الجمعة، 18 رجب 1433 هـ

مشهد سينما

في أفلام السينما .. بيكون في مشهد رئيسي .. ماستر سين , مشهد بيتقال فيه الخلاصه من الفيلم .. الزتونه بمعنى أدق , وفي كل مشهد في الفيلم - حتى لو مش ماستر سين - بيكون في حاجه معينه عايز يقولها صُنّاع الفيلم .. حاجه عايزين يقولوها على لسان البطل .. على لسان البطله .. على لسان حد من الشخصيات الفرعيه او الثانويه .. على لسان كومبارس ؛ أو مش شرط حاجه تتقال في حوار .. ممكن تبقى سيناريو أو وصف لحالة المشهد عموما ؛ يعني من الآخر .. كل مشهد في الفيلم بيقول حاجه مهمة

المقدمه دي سببها إنّي شفت مشهد في سينما الحياه .. مشهد شاركت فيه .. بس كنت كومبارس صامت أو مجاميع .. ما شاركتش في صناعته بدور رئيسي غير إنّي تابعته من أول ما حصل لغاية آخره , بداية المشهد لمّا كنت في اسكندريه من فتره قريبه باعاين مواقع لحاجه كنت باكتبها وقتها .. وهابدأ في تصويرها قريب إن شاء الله .. اتفقت مع صديقي جورج سعد انه يعدّي عليّ بعد ما يخلّص امتحانه .. ونطلع نروح القلعه في بحري

ركبنا المشروع - الميكروباص بلهجة الاسكندرانية - وقعدت انا وجورج في الكنبه اللي ورا السواق .. ما أخدتش بالي من شكل السواق ولا عنده كام سنه تقريبا , وقاعد جنب السواق اتنين شباب مقضينها هزار ومعاكسه , في الكنبه اللي ورا السواق مباشرة - اللي قعدت فيها انا وجورج - لقيت شاب في آواخر التلاتينات تقريبا قاعد من جوّه .. جنب الشباك وشكله كان راجع من الشغل أو رايح شغل .. كان لابس فورمال شويه .. قميص لونه ساده وبنطلون قماش وجزمه كلاسيك , وانا قاعد في النص .. وجورج قاعد عالحرف من ناحية باب الميكروباص

بمجرد ما اتحرك بينا الميكروباص .. جورج حط سماعة الإم بي ثري في ودانه ونفضّلي خالص .. وانا قضيتها استمتاع بمشاهدة الكورنيش وشوارع اسكندريه .. خصوصا اننا كنا وقت العصر تقريبا , الشاب اللي جنبي شكله كان مسحول في حاجه شاغله تفكيره , والاتنين اللي جنب السواق مقضينها معاكسه في البنات , والسواق قاعد جنبهم مافيش أي رد فعل خالص
 
قبل ما نوصل عند محطة سان ستيفانو .. في ناس طلبت من السواق انه يركن على جنب عشان ينزلو .. فعلا ركن ونزلو ومشي تاني , ولما جينا قدام سان ستيفانو كان في بنات شكلهم في أولى ثانوي أو في اعدادي .. بنات كتير واقفين بيهزرو وبيضحكو .. تقريبا كانو مخلصين امتحان وقتها وخرجو يتفسحو أو يغيّرو جو .. أو حتى يقابلو الشباب الموزز صحابهم

السواق هدّى خالص لغاية ما وقف قريب من تلات بنات واقفين على الرصيف .. بنت مدّيانا ضهرها وبنتين تانيين واقفين قدامها وباصين عالشارع .. هنا لقيت السواق بينادي على البنات دول وبيقول (ياصفاء) .. قالها كذا مره .. ياصفاء ياصفاء ياصفاء ؛ لدرجة ان بنت من اللي باصيين على الشارع قالت للبنت اللي مدّيانا ضهرها (بصي على السواق اللي بينادي عليكي) , البنت مابصتش .. ماعرفش بقى عن قصد .. ولا كانت فعلا ملخومه في الكلام مع البنت التالته .. اللي تقريبا ما لاحظتش ان في حد بينادي زي صاحبتهم اللي لاحظت , السواق اخد بعضه ومشي من غير ما البنت تبص عليه .. هنا لاحظت كذا حاجه .. ركزو معايا في الزتونه بتاعة المشهد
لمّا السواق بص على البنات .. لقيته كبير في السن .. يعني ممكن نقول في أواخر الاربعينات أو أوائل الخمسينات
الشاب اللي قاعد جنبي .. لمّا بص على السواق وهو بينادي على البنت .. اتضايق وكان شكله مخنوق وقال بصوت واطي يادوب انا اللي اسمعه بس (ياخي راعي فَرَق سِنّك !) , ودوّر وشه وبص ناحية الشباك اللي جنبه .. وممكن كمان يكون قال في سرّه إن البنت دي اصلا مش محترمه .. ماهي لو محترمه بتعرف منين الاشكال دي ؟؟
الشابيين اللي قاعدين جنب السواق .. ابتدو يسخنو في المعاكسه .. معذورين برضه .. قدامهم نافورة بنات اسكندراني زي القمر

