الثلاثاء، 30 رمضان، 1429 هـ

(25)مذكرات طفل .. طخين

!! المحطة الخمخة وعششين .. بطيخة شيليام
-------------------------------
بمجرد ما دخلت المخزن انا وشمهورش اتلمو علينا العيال وهم فرحانين اننا رجعنا كويسين .. بصيت حواليّ لقيت دراكولا لابس عوامة بحر على وسطه وبيقولي
دراكولا : انا جاهز اهو .. يلا بينا
سوووو : جاهز ايه .. وايه اللي انت عامله ده؟
دراكولا : هو انت مش قلت للعيال يقولولي أجهز نفسي عشان هنروص نصيّف ؟؟
سوووو : نصيّف - بصيت على ميمون - انا جبت سيرة مصيف خالص؟؟
ميمون : انا مالي ياعم .. بشله هو اللي قال
بشله : انت هتلبسني نصيبه يا عم انت .. انا ولا اعرف أي حاجه
دراكولا : انتو هتشتغلوني .. انتو مش قلتو كده بعضمة لسانكم ؟؟
!!! ميمون : - وهو باصص لي - ياعم دراكولا بيخرّف .. ده من ايام اللسان ما كان بعضمه
سوووو : - وانا متعصب ومتشنج - لا ماهو كده مش هينفع يا جرعان .. يعني انا طالع عيني وانتو بتهزرو
بشله : لا بقولك ايه .. هتتشنّك علينا .. هنتشنّك عليك
ندى : ياخواننا صلو بينا عالنبي .. طب والله احنا اتحسدنا
سوووو : اللهم صلي عليك يانبي .. بص يا دراكولا .. انا كان قصدي تجهز نفسك وتصحصح للي هيحصل
دراكولا : طب وايه اللي هيصحل اصلا ؟؟
سوووو : هقولكم ايه اللي هيحصل .. باختصار كده لما عرفت ان الجهاز مش هيتحرك عشان يمسك الحراميه اللي بيسرقو الدقيق عشان صحاب المخزن ناس واصله .. قلت اضرب تلات عصافير بحجر واحد .. اول عصفور التوربيني هينقل الدقيق من هنا عالمخزن اللي فيه ابويا وامي وهيروحلو خالد صالح عشان ياخده منه
ميمون : طب وتاني عصفور !؟
سووووو : البوليس هيقبض عالتوربيني وخالد صالح متلبسين في حوار الدقيق
بشله : وتالت عصفور !؟
سوووو : الحوار كللو هيلبس في سونيا واللي معاها
شمهورش : ينصر دينك ياجدع
ندى : طب وابوك وامك ؟؟
سوووو : ماهو هنا بقى هايجي دورك يا دراكولا
دراكولا : - وهو بيهرش في نافوخه - عايزني اقتلهم ؟؟
سوووو : تقتل ايه بس .. عايزك تبقى مستخبي هناك .. عشان لو حصلت حاجه وحشه تتصرف وتنقذ ابويا وامي
دراكولا : اه .. طب والمصيف ؟؟
سوووو : ياسيدي اوعدك الحوار ده يخلص على خير وانا هاخدك اسبوع بحالو في الساحل الشمالي
ميمون : ايه ده .. هتاخده لوحده ؟؟؟
سوووو : هاخدكم كلكم .. بس يلا بقى عشان احنا ورانا مليون حاجه ولازم نعملها
بشله : مادام فيها ساحل شمالي .. قول واحنا ننفذ
سوووو : ميمون .. عايزك تروح المخزن عند ابويا وامي وتفضل متابع الجو .. ولو حصلت أي حاجه تيجي تديني خبر
ميمون : اراقب مخزن ايه بس ياسوووو .. احنا بقينا وش الفجر وانا تعبان ومانمتش ولا كلت لقمه بقالي يومين
سوووو : ياعم مش وقت نوم ولا اكل .. وانت يا شمهورش .. عايزك انت وبشله وندى ودراكولا تاخدو بالكم من الدقيق .. عشان انا شاكك ان التوربيني ممكن يكون باعت ورانا حد من رجالته وعايزين يسرقو الدقيق لحسابهم
شمهورش : ماتقلقش من الناحيه دي
سوووو : وانا هاروح عالجهاز عشان ابلغهم بآخر التطورات
ندى : انا هاجي معاك
سوووو : تيجي معايا فين .. هو انا رايح سيما !!!؟
ندى : ماليش دعوة .. انا هاجي معاك يعني هاجي معاك
دراكولا : طب ماتاخدوني معاكم انا كمان .. والنبي والنبي والنبي
سوووو : يالهووووي .. يا جرعان احنا في مهمة وطنيه
دراكولا : ايه مهمة وطنيه دي .. يعني ايه ؟؟؟؟
!!!! سوووو : والله ماعرف .. هم قالولي كده في اول الحدوته
-----
سونيا : عرفت هتعمل ايه يا سامبا ؟؟
سامبا : ماتقلقيش .. بس هتعملي ايه في تامر ؟؟
سونيا : هاوديه الصبح بدري عند سكينة اختي في باب الشعريه
سامبا : ايه ده .. هي رجعت من ليبيا امتى؟؟
سونيا : يوووه .. دي رجعت وعازمانا عالغدا عندها بس انا اللي مش لاقيه وقت اهرش
سامبا : لا مايصحش .. دي اختك وانتو الاتنين اتربيتو في ملجأ واحد
سونيا : ربنا يسهل .. ولازم تيجي معانا انت وخطيبتك .. حاكم هي نفسها تتعرف عليها والله
سامبا : فيها الخير .. انا كنت فاكرها هترجع وتتكبّر وتعيش علينا وتنسى ايام الملجأ والاصلاحيه
سونيا : عيب عليك .. سكينه دي اصيله طول عمرها .. وشايلالك الجميل من ساعة ماكتبت عليها في القسم في قضية الاداب اللي اتقفشت فيها من سنتين
سامبا : اهو الواحد بيعمل الخير .. وربنا هو اللي يجازينا بقى
----
بمجرد ماخرجت من المخزن انا وندى اللي أصرت تيجي معايا وانا وافقت عشان مش ناقص أكلان في نافوخي .. لقيت الموبيل بتاع خالد صالح بيرن .. وهو اللي كان بيتصل بي
سوووو : حليب هارتي
خالد صالح : بقولك ياسوووو .. في حاجه عايز اسألك فيها
سوووو : ومالو .. اسأل استشير
خالد صالح : هو احنا هننقل الدقيق ليه من المخزن مادام المخزن ده مش بتاع ناس مهمة زي ما كنا فاكرين في الاول ؟؟؟
سوووو : وانا اللي كنت فاكرك نبيه وهتفهمها وهي طايره .. اقولك ياسيدي
خالد صالح : قول
سوووو : بقى انا ياسيدي بعد ما سمعت عن التوربيني وعن قلبه الميت وانه ابن ليل .. لقيت انه ممكن يبقى معانا في العمليات الجايه .. بس عشان الواحد يبقى متطمن .. لازم نحطه في اختبار
خالد صالح : اختبار ايه؟؟
سوووو : الامانه .. أهم حاجه في شغلتنا دي يابو خللود الامانه .. ولو الواد ده نجح في اختبار الامانه ونقل الدقيق من المخزن اللي هو فيه ووداه المخزن التاني .. يبقى الواد ده امين وعايز لقمة عيش حلال
خالد صالح : اه والله عندك حق .. والمثل بيقول .. الأمانة كنز لا يفنى
سوووو : الامانه ايه .. هم بيغيّرو الامثال من غير مايدونا خبر ولا ايه !!؟؟
خالد صالح : طب في حاجه تانيه .. هو ماكانش ينفع حاجه تانيه غير نقل الدقيق .. اصل انا خايف الواد يطمع ولا المخزن التاني يكون فيه لبش ولا حاجه
سوووو : لا ماتقلقش .. المخزن التاني مهجور اكتر من المخزن الأولاني .. وكمان انا معايا رجالتي مراقبين التوربيني كويس
خالد صالح : - مقاطعا - رجالتك؟؟؟
سوووو : ايوه ياعم الحاج رجالتي .. انت فاكرني كنت بالعب ولا ايه .. ده انا مجرم قديم بس كنت ناوي اتوب
خالد صالح : لا تتوب ايه دلوقتي .. نطمن على العمليه وبعدين ابقى توب براحتك .. وليك ياسيدي اننا نروح نحج بيت الله سوا
سوووو : ان شاء الله .. وادينا ناويين التوبه من قبل أي حاجه .. يعني بأمر الله خدنا ثواب التوبة وثواب حج بيت ربنا
خالد صالح : ربنا كبير وغفور رحيم .. ادينا اهو واحنا مع بعض .. خدنا شوية حسنات .. نعمل شوية سيئات بقى ونتأكد ان الحوار بتاع بكره هيمشي فل ومن غير أي قلق
سوووو : اتطمن وحط في بطنك بطيخه شيليام
خالد صالح : الله يطمنك ياشيخ
سوووو : شيخ ايه بس دلوقتي .. قلنا بعد العملية دي نتوب ونبقى شيوخ
خالد صالح : على رأيك .. ويمكن يجيبونا في التلفزيون ونقول للناس الحلال بيّن والحرام بيّن
----
دخل بتاع البليله وهو ماسك شوية ورق على مصطفى شعبان و منى زكي و توفيق عبد الحميد وباين عليه القلق
مصطفى شعبان : مالك ؟
بتاع البليله : اقرو الورق ده وانتو تعرفو
منى زكي : - وهي قاعده قدام جهاز رئيس الجهاز - مصطفى .. اقرالنا انت الورق وقولنا عالمفيد .. عشان انا مزنوقه في الجهاز
