي جايبالي صينيه عليها فطار .. فطار خفيف .. قال ايه شندوشتين همبرجر وطبق بطاطس صوابع مليان كده وحلو .. وكنزاية بيبس واربع موزات وتفاحتين .. عالم بخله قوي
منى زكي : - بعد ان دخلت الغرفه - انا جبتلك فطار خفيف عشان بطنك ماتتقلش خصوصا اننا هنعمل شوية تمارين كتير
سوووو : - وانا متجه عالشندوشت - انتو شكلكم عايزين تخسسوني وابقى رفيع .. عشان انتو في جهاز رفيع المستوى
منى زكي : ههههههههههه
وقفت اللقمه في حلقي من حلاوة ضحكتها .. عليها ضحكه .. يالهوووووي .. اجدع مليون مره من ضحكة البت سونيا اللي خطفت امي وابويا .. بلعت اللقمة بالعافيه وانا باصص لها وقلت
سوووو : انتي ضحكتك حلوه قوي
منى زكي : وانت عسول قوي .. تحب اخلي حلمي يطلعك في من سيربح البونبون؟؟
لسه هقولها حلمي مين ده اللي يطلعني وانا لو عايز اطلع هطلع لوحدي واتنطط على سي حلمي بتاعها لقيت مصطفى شعبان راح داخل علينا الاوضه .. وده وقته ياعم
مصطفى شعبان : ازيك النهارده ياسوووو ؟؟
سوووو : - وانا باقرم في الشندوشت - الحمدلله زي الفل
منى زكي : - وهي تنظر لمصطفى - ها .. جبت الخاتم معاك ؟
يخرج مصطفى شعبان علبه من جيب بنطلونه ويفتحها .. ثم يخرج منها خاتما ويعطيه لها .. فتقوم هي بأخذه منه وتمسك بيدي وتحاول ان تلبسني الخاتم
سوووو : - وانا متنح - ايه ده .. انا كنت متأكد انك بتحبيني .. بس اديني فرصه افكر
منى زكي : - وهي تبتسم - لا يا سيدي ماتفهمش غلط .. ده خاتم كلنا في الجهاز لابسين زيه
سوووو : - وانا اتفحص الخاتم في يدي وفي يدي الاخرى الشندوشت التاني - ايه ده .. مال الفص بتاع الخاتم كبير كده ؟؟
منى زكي : مش كبير ولا حاجه .. انت بس عشان ايدك كلبوظه وصغيره شايفه كبير
مصطفى شعبان : يلا عشان في شخصيه مهمه عايزه تقابلك يا سوووو
سوووو : - وانا متنح وبابلع اخر لقمه في الشندوشت - شخصية مين ؟
مصطفى شعبان : لما هتشوفو هتعرفو بنفسك
خرجت معاهم من الاوضه وبمجرد ماخرجنا لقيت شوية عيال صغيرين طالعين بيجرو وبيسبقونا .. قمت باصص لمنى زكي وانا مستغرب
سوووو : منى .. هو احنا فين؟؟
منى زكي : احنا في مركز تدريب تابع للجهاز .. في قلعة الكبش في السيده زينب
وصلنا على قاعه كبيره .. لقيت شوية دكك بلدي وقاعد عليها ناس كتير ومعلمين وجزارين .. ومن ضمن الناس اللي قاعده .. كانت قاعده الشخصيه المهمه اللي انا خارج اشوفها
الشخصيه دي كانت .. احمد السقا
-------
أنا باكره اسرائيل .. أنا باكره اسرائيل
هييييييه
سامبا : ماتردي عالموبيل يا سونيا
كانت سونيا في هذه اللحظه شاردة البال .. تفكر في شيء ما .. فقام سامبا بتنبيهها مرة اخرى وقال
سامبا : انتي يا بنتي .. ردي عالموبيل مش طالبه مشاكل مع البيج بوص
سونيا : - بعد ان افاقت وامسكت الموبيل - الو .. ايوه يا فندم
الصوت : سايباني بارن بقالي ساعه .. ايش حال لو ماكنتش قايلك مش معايا الشاحن
سونيا : معلش يافندم بس ماخدتش بالي .. اصل كنت عامله الموبيل سايلم
الصوت : سايلم .. عامله الموبيل سايلم .. الله يرحم ابوكي .. كان بيشرب من شطافة قعدة الحمام على انها كولدير .. المهم .. عملتي ايه .. اتصلتي بسوووو ولا لسه ؟
سونيا : لا الحقيقه يافندم انا قلت نسيبه على نار يومين تلاته كده .. وبعدين نتصل بيه يكون استوى وينفذ اللي نقوللو عليه من غير كلام كتير
الصوت : انتي باين عليكي بتهيسي .. سوووو ايه اللي هيكون استوى يابنتي .. ده تلاقيه دلوقتي مبسوط ان مافيش حد في البيت عنده ومقضيها فرجة عالتلفزيون على برامج الطبيخ وعمال يطبخ لنفسه
سونيا : طب حضرتك شايف ايه ؟
الصوت : انا شايف انك تتصلي بيه .. وتقوليله على الحوار بتاعنا .. وماتتصرفيش تاني مره من دماغك خالص
سونيا : خلاص يافندم .. هشحن بكارت بعشره جنيه واتصل بيه وقتي وقتي
الصوت : ماشي .. وبعد ماتخلصي اتصلي بي بلغيني بالتطورات
اغلقت سونيا الموبيل بعد ان انتهت من المكالمه .. ثم نظرت لسامبا وقالت له
سونيا : معاك عشره جنيه اجيب بيهم كارت شحن؟
سامبا : دي ايه الشغلانه السوده دي .. قال والناس فاكرانا بنسرق وياما هنا ياما هناك
-------
يتبع