هنا بقى حصلت العُقده بتاعة المشهد .. الزتونه اللي المخرج والمؤلف وصُناع الفيلم عايزين يقولوها .. ركزو معايا قوي بقى
السواق بص للشابين اللي جنبه وقال : اصل كنت عايز اعرف البنت صفاء بنتي عملت ايه في الامتحان .. ده انا طالع عيني امبارح معاها مراجعة في ورق الدرس اللي المدرس بياخد فيه دم قلبي .. كنت عايز اعرف ربنا عوّض تعبنا خير ولا ايه
!!!
الصدمه .. المفاجأه .. البولوف زي مابيتقال في لغة السينيمائيين , اتضح إن البنت دي بنته .. مش واحده بيعاكسها زي ما جه في دماغ الشخص اللي جنبي , وممكن تكون البنت سمعت صوت ابوها وهو بينادي عليها .. لكن اتحرجت تبص عليه لما صاحبتها قالتلها (بصي على السواق اللي بينادي عليكي) .. اتحرجت ان صاحباتها - وممكن الشاب الموز بتاعها - يعرفو ان ابوها سواق .. وممكن تكون فعلا ماسمعتش , والسواق نفسه ممكن يكون اتحرج إنه يحرج بنته ومشي من سُكات .. وقال لروحه يبقى يسألها لما يروّح بيتهم .. وما اتكلمش غير لمّا لقى الشابين دول هايزيطو في المعاكسه .. حب يلحقهم ويقولهم فيما معناه ان دول بنات غلابه .. اعتبروهم اخواتكم

المشهد ده قال حاجات كتير بين السطور .. حاجات خُلاصتها وزتونتها (التعصب) ؛ التعصب اللي بجد شايفه أكبر مشكله بنواجهها دلوقتي .. ولازم ناخد بالنا منها , الشاب اللي جنبي اتعصب نتيجة خلفية عِرقيه وممكن تكون دينيه متعصبه متشدده .. وشتم السواق - ولو بصوت واطي - لأن خلفيته الفكريه ان سواقين الميكروباصات كلهم أو اغلبهم كده , الشابين اللي جنب السواق متعصبين لشبابهم وعنفوانهم .. ضحايا مجتمع كرّس في داخلهم ان الأنثى دي عباره عن حتة لحمه من غير مشاعر .. وممكن يكونو فاكرين ان معاكستهم دي بتفرّح البنت .. شباب مكبوت عايز يخرّج الكبت اللي جواه في حكحكة أي بنت وخلاص , السواق نفسه سَلبي وكان سايبهم يعاكسو البنات .. لكن لمّا لقى ان بنته ممكن تتعاكس في وسط البنات .. إتعصب ليها وقال بوضوح انها بنته .. وسلبي أكتر ومتعصب للمنظرة والفشخره .. ده في حالة ان بنته اتحرجت منه وهو مشي عشان مايحرجهاش .. وكان لازم يزرع فيها اننا كلنا بشر .. مافيش فرق بين سواق ميكروباص وسواق طيّاره .. ماهو الاتنين بيسوقو وبيوصلو ناس لأماكن مختلفه .. ايه بقى !!؟

لو عرفنا نشيل التعصب ده من تفكيرنا .. ونشوف المشهد اللي قدامنا كامل ونحلله ونفكر فيه زي ماعملت .. هتتحل حاجات كتير ؛ اقولكم .. اعتبروني قدوة ليكم .. انا اساسا قدوة من زمان بس كنت مخبّي عليكم عشان الحسد .. مش قدوة وبس .. انا اساسا يالهوي .. انا ماحصلتش .. انا فوتوشوب

ياريت نشيل التعصب المُطلق اللي في دماغنا .. نشيل التعصب الديني والقَبَلي والفكري , نحط مكان التعصب ده تعصب إنساني .. نتحمق للإنسان ولو مالوش عنوان .. نتحمق لحق الروح في الحياه .. نشيل على أكتافنا قضية الإنسانيه اللي ربنا خلقنا عشانها
بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) الآيه رقم 13 سورة الحجرات

واخدين بالكم من أول الآيه (يَا أَيُّهَا النَّاسُ) .. الناس في المُطلق .. مش (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
) زي ما في الايتين اللي قبلها .. اعتقد الآيه دي قالت كل اللي في دماغي .. وياريت نحترم بعض شويه بقى

ياريت نحترم بعض بدل ما اتجنن عليكم وانزل فيكم ضرب ياض انت وهو وهي
جاتكم القرف عالم تخنق وشعب منيّل بستين نيله .. ديهدي !!
سوووو


هناك 12 تعليقًا:

غير معرف يقول...