توفيق عبد الحميد : - وهو بيكلم منى - مانتي لو كنتي خدتي الدورة التدريبيه اللي اتعملت في الجهاز .. كنتي عرفتي تصلحي الجهاز .. لكن انتي بقى ماكنتيش فاضيه ساعتها
منى زكي : ماهو انا ساعتها لو حضرتك فاكر .. كنت باوضبلك الشاليه بتاع مارينا مع مهندس الديكور اللي جايباه مراتك .. واتضح انه ولا فاهم أي حاجه في الذوق والالوان
توفيق عبد الحميد : ياسلام ياختي .. ماهو كان سهل تروحي الشاليه وتيجي من الشاليه كل يوم
منى زكي : قالولك علي شغاله سواق ميكروباز خط العلمين عشان اروح الشاليه وآجي من الشاليه كل يوم !!!؟
مصطفى شعبان : - وهو يصرخ - يا نهار اسود
التفت اليه توفيق عبد الحميد و منى زكي
توفيق عبد الحميد : - وهو مفزوع - الشاليه اتسرق !!!؟؟؟؟
----
!! ندى : انا بس ايه اللي خلاني اتشحطط معاك
سوووو : تتشحططي معايا في ايه ولا مؤاخذه؟؟
!!!! ندى : يا سوووو احنا ماشيين بقالنا اكتر من ساعتين ومش لاقيين أي حاجه تودينا المشوار بتاعنا
سوووو : وهو حد قالك اني قلت لوزير المواصلات يقطع المواصلات من بعد نص الليل !!!؟
ندى : طب وانا ذنبي ايه !!؟
سوووو : بقولك ايه .. اعتبري انك كنتي في بيتكم وحد من اهلك حصللو حاجه ورايحين تودوه المستشفى مثلا .. مانتو كنتو برضه هتمشو المشوار ده كللو
!!! ندى : اصلا اصلا .. لو حد من اهلي تعب هنطلب الاسعاف
سوووو : قال يعني الاسعاف كانت هتجيلك .. وبعدين هو انتو اصلا اصلا اصلا .. عندكم تليفون فـ بيتكم ؟؟
!!! ندى : هممم .. لأ
سوووو : يبقى تمشي وانتي ساكته
----
سامبا : سونيا .. وحياة ابوكي عايزينك تحت
سونيا : خير يا سامبا .. انا عايزه ارتاحلي ساعتين تلاته قبل الشمس ماتطلع .. ولسه هودي الواد تامر ابني لخالته .. وبعدها ارجع عشان البوص هياخدني ونطلع عالمؤتمر زي ماحنا مخططين
سامبا : ماهو انا كنت عايزك عشان الحوار ده
سونيا : طب هو الحوار ده مهم قوي يعني ؟؟
سامبا : اه طبعا مهم
نزلت سونيا مع سامبا ودخلو عالمطبخ .. لقو عيد بيعمل أكل في حله كبيره .. قام ماسك سامبا معلقه ودخلّها في الحله وخد معلقه من الاكل ودوّقها لسونيا .. سونيا بمجرد ما داقت الاكل بان على وشها الامتعاض .. وعلى فكرة كلمة امتعاض دي انا مالقتلهاش مرادف بالعاميه .. بس معناها ان وش المُمتعض بيكرمش ويبان عليه الامتعاض يعني
!!! سونيا : - وهي ممتعضه - الملح كتير قوي ياعيد
!!!!!!! سامبا : اهو انا عمال اقوللو كده وهو يقوللي لأ انت ايش فهمك
----
دخلت انا وندى على الجهاز لقيت مصطفى شعبان و منى زكي بيقرو شوية ورق .. و توفيق عبدالحميد كان واخد موبيل منى زكي وتقريبا بيلعب عليه سوليتير وباين على وشو الامتعاض هو راخر .. اول مالمحني مصطفى استغرب وساب الورق اللي معاه
مصطفى شعبان : - وهو باين عليه الغيظ - انت ايه اللي بتعمله ده؟؟
سوووو : - وانا مستغرب قوي - ايه ده .. انتو عرفتو منين؟؟
منى زكي : الخاتم ابو فص اللي معاك
سوووو : طب ايه رأيكم .. كده مافيش اي خوف عليكم !!؟
!!!!! مصطفى شعبان : مافيش أي خوف علينا .. انت مش فاهم حاجه
سوووو : مش فاهم حاجه ازاي !؟؟
مصطفى شعبان : - وهو ماسك الورق وبيشوّح بيه - اللي انت بتفكر فيه ماينفعش
سوووو : ماينفعش ليه ان شاء الله ؟؟؟
منى زكي : - وهي بتاخد الورق من مصطفى - ماتسألش كتير .. ماينفعش وخلاص
!!! سوووو : لأ بقى انا عايز اعرف
بص مصطفى شعبان لـ منى زكي وكأنه بيطلب منها انهم يوضحولي في ايه .. قامت منى راميه الورق بنرفزه عالمكتب
... مصطفى شعبان : المخزن اللي ابوك وامك مخطوفين فيه
سوووو : مالو ؟؟
مصطفى شعبان : تابع لسفارة دوله بيننا وبينهم اتفاقية سلام .. ولو عملنا حاجه زي اللي بتفكر فيها .. الحكومة هتتقلب علينا
سوووو : تتقلب عليكم ازاي .. وايه اتفاقية سلام دي ؟؟؟
منى زكي : اتفاقية سلام يعني ماينفعش ندخل المكان ده من غير مايكون معانا تصريح من الدوله نفسها
سوووو : تصريح ايه .. ده مكان على ارضنا مش ارضهم .. وبعدين سلام ايه وهم خاطفين ابويا وامي ؟؟؟
مصطفى شعبان : - بصوت واطي - ياسوووو لازم تفهم اننا مانقدرش نعمل كل حاجه
سوووو : هو انا كل ما اقولك على حاجه تقولولي مانقدرش نعملها .. امال انتو تقدرو تعملو ايه !!!!؟؟؟؟
توفيق عبد الحميد : - وهو بيتنطط فرحا - هيييييه .. اخيرا قفلتها وكسبت
----
ندى : ماتزعلّش نفسك ياسوووو
خرجنا من مبنى الجهاز وانا مش فاهم ايه اللي بيحصل .. ازاي دولة موقعين معاها اتفاقية سلام تبقى مش عايزانا نعيش في سلام .. واحنا اصلا وقعنا عالاتفاقية دي ازاي .. اكتشتفت اننا مالناش قيمة .. كبار البلد بيسرقو الصغيرين .. حتى الناس اللي المفروض نعيش معاهم في سلام مش عايزين السلام
ندى : ايه .. ساكت كده ليه؟؟
سوووو : انا حاسس اني واقف عاجز مش قادر اعمل أي حاجه
ندى : طب ممكن اسألك سؤال؟
!! سوووو : خير
ندى : انت شايل همّ الناس اللي بتسرق الدقيق ليه كده؟؟
سوووو : عارفه .. انا بابقى مبسوط وانا باكل .. بابقى فرحان .. ونفسي الناس كلها تبقى فرحانه وهي عارفه تاكل وتشرب
ندى : طب ولو قلتلك ابوك وامك .. ولا الناس .. هتختار مين ؟؟
سوووو : هختار الناس .. عشان ابويا وامي .. وانتي .. وكلنا كده .. ناس
----
دخل بتاع البليله على مصطفى شعبان و منى زكي و توفيق عبد الحميد وهو باين عليه القلق
!!!! بتاع البليله : - ونبرة صوته مرتفعة - الحقو يا اخواننا
مصطفى شعبان : في ايه تاني .. خير !!؟
توفيق عبد الحميد : الحوافز نزلت؟؟؟؟
----
سوووو : صلو بينا عالنبي
دراكولا وبشلة وشمهورش وندى : اللهم صلي عليك يانبي
سوووو : الحكايه كلها بقت في ايدينا دلوقتي .. وياتصيب .. ياتخيب
شمهورش : بعون الله هتصيب .. وهتصيب في مقتل كمان
بشله : قوللنا ايه المطلوب واحنا هننفذه
سوووو : شمهورش .. هتروح الصبح تجيب التوربيني ورجالته وتيجي بيهم عالمخزن ده
!!! شمهورش : طب ولو حد من بتوع المخزن ده جه واحنا موجودين
سوووو : يبقى التوربيني ورجالته يخلصو عليهم
شمهورش : فل عليك
سوووو : دراكولا .. هتروح مع بشله للمخزن المخطوف فيه ابويا وامي .. وهيرجع بِشله عشان انا وهو وندى هنروح مشوار تاني
دراكولا : طب اروح المخزن اعمل ايه يعني !؟؟
سوووو : عايزك تبقى مع ميمون لو أي حاجه حصلت لامي وابويا عشان تنقذهم .. وفي نفس الوقت .. لما التوربيني ورجالته يقابلو خالد صالح ورجالته .. عايزك تخلص عليهم كلهم
!!! دراكولا : اخلص عليهم كلهم
سوووو : ايه .. مش هتقدر ولا خايف ؟؟
دراكولا : لا طبعا .. ده انا ماهصدق اعمل كده .. ده انا هعمل عمايل فيهم
ندى : طب وانا وانت وبشله .. هنعمل ايه يا سوووو !؟؟
سوووو : هنروح المؤتمر .. انا لسه فاكر العنوان
----
مصطفى شعبان : يلا بينا يا منى
!!!! منى زكي : احنا مش عارفين هو هايجي على انهي طياره .. ولا رقمها كام حتى
مصطفى شعبان : ماتقلقيش .. انا مزاكر وعارف شخصيته كويس قوي
----
انا باكره اسرائيل .. وشيمون وياه شارون
واحب عمرو موسى .. وكلامه الموزون
احب عمرو موسى
احب عمرو موسى
هيييييييه