سوووو

الأربعاء، 4 ربيع الأول 1429 هـ

مخنوق


مخنوق .. مخنوق قوي

الأحد، 1 ربيع الأول 1429 هـ

(7)مذكرات طفل .. طخين

!!! المحطة السابعه .. عايزين بليله
------------------

في ميدان رمسيس .. وقفنا على ناصية محل عصير قصب انا ومصطفى شعبان ومنى زكي .. ولقيت مصطفى بيبص للناحية التانيه من الشارع وبيقولّي
.. مصطفى شعبان : الناحيه اللي هناك دي هتلاقي واحد بيبيع بليله
.. منى زكي : هتعدي الشارع وتروحلو
.. مصطفى شعبان : هتلاقي جمبه ميكروبازات حلوان
.. منى زكي : هتلاقيه واقف بعربية صغيره عباره عن فاترينه فيها اطباق بليله
.. مصطفى شعبان : هتروحلو وتقولو عايز بليله بالمكسرات بس من غير بندق
.. منى زكي : خلي بالك .. بالمكسرات من غير بندق
.. مصطفى شعبان : هيقولك مافيش بندق .. ينفع من غير فسدق
.. منى زكي : هتقولو لأ .. انا عايزها بجوز الهند
.. مصطفى شعبان : وتاخد الطبق وتيجي هنا تاني
.. منى زكي : من غير ما يقع منك ولا بليلايه
.. مصطفى شعبان : المهمه دي وقتها خمس دقايق
.. منى زكي : - تمسك استوب ووتش وتظبطها - يبدأو من دلوقتي
سوووو : - صمت على تناحه طبيعي
مصطفى شعبان : في ايه ؟؟؟
سوووو : انتو بتتكلمو بجد ؟؟؟
!! منى زكي : اكيد مش جايين رمسيس عشان ناكل كبده وسجق من عند على بركة الله
سوووو : - بسخريه شديده - يعني مهمه وجهاز امني وستوب ووتش .. وفي الاخر عايزين بليله؟؟؟
مصطفى شعبان : خلي بالك .. الوقت ده كللو من المهمه بتاعتك .. وانت بتضيع الوقت عالفاضي
!!!! سوووو : ياعم وقت ايه .. ده انا يادوبك هعدي الشارع اجيب الطبق واجيلك
مصطفى شعبان : انت مغرور
سوووو : انتو اللي بتهرجو .. ده انا اروح واجي في اقل من دقيقه .. مش خمس دقايق
مصطفى شعبان : - وهو ينظر لي بتحدي - طب ورينا شطارتك
بصيتلهم وانا باضحك ورحت رايح ناحية الراجل بتاع البليله .. عديت الشارع ووقفت قدام الراجل بتاع البليله بقولو
سوووو : وحياة ابوك عايز طبق بليله بالـ .. بالـ
يانهار اسود .. طبق بليله بايه .. بمكسرات ولا بندق ولا فسدق .. انا مش فاكر
صوت منى زكي : خلي بالك .. بالمكسرات من غيربندق
سوووو : ايوه صح .. من غير بندق .. الف شكر يا منى
صوت منى زكي : أي خدمه .. بس خليك فاكر بقى