بص يا سوووو دى طبيعة الشعب المصرى ولو انا مكان الراجل اللى جانبك كنت هفكر نفس التفكير لان اغلب الناس بتبص زى منتا قولت على البنت على انها حتة لحمة يقدر ياخد منها ايه وازاى؟
كام واحد بقى بيبص ان البنت دى ممكن تكون اخته ولا مراته ولا بنته ولازم يحافظ عليها حتى لو مش يعرفها
ربنا يصلح حالنا كلنا
المهم انك نورت اسكندرية يا سوووو

حنين القلب ام عمر

بوبو يقول...

انا برضه كنت حاسة من زمان انك فوتوشوب ومخبي :D
بجد بقى.. انا رايي ان الموضوع مش تعصب لكن نقص تربية.. اه والله.. او خلينا نقول خلل في التربية.. جايز تكون الافكار المعلبة اللي اغلبنا بيتعامل بيها مع الاخرين ومبيحاولش يلاحظ هي حقيقية ولا لا.. لو كل واحد فكر بعقله شوية وبطلنا تعميم الافكار والانماط المعلبة بيتهيالي حالنا هيتعدل شوية..اقصد بالافكار المعلبة اللي انت قلته في التدوينة لما قلت ان اللي جنبك فكر انه طالما سواق ميكروباص يبقى كده.. كده اللي هي اخلاقه مش تمام او عادي لما يعاكس او غيرها من الصفات السيئة.. هعترفلك اني انا نفسي اوقات بقع في غلطة التعميم دي.. بس بيتهيالي لو كل واحد ابتدا يربي عياله كويس على التعامل مع الانسان باعتباره انسان مش علبة صفات جاهزة ، وباعتبار كل انسان حالة لوحده.. جايز الوضع يتظبط شوية
ملحوظة بقى: كنت بعتلك رسالة على الفيس بوك.. مردتش عليا ليه؟

Z_Diva يقول...

respect :)

غير معرف يقول...

إزاي احنا مجتمع نسبة كبيرة فيه من الفقراء ومحدودي الدخل لكن جوانا الكبر والتعصب ده!!

وهنا كمان التعميم الأعمى - كل سواقين الميكروباس اخلاقهم سيئة ودلوقتي لو تحب تشتم حد مممكن تقول عليه ده "شبه سواقين الميكوباس" او الجملة اياها عن "فئة السواقين "
كتير عجبتنى وألمتني - ربنا الاكرم من خلقه مبيحكمش علينا من مظهرنا ولا شكلنا
شيماء

بـراااح يقول...

"ياريت نشيل التعصب المُطلق اللي في دماغنا .. نشيل التعصب الديني والقَبَلي والفكري , نحط مكان التعصب ده تعصب إنساني .. نتحمق للإنسان ولو مالوش عنوان .. نتحمق لحق الروح في الحياه .. نشيل على أكتافنا قضية الإنسانيه اللي ربنا خلقنا عشانها "
....
الجملة دي يا احمد هي زتونة البوست :) بس تفتكر انها ممكن تتحقق بالسهولة دي؟
انا مش متشائمة .. بالعكس ابسلوتلي .. انا عندي تفاؤل مزمن احتار المتشائمون في علاجه
بس عشان نوصل للي بتتمناه احنا محتاجين نوعي الجيل بتاعنا ومنستناش منه انه يهمه الانسان ولو ملوش عنوان لكن الاهم انه يربي ولاده على المبدا ده...
يا ريت ده يحصل ساعتها مشاكل كتير من اللي بنعاني منها النهاردة مش هتتوجد اساسا
تحياتي عالبوست الجميل

سومه...مجنونه فى بلد عاقل يقول...

كان ماكم حق فى حاجات كتيره

Hausräumung Wien يقول...

تحياتى لكم .. فين الموضوعات الجديدة

Botendienst Wien يقول...

دوماً موفقين ... وبأنتظار الجديد ..

Wohnungsräumung يقول...

فجئنا دوووما بالجديد ... موفق

Umzug Wien يقول...

Vielen Dank .. Und ich hoffe, Sie Mved Entwicklung und Schreiben von verschiedenen Themen :)

entrümpelung wien يقول...

شكرا لكم ..)

räumung يقول...

مدونة مميزة جدا
umzug
umzug wien
umzug wien