سونيا : الو
!!! دكتور رفعت اسماعيل : سونيا .. وحياة ابوكي ممكن تشوفي جنبك كده اذا كنت نسيت النضاره النظر بتاعتي
!! سونيا : ماعتقدش يا دكتور .. خصوصا انك كنت لابسها لما وصلتك البيت
دكتور رفعت اسماعيل : يادي النيله .. شكلي نسيتها في السوبر ماركت
سونيا : معلش بقى .. انت ممكن تروح السوبر ماركت تاني وتسأل عليها
دكتور رفعت اسماعيل : هسأل مين ولا مين .. دي كانت زيطه
سونيا : زيطه ازاي ؟؟
دكتور رفعت اسماعيل : اصل انا رحت اولاد رجب اجيب شوية حاجات .. وانتي عارفه هم بيعملو تخفيض على حاجات كتير .. والدنيا كانت زحمة قوي .. تلاقي حد من الناس لطشها كده ولا كده
سونيا : معلش بقى .. اعمل نضاره تانيه وامرك لله
دكتور رفعت اسماعيل : هممم .. نخلص من الحوار بتاعنا وهنزل العتبه اختارلي شمبر واعمل عليه عدسات جديده وامري لله
!!! سونيا : عتبة ايه يا دكتور .. العتبه وحشه قوي
دكتور رفعت اسماعيل : انتي ايش فهمك في النضارات .. واصلا اصلا بتوع العتبه بيعملو النضاره بربع تمنها في المحلات الكبيره .. أي نعم شنبر صيني والعدسات بايظه .. وبتبهدل العين بعد ما الواحد يلبس النضاره .. بس توفير برضك
سونيا : طب ومادمت عارف انها بتبهدل العين كده .. ماتطلع بالكشف بتاع النظر اللي معاك .. على أي محل نضارات محترم واعمل نضاره محترمه
!!! دكتور رفعت اسماعيل : يابنتي النضارات غاليه قوي في المحلات المحترمه .. ثم اني مش عامل كشف اصلا
سونيا : نعم .. ازاي مش عامل كشف !!؟؟؟
دكتور رفعت اسماعيل : زي مابقولك كده .. انا لابس النضاره ديكور .. مش معقول دكتور محترم زي حالاتي .. ومايلبسش نضاره .. دي تبقى عيبه في حقي
----
وفي مكتب رئيس الجهاز الأمني رفيع المستوى .. حيث يجلس توفيق عبد الحميد رئيس الجهاز أمام شاشة الكومبيوتر ويلعب سوليتير .. يدخل عليه شخص طويل وعريض المنكبين .. وبمجرد ان يراه توفيق عبد الحميد .. يقوم من عالكرسي وهو مفزوع .. ويقول وهو متلعثما
توفيق عبد الحميد : مين .. أدهم صبري !!!؟؟؟؟؟
-----
يتبع
سوووو