... سوووو : ياسلام .. ودي حاجه تتنسي .. طب انا هقولك على موقف حصل معايا زمان
!!! صوت مصطفى شعبان : - بيقاطعنا وهو متنرفز قوي - انتو هتتسايرو .. اخلص ياعم قدامك خمس دقايق
سوووو : خلاص يا درش ماتقفشش كده ياجدع - ثم نظرت لبتاع البليله - عايز طبق بليله بالمكسرات من غير بندق
بائع البليله : مـ مـ ما فـ .. مافـ .. مافـيـ .. مافيـ .. مافيـش .. بـ .. بـ .. بنـ
سوووو : - متنحا كمن ضُرب على أم رأسه بعصاية الغليه - يا نهار اسود انت هتهتهلي .. اخلص الله يكرمك مش ناقصه عطله
بائع البليله : انـ .. انـ .. انت .. جـ .. جـ .. جاي ..تتـ .. تتـ .. تتر .. تتريق ؟؟؟
صوت منى زكي : خلي بالك .. قدامك خمس دقايق بس
!!! سوووو : انتي مش شايفه .. ده طلع بيتهته في الكلام
بائع البليله : لأ .. لأ .. انـ .. انـ .. انت .. بتـ .. بتـ .. بتـ
سوووو : - بمنتهى الغضب - اهو انت اللي بت وستين بت كمان
واخدت طبق بليلة من اللي موجودين قدامه .. وطلعت أجري عشان اعدي الشارع واروحلهم الناحيه التانيه .. لقيت مجموعة اشخاص بيهجمو علي .. افتكرتهم في الاول طمعانين في البليله .. لكن لما بصيت ورايا لقيت ميكروباز بينادي حلوان حلوان حلوان .. قمت مراوغ الناس اللي بيهجمو علي ومزوغ منهم وعديت الميكروباز ولسه هعدي ناحية الشارع لقيت تاكس بينزل واحد وبيتخانق معاه
سواق التاكس : - وهو ممسك في ملابس الراكب - يعني ادِبّ المشوار ده كللو .. وفي الاخر تقولي العداد ؟؟
الراكب : - يحاول ان يخلص نفسه من بطش السائق - ولما انت مش مشغله بتركب الناس ليه ؟؟؟؟؟

وفجأه لقيت امم داخله علي .. كلهم عايزين يسخنو الخناقه ويلهفو اي حاجه تتنطور قدامهم .. ولكنني زفلطت منهم بأُعجوبه .. واستمريت في طريقي لعبور الشارع .. لقيت اتوبيس بيقف في وسط الشارع بينزل واحده ست كبيره في السن وهي بتقوللو
الست الكبيره : - يبدو عليها الغضب - طب مش تنزلني على جنب بدل مانت منزلني في وسط الشارع
سائق الاتوبيس : - وهو يغلق الباب - اهو انتو كده ياستات .. مايعجبكمش العجب ولا الصيام في فبراير
أحد الركاب : ياعم دي ست كبيره .. ممكن عربية تخبطها ولا حاجه
الكمسري : - وهو يجلس جنب السواق ويشعل سيجاره سوبر - مش في محطه .. تنزل في المحطه مش على مزاجها