الثلاثاء، 23 رمضان، 1429 هـ

مصر أكيد .. مبسوطه

أشرف توفيق صاحب مدونة أخف دم .. من أكتر الشخصيات اللي عرفتها تواضعا .. وباحب اروحلو مدونته اقراله مواضيعه واقعد اضحك مع نفسي .. واللي يعرف اشرف معرفة شخصيه هيحس وهو قاعد بيتكلم معاه .. انه قاعد مع ابن بلد بجد .. فلاح مصري أصيل .. وفي نفس الوقت هيلاقيه حاضر الذهن وابن نكتة .. باختصار .. أشرف توفيق .. مصري بجد

المقدمة دي انا مش بقولها مسح جوخ ولا محلسه لشؤرف .. دي مشاعري ناحيته .. وعشان انا باحبه وباتمناله الخير من كل قلبي .. كان لازم اروحلو بمجرد ما اتصل بي وعزمني بنفسه على حفلة توقيع كتابة مبسوطه يامصر .. واباركلو على أول كتاب ساخر يحمل اسمه



اول ما مسكت الكتاب وشفت الغلاف اللي مصممة عمرو عبد العزيز .. لقيتني ابتسمت ابتسامه هاديه كده وقلت في عقل بالي .. يابن الايه يا شؤرف .. الغلاف مصري .. من تصميم مصمم مصري .. لكتاب مصري .. بيتكلم عن مصر


الكتاب نازل من دار مزيد للنشر .. والطباعة بسيطه ومافيهاش أي اختراعات .. وعدد صفحاته ميه وعششين صفحه بالصلاتو عالنبي .. بمافيهم المقدمة - واللي لوحدها عايزه مواضيع عشان نتكلم عنها - والفهرس

أجمل مافي الكتاب .. اني اكتشفت ان شؤرف خطه حلو قوي .. وبيكتب حلو قوي عالكومبوتر يعني

الكتاب في المجمل حلو قوي قوي .. عباره عن مجموعة مواضيع لشؤرف كان نزّلها في مدونته .. اضافة الى مواضيع تانيه بتنشر لأول مره .. وكنسبة وتناسب .. تقريبا سبعين في الميه من اللي في الكتاب .. مواضيع جديده

الكتاب متقسم لأربعة فصول ..أول فصل اسمه امتحاناتك يا مصر .. وفيه مجموعة امتحانات أولهم امتحان العربي اللي نشره أشرف في مدونته .. وكمان الاجابة النموذجية للامتحان .. واعتقد انه عمل كده لانه حس ان اللي سرقو الامتحان وسرّبوه .. استعجلو .. وكان لازم يستنو ويعرفو ايه الاجابة النموذجية .. لأنها بجد .. غير متوقعة وساخره جدا جدا جدا

تاني فصل اسمه مرارتي يامصر .. وبيتكلم فيه عن شوية حاجات شافها وقراها وسمع عنها .. فعلا تفقع المراره بجد .. ومن هنا أنا بأطالب السادة المسئولين عن هذا الكتاب .. انهم يوزعو مرارة مع كل نسخه .. عشان فعلا بعد ما الواحد بيقرا ويضحك من قلبه .. بيحس بمراره في مرارته

تالت فصل بقى اسمه .. افلامك يامصر .. والفصل ده بقى مراجيح .. اشرف بوظ الدنيا يا جرعان .. ومن رأيي .. لازم الفصل ده كنت تلعب فيه أكتر من كده وتخليه كتاب لوحده .. لأنه فعلا مراجيح مراجيح

في الفصل الرابع والأخير .. كان لازم شؤرف يتكلم عن نفسه شويه .. ماهو مش معقول يعمل كتاب طويل عريض ومايقولش حاجه عن نفسه .. وعشان كده اسم الفصل ده .. شوية حاجات عني بقى يامصر .. وبيتكلم فيه عن بعض المواقف اللي كانت حصلت معاه من أيام الطفوله مرورا بأولى ثانوي وبعدين أيام الجامعه ولغاية دلوقتي .. ويمكن لأني باحب نوعية الكتابه دي .. فشايف ان فعلا ختامه مسك .. وفعلا كنت لازم تختم الكتاب بالفصل ده
----
في كل فصل من الفصول دي .. كان اشرف بيرسم ابتسامه .. وساعات ضحك بقهقهة وصوت عالي على وشي وعلى وشوش اللي قرو الكتاب .. ابتسامه من الواقع اللي بنعيشه وبنشوفه .. وده في حد ذاته - من وجهة نظري - قمة الابداع

الكتاب لو قيّمناه على مستوى محترفين الهواة .. حلو قوي قوي قوي قوي .. اربعة قوي
ولو قيّمناه على مستوى الكتابة الساخرة الاحترافية .. حلو قوي قوي .. اتنين قوي بس

وده - في اعتقادي - يرجع لأني بعد ماقريت فصلين في الكتاب .. حسيت المسائل ساحت على بعض .. يعني التقسيمه نفسها ما كانتش كفاية في الربط بين المواضيع داخل كل فصل من الفصول الاربعه .. وبيتهيألي لو كانو اتقسّمو فصلين بس او تلاته بالكتير .. كانت التقسيمه هتبقى اوسع وأشمل .. وهيبقو مربوطين ببعض أكتر .. خصوصا ان الفصل التاني واللي اسمه مرارتي يامصر .. فيه مواضيع ممكن تتحط على الفصل اللي اسمه شوية حاجات عني بقى يامصر .. أو يندمجو هم الاتنين مع بعض باعتبار ان فصل مرارتي يامصر بيتكلم عن حاجات شافها وقراها وعاشها الكاتب - اللي هو أشرف صاحبي يعني - وبيعبر عنها باسلوبه .. أما فصل الامتحانات كان ممكن يتحط مع الافلام في فصل واحد .. وكان ممكن يبقى اسمه مثلا .. فانتازيا منك يامصر أو هيّسنا منك يامصر
ولو اني كنت حابب ان الافلام دي كانت تنزل في كتاب لوحدها .. ويتحط عليهم أفلام تانيه زي شيء من الخوف والأرض وبين القصرين .. وياسلام عليك يابو شؤرف لو جبت شوية أفلام معاصره زي مافيا وسهر الليالي

طبعا دي مجرد وجهات نظر مش أكتر .. واللي قلته لا يعيب الكتاب ولا يقلل منه .. ولازم احترم وجهة نظر شؤرف في التقسيم واختياره للمواضيع ككل

وفي الاخر لازم اقول .. اني سعيد جدا ان في كتّاب ساخرين عندهم الوعي السياسي والاجتماعي اللي عند أشرف توفيق .. واللي بجد كل يوم بيؤكدلي انه فعلا .. أخف دم

وعلى فكره يا شؤرف .. طول مافي زيك في البلد .. مصر أكيد .. مبسوطه

سوووو

الأحد، 21 رمضان، 1429 هـ

إتناشر متر .. بس

زمان أيام الكليه كنت باقعد مع واحد صاحبي اسمه حسن في شقة فاضيه بتاعته في الجيزه .. نعمل فيها المشاريع بتاعة الكليه .. واللي يعرف يعني ايه مشاريع كلية فنون تطبيقيه .. يبقى عارف ان كلمة النوم دي محذوفه من القاموس بتاعنا في فترة التسليمات

.. اربع تيام انا وهو عمّالين نرسم ونلوّن ونعمل ماكيت المشروع وحاجه خيال علمي
.. اربع تيام متواصلين مادقناش طعم النوم وهاريين نفسنا نيسكافيه وسجاير سوبر
.. اربع تيام شغالين زي البهايم لحاد ماخلاص فيّصنا تماما
.. ومرّه واحده رحت قايل لحسن
سوووو : بقولك ايه .. انا مش قادر
حسن : ولا انا
سوووو : قوم بينا نروح القهوة نشربلنا حاجه ونغير جو
حسن : طب نتصل بزلطه ييجي معانا
سوووو : زلطه .. زلطه مين؟؟؟

اتضح ان في شخص مع حسن في المجموعه اسمه زلطه .. احمد زلطه .. شفته في حياتي كلها في الكليه مره واحده بس .. وكانت مناخيره مكسورة ساعتها .. ولما باسأل هو مناخيره مكسورة ليه .. قالولي اصلو عنده كلبين رود فايلر .. وكان بيفسحهم في يوم .. كان ماسك روتي اللي هي الكلبه من ايد .. وتايجر اللي هو الدكر من الايد التانيه .. الكلاب شافت قطة بتلعب في الشارع قامو جريو وراها .. وكل كلب بيجري في اتجاه .. وزلطه ياعين امه مسحوب ومسحول وراهم .. وفجأه .. راح خابط تننننن .. في عمود نور في النص

رحنا عالقهوة وجه زلطه وجايب روتي معاه .. وبالرغم من انها كلبه شرسه وحالتها مرار
!!! لكن هو مش بيحب يحطلها كمامه على بؤها .. وبيقول
بتضايقها

طبعا كل اللي عالقهوة مخنوقين من الواد زلطه والكلبه بتاعته .. ماهو طبيعي نتخنق من حاجه مكتّفانا ومش عارفين ولا نضحك ولا صوتنا يعلى .. عشان كل ماصوتنا يعلى شويه تروح روتي واقفه وتحس انها هتفترس اللي صوته عِلي أو ضحك

خدنا قعدتنا انا وحسن وقايمين راجعين عالشقه نكمل شغلنا .. وقام عشان يحاسبلنا .. وانا طبيعي يعني قمت وباهزر وبقوللو
ايه ياعم هو انت قاعد مع سوسن عشان تحاسبلي؟؟؟
اتضح ان صوتي كان عالي عن الحد المسموح بيه .. واني ما خدتش الاذن بكده من روتي هانم .. واللي أكدلي احساسي ده .. اني لقيت حسن اللي كان واقف قدامي وشه اتخض واصفرّ .. بصيت ورايا لقيت روتي هانم بتنقضّ على أظئوظتي .. بصيت على حسن لقيته في العربيه خلاص .. وانا كمان لازم اجري عالعربيه .. وبيني وبين العربيه اتناشر متر بس
.. من غير ما احس لقيتني خفيف خفافه ورشيق غزاله
.. باجري ورجلي لا تكاد تلمس الأرض
.. تحولت لشخصية كارتونيه ورجلي بقت بتلف زي العجَل
.. لازم اوصل للعربيه والا روتي هتغتصبني
.. أطول اتناشر متر جريتهم في حياتي
.. مسافه حسيت انها مش هتخلص
.. حياتي كلها بتمر في شريط سينما قدام عيني
.. روتي بتجري وبتهوهو وصوتها كل شوية بيعلى مما يؤكد انها بتقرب اكتر
.. زلطه وقع ووشو بقى مكفي عالارض والكلبه ساحلاه زي المليجي في الأرض لو عطشانه
.. وصلت للعربيه وبافتح الباب لقيت حسن من خضته راح قافل اللوك
.. باخبط عالقزاز وانا مرعوب وحسن مرتبك ومش عارف يعمل ايه
.. روتي خلاص بقى بيني وبينها نص متر ويمكن اقل
حسن فتح اللوك .. فتحت باب العربيه .. دخلت ولسه هقفل الباب .. لقيت روتي هي اللي قفلته من كتر ماهي قريبه مني ومندفعه قوي
.. لحظة صمت .. مابين البشر
.. وصوت الكلبه بس هو المسموع

انفجار في الضحك من الكل .. ماعدا الكلبه .. اللي سكتت
----
مش عارف ليه لقيتني بافتكر الموقف ده لما لقيت اللي بيحصل في عالم التدوين دلوقتي من سرقة اسماء لبعض الشخصيات زي
نوارة نجم .. ومؤخرا زي قطة الصحرا

.. كلاب بتهوهو بأساميهم والناس ساكته
.. بس ده مش خوف
.. ده عدم تصديق ان السفالة توصل للدرجه دي

.. كل اللي اقدر اقولو لكل الناس اللي حصلهم الموقف ده
.. استحملو الاتناشر متر
.. وبعدها صوت الكلب هيقف
وهنضحك كلنا

ملحوظه في الهادي .. ومن غير هَوهَوه

الملحوظه دي موجهة لـ
مها زين .. العباره في الكتابه مش بالاسلوب .. عاميه او فصحى مش مشكله .. المهم انه يكون بيوصل للناس وبيقول حاجه .. ومش عيب انك تقولي في مواضيعك كلام زي يابرنز أو ياجرعان .. أو حتى لو قلتي .. اديني في الهايف وانا احبك يافنناس