ابتعدت عن الاتوبيس وانا اراوغ العربيات التي تمر بلا هواده في الشارع .. وعندما اصبح بيني وبين الرصيف الذي يقف عليه مصطفى شعبان ومنى زكي اقل من نصف متر .. ارتطمت بي عجله يسوقها طفل يحمل قفص فيه عيش .. ووقع مني طبق البليله .. ووقع الواد بقفص العيش .. ووقعت انا شخصيا .. واتلم الناس اللي في الشارع كللهم .. ماتلموش علي ولا على طبق البليله .. لأ .. دول اتلمو عايزين يخطفو العيش اللي وقع .. والواد اللي كان شايل قفص العيش عمال يحوش فيهم وهم ولا معبرينه .. زي مايكونو شافو فلوس ولا جنيهات دهب مرميه عالارض
نظرت الى مصطفى شعبان .. وجدت في عينيه ابتسامه شماته .. فقمت مفزوعا ومتجها اليه وقلت له بصوت غاضب
سوووو : - وانا بازعق بعلو حسي - انتو عايزين مني ايه؟؟؟؟
مصطفى شعبان : عايزينك تبقى بني ادم
سوووو : انا بني ادم غصب عنكم
منى زكي : حاسب على كلامك .. احنا عايزين نساعدك
مصطفى شعبان : - موجها كلامه لمنى - سيبيه .. وريني هتعمل ايه يا شاطر
وما ان هممت عليه كي اضربه بوكس على مراخيره .. راح باعد في آخر ثانيه ورحت واقع عالارض زي اللطخ .. ونظرت لهم وكلي اسى وحزن .. فاقترب مني مصطفى شعبان ومد يده الي كي يقومني من عالارض
مصطفى شعبان : لازم تركز في التمرين .. وتعرف ازاي تفصل
سوووو : أفصل !! .. بس انا عمري ما ضربت مخضرات !!؟
ينظر مصطفى شعبان لمنى زكي ويبدو عليهم الدهشه .. ثم تنظر منى زكي ناحيتي وتقول
منى زكي : يلا بينا نروح
سوووو : - وانا باتشحتف من العياط وبمسح دموعي - طب مش هنتعشى ؟؟؟؟؟
-------
يتبع

سوووو

الأربعاء، 27 صفر 1429 هـ

(6)مذكرات طفل .. طخين

المحطة السادسه .. انا عايز بيبس
--------------


رئيس الجهاز الامني رفيع المستوى : - وهو يعرض مجموعة صور لشخصيات على شاشة اللاب توب - الشهيد محمد محمد محمد .. الشهيد احمد احمد احمد .. الشهيد جرجس جرجس جرجس .. الشهيد فوزي فوزي فوزي .. كل دول شهداء دفعو حياتهم تمن لتراب الوطن
سوووو : - وانا بأكل المكرونه الفرن - الله يرحمهم .. بس دول ماتو ازاي ؟؟
مصطفى شعبان : - وهو يأكل الكشري - ماتو في حرب تلاته وسبعين .. بس كانو صحاب توفيق بيه عبد الحميد .. وهو بيفرج صورهم لكل الناس اللي بيجو هنا
سوووو : لا يا شيخ .. بس توفيق بيه مين ولامؤاخذه ؟
رئيس الجهاز : محسوبك - وينظر لي مستفهما - انت عايز كيس الشطه اللي معاك ؟
سوووو : لا مش محتاجه .. مش فاهم ليه بيحطو شطه مع المكرونه اصلا !!!؟
مصطفى شعبان : تلاقي الراجل غلط ولا حاجه - ينظر لي ولتوفيق بيه - حد عايز بيبس ؟
رئيس الجهاز : انا هاتلي سبرايت
سوووو : آه انا عايز بيبس
وفجأه .. تدخل علينا منى زكي .. وياللهول .. عالحقيقه حلوه قوي ورقيقه قوي وقصيره قوي .. عسوله بنت الايه .. ياختي كميله ياختي
توفيق عبد الحميد : - وهو ينظر لمنى زكي - الدكتورة منى زكي .. هتبقى معاك في المهمه .. وهي المسئول الاول عن كل ما يتعلق بالحوارات النفسيه والعصبيه والكلام الفاضي الاهبل ده
سوووو : بسم الله معانا
منى زكي : - بعد أن جلست في مواجهتي - ميرسي .. لسه ضاربه ساندوتش بتنجان بالطعميه
مصطفى شعبان : - بعد ان فرغ من الاكل - الحمدلله .. اللهم ديمها نعمة واحفظها من الزوال - ينظر لمنى زكي - اجبلك بيبس ولا سبرايت ؟
منى زكي : لا انا بقول نشرح لسوووو طبيعة المهمة الاول .. وبعدين ننزل نشرب في الكشك تحت .. ونوفر النص جنيه اللي بياخده الاوفس بوي
توفيق عبد الحميد : - وهو يقف - خلاص فل .. اشرحو انتو لسوووو المهمة .. وانا هقوم اروَّح عشان مطبق ورديتين من امبارح وجسمي كللو مكسر
يقف الجميع بمافيهم انا .. ثم ينظر رئيس الجهاز لمصطفى ومنى ويخاطبهم بلهجة الآمر
توفيق عبد الحميد : مش عايز أي مشاكل .. حبو بعض يا ولاد
مصطفى شعبان : ماتقلقش يابرنس
منى زكي : كللو ألسطه بعون الله