قبل ما امشي .. انا باقول اهو .. لو حد لقاني رحت عنده على مدونته وشتمته ولا حاجه .. يبقى عارف انه مش أنا .. واني انا كمان طلعلي كلب .. وبيهوهو بإسمي

سوووو

الثلاثاء، 16 رمضان، 1429 هـ

!! كاكا .. فـِ حارة اليهود

بعد ماخلص يوم مستشفى ابو الريش على خير والحمدلله .. والحقيقه التجمع كان أكبر مما كنت متخيل .. وأكبر مما كان أي حد متفائل يتوقع .. وبعد ما قريت ردود الفعل للموضوع ده .. في مدونات كتير .. وكللهم بيؤكدو ان اللي اتعمل هو بداية لحقبة سوف تشهد انطلاق المدونين وخروجهم من خلف الكيبوردات والشاشات .. حسيت بسعاده رهيبه
هي صحيح أأقل من سعادتي برؤية أي مدون بعد ما خرج من عند الاطفال وبعد ما ادّاهم هديتهم ولعب معاهم شويه وحس انه عمل حاجه بجد .. لكن برضه أنا سعيد قوي

سعادتي اتولدت لأن اللي كنت باحلم بيه في موضوع صحابي المدونين ابتدى يتحقق
سعادتي اتولدت لأني حسيت اني حد ليه دور في المجتمع .. مش مجرد مدوّن بيشجب ويدين ويستنكر .. ويوم مايعمل حاجه يروح يقف في اعتصام ولا في مظاهرة ويهتف بأي حاجه وصوته يتنبح من غير فايده
سعادتي اتوجدت اني اتعرفت على ناس همّهم زي همّي .. ناس خايفه على مصر ومش مستنيه معجزة تنزل من السما عشان يعملو حاجه
سعادتي كبيره قوي لدرجة اني نسيت اليوم اللي قبل التجمع
اليوم اللي اتفقت فيه مع داليا قوس قزح و آآبي بتنجاني و ميرا امرأه بعقل رجل .. اننا نطلع على حارة اليهود نجيب الحاجات اللي عايزين نجيبها للأطفال في يوم المستشفى .. واللي عارف حارة اليهود عارف انها عباره عن مجموعة ممرات صغيره وضيقه ومليانه بياعين بيبيعو كل أي حاجه في الحياه .. ولسانهم طويل قوي .. وهنا كان الصراع

لكم أن تتخيلو منظري وانا معايا تلات مزز - ومعلش يا اابي لو اتضايقتي من الكلمة بس انتو مزز بصراحه - والتلاته لابسين أحمر
.. وخد عندك بقى تريقه ومعاكسه وكلام في سكة
ان كان حبيبك تور البسله أحمر
الأهلي فوق الجميع
أحمر من كده مافيش
حمار وحلاوة يا مزز
أقوى حاجه اتقالت بقى كانت
اتنين على واحد فاول .. وتلاته على واحد يبقى عليه وعالفياجرا

وبالرغم من اني صعيدي ودمي حامي .. لكن كان لازم انسى أصلي واسقع دمي وأتقمص أي شخصيه تانيه طول مانا في الموقف المنيل بنيله ده .. وماحدش يعمل فيها الشيخ شبيّح ولا عنتر جبنه ويقول انا لو كنت مكانك كنت عملت وعملت
.. لأ يا عم الشملول
كنت هتعمل عبيط .. أو بالكتير قوي .. كنت هتعمل خواجه
وانا فعلا كنت خواجه ولا كل الخواجات .. كنت شايل شنطة الحاجات على ضهري زي ما أكون شيال في محطة مصر .. وماشي ومصدر العبيطه عالآخر .. واكتشفت اني مش انا لوحدي اللي عامل خواجه .. لأ .. ده هُم كمان كانو سامعين المعاكسه وعاملين خواجات .. ومش هم وبس .. كل المزز اللي في حارة اليهود كانو خواجات .. لدرجة اني شفت مجموعة خواجات بحق وحقيق .. لابسين من غير هروم .. وسبحان الله عاملين خواجات برضه
تقريبا هنعملها اتجاه فلسفي عميق .. ونظرية اجتماعية انسانيه من الدرجة الأولى
وهيبقى اسم النظرية .. الخوجنه في وقت الحوجنه

لكن الحمدلله .. عدينا مرحلة الخطر وانا كنت خلاص على آخري .. ورايحين على بطوط عشان نحط الحاجات اللي جبناها فيها .. والاقي واحد فارش بشوية فاكهة ومن ضمنهم فاكهة الكاكا
----
تعتبر فاكهة الكاكا فاكهة صيفيه معتدله .. تتميز بكونها غنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم .. وتساعد على تخفيف الشعور بالتوتر والارهاق .. وهنالك أوشاعات تؤكد انها تقلل من تساقط الشعر
أما اذا كنت أقرع زي حالاتي .. فلا تتوقع ان تأكل منها كتير يقوم يطلعلك شعر
زمن المعجزات انتهى يا ضنايا

----
قمت صممت اني اجيبلي كيلو كاكا يريّح اعصابي .. وآآبي كمان عايزالها كيلو .. ولاجل الحق يعني .. دوللي كانت هاتجيب هي كمان .. بس لما مالقتش في أطباق ورق ولا كرتون يتحط فيها الكاكا .. نفضت وما جابتش .. ونصحتنا قالتلنا ماتجيبوش .. لكن احنا طبعا ولا الهسس .. الدماغ الجزمه جزمه يعني .. كل واحد مننا انا واابي جاب كيلو وفرحانين قوي بالانجاز التاريخي اللي هتخلده الانسانيه المضمحله
وافاجأ بعد ما روحت البيت وبافتح الكيس .. ان الكاكا تحولت لكاكا بجد .. عباره عن مربى .. خليط متلخبط بشوية لخبطه
ولما باقول لـ آآبي على اللي حصل للكاكا بتاعتي - وماحدش يفسر كلامي غلط - لقيتها هي كمان بتقولي ان مصير كاكتها نفس مصير كاكتي

وبكده نخرج انك لو رحت حارة اليهود .. عيش خواجه .. وماتجبش كاكا

والحمدلله .. انا في قمة سعادتي باليوم ده

ملحوظه بقى .. بس مش في الكاكا

الف شكر لكل الناس اللي جات اليوم ده .. وجهزو نفسكم .. في مفاجأه ان شاء الله هتتعمل عالعيد الكبير .. أول ماهنحط النقط فوق الحروف .. هنبلغ الكل