يخرج رئيس الجهاز ونجلس جميعا في اماكننا كما كنا قبل قيامه .. وتنظر منى زكي لي باستغراب لاني لسه ماخلصتش المكرونه .. فيبتسم مصطفى شعبان ويزغدني في رجلي من تحت الترابيزه .. وعندما نظرت له اشار لي بحركه مغزاها انه خلاص على كده عايزين نخش في المهم
فأخذت اخر معلقتين خطف في بقي وحطيت العلبه الفاضيه في الكيس ونظرت لهم مشيرا بيلا بقى عايزين نخش في الجد
منى زكي : - وهي تنظر لي - طبعا انت يا سوووو عرفت مين هي سونيا جراهام .. وعرفت انها قاتله مأجورة ومجرمة خطيره وياما غلبت ادهم صبري في رجل المستحيل
مصطفى شعبان : وعرفت كمان انها اتجوزته في السر في الحلقه السبعتلاف ربعميه تسعه وعشرين .. وخلفت منه تامر زي ماقلنالك
سوووو : بس اللي مش قادر افهمه .. انا ايه علاقتي بالموضوع ده كللو .. وليه سونيا خطفت اهلي .. وازاي انقذ اهلي قبل يوم الجمعة اللي جاي ؟؟
ينظر مصطفى شعبان ومنى زكي لبعضهم ويبدو عليهم التعجب .. ثم ينظران لي مرة ثانيه ويسألني درش
مصطفى شعبان : اشمعنا يعني يوم الجمعه يا سوووو ؟؟
سوووو : عشان انا عندي رحلة يوم الجمعه في المدرسه .. وامي وعدتني انها هتعمللي صينية مكرونه باشاميل وسرفيس بوفتيك وطبق كفته على كبيبه .. وامي نفسها حلو في الاكل بصراحه .. ومش طالبه معايا اطلع الرحله دي وابرشط عالعيال خصوصا انهم مش بيرضو يدوني اكل كتير عشان ممكن اخلصلهم الاكل
ينظر مصطفى شعبان لمنى زكي ويبدو عليهم التعجب والدهشه .. فتسألني منى زكي
منى زكي : الرحلة دي .. المدرسه اللي عاملاها ؟؟
سوووو : ايوه
مصطفى شعبان : الرحلة دي رايحه فين ؟؟
سوووو : القناطر الخيريه .. اشمعنا ؟
ينظر مصطفى لمنى ويبدو عليهم الاهتمام ويقفان مرة واحده ناظرين الي وقائلين
منى ومصطفى : يبقى لازم نبدأ التمارين بسرعه
سوووو : - قمت وانا مخضوض قوي - مصيبه .. كارثه
مصطفى شعبان : مصيبة ايه ؟؟؟
منى زكي : كارثة ايه يا سوووو ؟؟؟؟
سوووو : نسينا نجيب الرز بلبن بالمكسرات
--------
تدخل سونيا على الغرفة المحبوس بداخلاها والد ووالدة سوووو .. وتشير للحارس ان يفك الكمامه التي على افواههم كي يستطيعو أن يأكلو الاكل الذي احضره سامبا لهم .. وبمجرد ما ان ينزع الحارس الكمامه من على فم والد سوووو .. صرخ بهم وقال لهم بلهجة المحذر
ابويا : انتو اتجننتو .. مش عارفين انا مين واقدر اعمل فيكم ايه ؟؟؟
سونيا : - وهي تنظر له بهدوء - عارفين .. انت ابو سوووو .. ودي امه .. ولو اتكلمت ولا زعقت مره تانيه هنحط الكمامه دي على بقك ومش هتاكل ولا هتشرب لغاية ما ابنك سوووو ينفذ كل اللي هنطلبه منه
في اثناء حوار سونيا لابويا كان الحارس قد نزع الكمامه من على فم امي .. فنظرت امي لسونيا وقالت لها بصوت هادئ
امي : طب يابنتي هو انتو عايزين من سوووو ايه بس .. ده عيل غلبان ومالوش في أي حاجه
سونيا : - وهي تنظر لامي - يا حاجه ابنك مش هيحصللو حاجه .. ابنك بس هيعملنا خدمه صغيره .. وقصاد الخدمه دي هنبقى نسيبكم تروحو
ابويا : - موجها خطابه لامي - شايفه ياهانم ابنك اللي دلعتيه .. طلع يعرف مجرمين على اخر الزمن .. كللو من دلعك ليه
سونيا : - تقاطعه وهي مبتسمه - لأ لأ لأ يا حاج عييييب .. احنا مش مجرمين .. احنا ناس بتبص للحياه بشكل تاني .. اللي انتو ممكن تشوفوه صح .. احنا ممكن نشوفه غلط .. واللي انتو بتشوفوه يمين .. بنشوفه شمال
امي : - مندهشه - انتي حولا يابنتي ؟؟؟
سونيا : مش قصدي يا حاجه .. قصدي اننا غيركم وخلاص
تنظر سونيا للحارس وتقول له
سونيا : ابقى أكّل الحاجه الاول .. وبعد ما تخلص أكّل الحاج .. ولو قال ربع كلمه كمم بقو ومايدوقش الاكل خالص .. مفهوم ؟؟
الحارس : مفهوم
تخرج سونيا وسامبا من الغرفه .. ويذهبان للدور العلوي .. ويمران من امام الغرفه الاولى ذات الباب الزجاجي الملاصقه للغرفة الرئيسيه الخاصه بهم .. وتكاد سونيا ان تطرق على الباب ولكن سامبا ينظر لها محذرا .. فينصرفان ويدخلان الغرفه المجاورة
--------
يتبع