سوووو

الخميس، 4 رمضان، 1429 هـ

!!! بوب كورن ياعمو

.. اول امبارح لقيت (ياسمينا) بنت اخويا .. بتقولي
عمو عايزه الفلاش كي بتاعتك :
ياسمينا دي في جريد سكس .. وماحدش يفسرها غلط احسن اعضو .. جريد سكس يعني سنة ساته ابتدائي .. ايوان .. ساته ابتدائي عندنا في مدارس الحكومه
استغربت قوي هي عايزه الفلاش كي ليه اصلا .. واساسا فاهمه يعني ايه فلاش كي ولا مش فاهمه .. ولا يكونش اخويا قاللها تجبهالو وهي حفظتها كده وخلاص .. واستغرابي زاد لما لقيتها بتقولي انها عايزه الفلاش كي عشان في المدرسه عندها منزلين إكزام - يعني امتحان بس بالجريجي - على السايت بتاع المدرسه .. وهي عايزه تطبعه عشان الـ "ميس" هتشوفه معاهم بكره
!!!!!!!
سيبكم من ان المدرسه ليها سايت عالنت وانا عامل بلوج وباتنطط بيه على صحابي وكلهم بيعاملوني على إني مخلوق فضائي وشايفني راجل ملو هدومه .. وصاحب بلوج
وسيبكم من انها عندها "ميس" واحنا كان عندنا كائنات أسطوريه متنكرين في هيئة عساكر أمن دوله بيعلّمونا في المدارس الحكوميه
سيبكو من كل ده وركزو في انها عايزه تطبعه
!!! طب والله احنا ماعرفنا ميكانيكية الطباعة غير واحنا بنعمل السي في
ولما طبعناها بعتناها لكزا شركه ولا عبرونا .. قمنا كسلّنا نطبعها تاني

ادتلها الفلاش كي عشان تحط عليه الإكزام وبعدين انزل اطبعه في أي سنتر نواحينا عشان البرنتر بتاعتهم بوظتهالهم والحمدلله .. وده عشان هي برنتر ابيض واسود وانا حبيت اقلبها الوان .. ما استحملتش الحبر الازرق اتخضت ماتت .. ذنبي ايه ان قلبها ضعيف بقى
نزلت سينا - زي مانا باحب ادلعها - بنت اخويا من شقتهم اللي فوقينا .. وقالتلي
بليز ياعمو .. عايزه الإكزام دلوقتي عشان ألحق اعمل ريفيجن قبل الـ "ميس" ماتسألني عنه :

على فكره .. انا ماعرفتش كلمة (ريفيجن) دي غير وانا في ثانويه عامه لما استاذ شفيق بتاع الانجليزي كان بيقولهالنا .. الله يمسيه بالخير لو كان عايش .. ويفك حبسته لو كان اتقفش

نزلت ورحت لسنتر بتاع واحد صاحبي طبعت الإكزام .. وأول ما طبعه بصيت عليه عشان اعرف هو إكزام ايه بالظبط .. مافهمتش أي حاجه .. ندهت صاحبي قلتله انت فاهم حاجه ياد .. قاللي
وكتاب الله مافتحت كتاب ولا لحقت اعمل أي برشام :
الإكزام غريب قوي .. عباره عن دايرتين جواهم رموز بالجريجي .. ومكتوب السؤال بالجريجي .. والمفروض يتجاوب عليه بالجريجي برضك
!!!!! يا دين النبي .. اتاري الجريج دول بيعملو حاجات واحنا في الخزعبلات خالص

وانا راجع البيت ومستغرب ومندهش .. افتكرت موقف حصل من (ياسمينا) بنت اخويا وهي عندها اربع سنين .. امها راحت المستشفى تولد (حبيبه) وكل اللي في البيت راحو المستشفى وسابوهالي .. وكانت نايمه ساعة لما جاتني من شقتهم .. صحيت ولقيت نفسها عندنا في البيت استوعبت ان مامتها راحت تجيب النونو .. بعد ماقعدت اهزر معاها شوية .. لقيتها بتقولي
انا عايزة بوب كورن ياعمو :
استغفر الله العظيم .. ايه لزومه الاحراج ده يابنتي .. وإيه البوب كورن ده بالصلاتو عالنبي !؟ :
!! بوب كورن اللي هو بوب كرون :
يابنتي ايوه يعني ايه في الحياه .. خضار ولا لحوم .. ولا جبنه !؟؟؟ :
!!!! بوب كورن ياعمو :
يخرب بيت ابو عمو في الليله الطين دي .. يعني ايه يعني ؟؟؟؟ :
ستر ربنا .. اخويا اتصل بيطمني على النونو وبيطمني على مراته وبيسأل اذا كانت سينا صحيت ولا لسه نايمه .. قلتله
!! صحيت وقالت عايزه بوب كورن :
طب كويس .. بس ماتكترلهاش :
يا لا اله الا الله .. ده على اساس اني فاهم هو ايه البوب كورن ده اصلا !!!؟؟ :
ايه يابني .. بوب كورن .. يعني فيشار :
!!! لا ياشيخ .. هو بقى اسمه بوب كورن دلوقتي :
ندهت على البواب قلتله يجبلي كيس دره من اللي بتتعمل فيشار .. ويسأللي مراته لو بتعرف يتعمل ازاي
!!!! لقيت البواب اصلا اصلا اصلا .. مش عارف يعني ايه فيشار

جاب البواب كيس الدره .. والحمدلله لقيت الكيس مكتوب في ضهره طريقة الصنع .. يتحط معلقتين زيت في حله على النار .. واول ما يسخن الزيت .. يتحط عليهم شوية دره قد كوبايه .. ومعلقه ملح صغيره ممسوحه
نفذت الكلام بالظبط .. حطيت الحله والزيت والدره والملح .. وطلعت بره اتفرج عالتفلزيون مع سينا .. واحنا قاعدين بنتفرج .. نقوم نسمع صوت طاخ طيخ بوم طراك .. وطرقعه مبهدله الدنيا .. انا وسينا قمنا مخضوضين وجرينا عالصوت ده .. لقينا مصدر الصوت هو المطبخ .. وتحديدا .. حلة البوب كورن .. والبوب كورن عمال يطرقع ويفرقع وبينتشر والدنيا بوب كورن خالص .. جريت جبت بطانيه واتغطيت بيها كويس - عشان ما انصابش بأي شظيه من أي بوب كورنايه صديقه ضاله - ورحت متجه على منطقة حقل ألغام البوب كورن .. وطفيت النار بتاعة الحله .. ومازال الضرب مستمر ولا هدنه ولا سلام
بعد انتهاء الحرب البوب كورنيه .. وانتشار البوب كورن في أرجاء المطبخ .. اصبح استحاله ان ياسمينا تاكل بوب كورن .. لأن كل البوب كورن بقى مرمي على أرضية المطبخ وحبه في الاطباق اللي في المطبقيه .. وشوية بقو في الحوض وتحت الحوض وحاجه مرار
والسبب في كل ده .. ولاد اللذينا بتوع الدره .. نسيو يكتبو .. وتغطى الحله بإحكام