سوووو

السبت، 23 صفر 1429 هـ

(5)مذكرات طفل .. طخين

!! المحطه الخامسه .. سجاير فرط
----------------------

كنت اجلس في سيارة مصطفى شعبان الشيروكي ونحن متجهين الي مبنى الجهاز الامني رفيع المستوى في البلد .. وكان الصمت ثالثنا .. فوددت ان احدث نوعا من الألفة وتجاذب أطراف الحوار بيننا .. فسألته قائلا
سوووو : هو انت مش مشغل الكاسيت ليه يا عم ؟
مصطفى شعبان : - وهو يبدو عليه الضيق - بايظ .. وانا مكسل اصلحه بصراحه
سوووو : - ببلاهتي المعتاده - لا يا راجل .. طب شغل نجوم اف ام .. بيذيعو شوية اغاني حلوة دلوقتي .. واهي حاجه نروش بيها .. ولا اقولك .. تعالى نروح شارع جامعة الدول نتفسح شوية .. ونضرب رز بلبن بمكسرات من المالكي
اوقف مصطفى شعبان السياره فجأة .. ونظر لي ويبدو عليه الغضب وقال لي صائحا
مصطفى شعبان : انت فاكرنا طالعين رحلة .. احنا في مهمة وطنية
سوووو : - وقد تحول لون وجهي للاصفر من الخضه - انت بتزعقلي ليه ياعم .. وبعدين انا مالي يعني .. انا حتة عيل طخين ماليش في أي حاجه .. ماليش ذنب في كل اللي بيحصل ده
مصطفى شعبان : - وقد تمكن منه الغضب - انت هتفضل طول عمرك عيل طخين .. طول مانت مش عايز تتحمل المسئوليه .. ومش عايز تخدم بلدك
سوووو : بلدي .. وهي بلدي كانت عملتلي ايه يعني !؟؟؟
مصطفى شعبان : بلدك دي هي اللي اتزرع فيها القلقاس اللي انت كنت بتاكله .. بلدك دي هي اللي بتربي البهايم اللي انت بتاكل لحمها .. بلدك دي هي اللي عملت مصانع الكنافه ومصانع الكستر اللي انت بتحب تحبس بيهم بعد الاكل
سوووو : سهل انك تقول كده وانت عيل حليوه وأمور ووسيم وماحدش بيقولك ياطخين ولا زمايلك في المدرسه بيتريقو عليك ويقولولك يا كعبول ولا يا حبظلم بظاظا .. تلاقيك مولود في صالة جمنزيوم ولا كنت بتلعب حديد في الحضانه
مصطفى شعبان : اوعى تكون فاكرني مولود رفيع زي مانت بتقول .. ولا مولود وفـ بقي معلقه دهب .. انا لغاية خامسه ابتدائي كنت اطخن واحد في المدرسه وكانو بيتريقو علي .. لكن باصراري وعزيمتي .. قدرت اقنعهم في البيت يعملولي عملية شفط دهون .. وبقيت سمبتيك وشاب موز زي مانت شايف
سوووو : - وانا ببكي وباتشحتف - انا ماليش دعوة انا عايز اكل حواوشي
مصطفى شعبان : - وهو يدير محرك السياره - هنبقى نضرب كشري في مبنى الجهاز الامني رفيع المستوى
سوووو : - وأنا بامسح دموعي - لا انا عايز مكرونه فرن .. واحلّي برز بلبن بالمكسرات
-------
اخرجت سونيا سيجارة مارلبورو ابيض من علبة سجاير ميريت اصفر ونظرت لشخص اسمر طويل القامه حليق الرأي يجلس امامها في المكتب الذي في الدور العلوي من المخزن المختطف فيه عائلة سوووو .. هذا الشخص هو سامبا .. وهو متخصص في الرياضات العنيفه مثل التيكوندو والأيكودو والكونغ فو والبلياردو .. وهو ذراعها الايمن .. واخذت نفسا عميقا من السيجاره وقالت له
سونيا : انا قرفت
سامبا : - وهو ينظر لعلبة السجائر - مادمتي مش قد المستورد وبتجيبي فرط وتحطيه في أي علبه قديمه عشان المنظر .. لازم تبقي قرفانه .. عيشي عيشة اهلك واديها كوكو الضعيف .. ولا حتى اضربي معسل زغلول
سونيا : انت فاكرني قرفت عشان السجاير المارلبورو الابيض الفرط .. لا يا سامبا .. قرفت من امناء الشرطه اللي طول ماحنا خاطفين اهل سوووو وماشين بالميكروباز يقابلونا ويقولولنا كل سنه وانتو طيبين وانت تديهم كل واحد خمسه جنيه
سامبا : - مستدركا - خمسه جنيه ايه .. ده كل واحد واخد بريزه مقفوله .. واحنا قابلنا بتاع خمس امناء في السكه يعني لاهفين خمسين جنيه واحنا على باب الله لسه ماعملناش حاجه ولا ظبطنا نفسنا حتى
سونيا : - تأخذ نفسا من السيجاره - السيجاره دي مالها مكتومه .. حتى المستورد بقى نيله
سامبا : مستورد ايه بس .. دي بتتعمل في نفس المصنع بتاع السجاير الكلوباطرا يا حاجه .. انتي بتصدقي الكلام اللي بالانجليزي اللي عالعلبه
سونيا : طب سيبك من السجاير وقرفها .. انت فهمت هتعمل ايه بالظبط دلوقتي ؟؟
سامبا : - وهو يقف من على الكرسي وينظر ناحية الباب الزجاجي للغرفه - فهمت .. بس انتي حدديلي معاد التنفيذ بالظبط
سونيا : احنا هنستنى يوم ولا يومين ونبقى نتصل بسوووو .. وبكده يبقى استوى وينفذ كل اللي هنقولو عليه
سامبا : - وهو يعتدل في وقفته وينظر لها وهو مبتسم ابتسامه شريره - عندك حق .. تلاقيه دلوقتي قاعد بيعيط وبيقول ابويا وامي فين .. هاهاهاهاهاها
سونيا : هاهاهاهاهاكوح كاح كيح .. يخرب بيت ام السجاير .. هات شيشة ياعم
-------
يتبع

سوووو