خدت سينا ونزلنا عالسوبر ماركت قلت تاخدلها كيس شيبسي ولا أي بطيخ بقى مش ناقصين وجع دماغ .. واحنا في السوبر ماركت لقيتها بتشاور على حاجه ناحية الشيبسي وبتقولي
!!! عمو .. بوب كورن اهو :
ابص الاقي في منتج نازل باسم بوب كورن .. عباره عن شوية فيشار محطوطين ومتغلفين جوا كيس زي الشيبسي .. قلتلها
!!!! طب ماتقولي من بدري بدل ما بهدلتي الدنيا .. يا ساااتر عليكي .. دايما متعبه كده ياشيخه :
!!! وجبتلها كيس وجبت لنفسي كيسين .. اه طبعا .. عمها واكبر منها .. وانا اللي دافع الحساب اصلا
----
افتكرت الموقف ده واستغربت قوي .. لما الجيل ده هايكبر وهتضطرو الظروف انه يتعامل مع المصالح الحكوميه والروتين اللي فيها .. هيعمل ايه .. لأنه بنفس القياس وكنسبة وتناسب .. الروتين اللي احنا بنعانية ده نتيجة القصور في التواصل التكنولوجي مابيننا كمواطنين .. وبين الحكومة نفسها

!!! ولا تكونش الدنيا ساعتها بقت حكومة الكترونيه
ولو حصل ده فعلا وحكومتنا المباركة بقت حكومة الكترونيه الكترونيه يعني .. وكل حاجه شغاله بزراير وتوماتيكي توماتيكي .. هل الموظفين هيبقو هم نفسهم بتوع .. فوت علينا بكره يا سيد !!!؟؟؟
!!! ولا هيقولو .. بليز .. تعالى تومورو يا مستر

سوووو

الاثنين، 1 رمضان، 1429 هـ

!!! دكر البط

امي الله يرحمها .. كانت دايما اول يوم رمضان تعزم اخواتي وستاتهم وولادهم عالفطار .. وتعمل المحمّر والمشمّر من رومي على بط على حمام على لحمه على رقاق على كبسه سعودي .. قوم انا حبيت اعمل فيها شملول وقلت لازما وحتما ولابد اعمل اللي امي كانت بتعمله .. وابويا يقولي يابني كاني ماني وانا مافيش .. مرات اخويا تقولي يهديك يرضيك وانا لا يونكن ابدا
ام هند - وماتزعليش مني ياهند - رحت فاتح الفريزر وعملت عملية تنضيف للتلاجه عشان اشوف ايه الضحايا اللي هتتعمل للفطار .. لقيت خير اللهم اجعله خير .. ديك رومي صغير شويه .. وبتاع خمس ست اجواز حمام .. وفخدة ضاني .. ودكر بط .. ومش عارف اذا كان بط ولا وز بصراحه .. بس هو كده بالحلمنتيشي .. دكر بط .. ودكر دكر يعني .. واللي خلاني متأكد انه دكر بحق وحقيق .. اني لقيت كام شعرايه على صدره .. فأنا بنباهتي استنتجت انه دكر .. وبيقلد تامر حسني كمان .. وإلا لو كانت نتايه تبقى واخده هرمونات .. واحنا الحمدلله البط بتاعنا وكل الطيور وحتى الخرفان بنربيها عالسطوح .. وبنعمل كشف دوري على المنشطات أول بأول .. واللي بنلاقيه واخد هرمونات بنستبعده من النهائي
بعد سحور اول يوم رمضان .. طلعت الديك الرومي والفخده الضاني والحمام ودكر البط من الفريزر .. وحطيتهم في حوض المطبخ عشان يسيحو على مايطلع النهار .. ونمت وصحيت .. وابتدت المعركه
أن أن آآآآآآآن .. دِححححححححححح
تقمصت شخصية الشيف أسامة سوووو .. وقعدت ادور على أي طرطور ألبسو على دماغي لزوم الشغل .. لكن مالقتش طراطير .. قلت مش مشكله .. هم اصلا بيلبسوها عشان شعرهم مايقعش في الطبيخ .. وانا اساسا ماعنديش شعر
اول حاجه رحت باشرلي قد خمس ست سبع تمان تسع عشر بصلات حلوين .. وعينكم ماتشوف الا جمعية النور والأمل .. كمية دموع حسستني اني بكيت على شهداء الاقصى وشهداء العراق وكل الشهداء اللي استشهدو من بدء الخليقه ولحاد عشرطاشر سنه قدام
بعدها رحت قاسم البصل لمجموعتين .. مجموعه للرز البسمتي او الكبسه السعودي والفريك اللي هيتحشي بيه الطيور .. ومجموعة تانيه لزوم تحبيش الفخده الضاني واللحمه المفرومه بتاعة صينية الرقاق .. اه طبعا .. ماهو بما ان في بط .. ودكر كمان .. يبقى لازم يكون في رقاق باللحمه المعصجه .. ولو اني مش عارف يعني ايه لحمه معصجه .. بس الحق يقال .. هي فعلا نرفزتني وعصجتني وبقيت معصج عالآخر
----
عزيزتي ربة البيت .. بعد ما الفريك بالبصل ما يتسلق .. بنجيب كل الطيور اللي عندنا ونحشي فيهم .. نحشي فيهم ونكبس .. ونحشي ونكبس .. وهكذا لغاية ماتحسي ان الطير هيطرشق من كتر الكبس .. ثم تقفلي رجلين الطير على بعضهم وكأن الطير قاعد عالارض ومربّع رجليه منتظر مصيره المهبب .. ثم في حلة متوسطله على مساحة الطير ذات نفسه .. وتحطي ميه وبصله بحالها من غير ماتبشريها - مش طالبه تبشري حاجه تاني كفايه على كده يا أوختشي - وشوية ملح وفلفل وأي بهارات وأي حاجه تلاقيها في الدولاب اللي جنب البوتاجاز
ولا تنسي عزيزتي أن تضعي قد خمس ست ورقات لورا .. فإن لم تجدي لورا .. فالبانجو كفيل بالعمليه
----
دي كانت وصفة أبله "نظيفه" في صفحة "الطيور" كتاب (تعلمي الطبخ في تسع طاسات تيفال) .. وانا نفذت الكلام بحذافيره .. حطيت الديك الرومي على الحمام على دكر البط - الطيور كلها مع بعض زي ماقالت نظيفة - على الفخده الضاني بالمره وسط الطيور .. وده يمكن لأني حسيت ان الخروف كان طاير من الفرحه وهو بيندبح .. والحمدلله لقيت حله كبيره ماعرفش دي كانت بتاعة ايه اصلا .. ورحت مولع البوتاجاز عليهم وقايم اشوف الغسيل يا اختي .. قطيعه بقى .. انا هلاقيها من الغسيل ولا الطبيخ ولا ترويق الشقه .. انا تعبت تعبت تعبت .. طلقني يابو سريع
----
!!! وبعد سبع ساعات ونصف .. فقط
----
فتحت الحله .. لقيت الميه قصرت قوي .. ولقيت قدامي يخنة عجب .. مزيج من العضم على اللحم على الجلد .. لقيت الحاجات كلها دايبه في بعضها .. قلت يالهوي .. هم كانو بيحبو بعض للدرجة دي عشان مايصدقو اقفل عليهم الحله ويسيحو في بعض بالشكل ده .. لأ بقى .. دي سمعة سطوح .. والسطوح بتاعنا طاهر .. وهيفضل طول عمره طاهر
اتصلت بمرات اخويا اقولها على اللي حصل .. قالتلي يا نهارك زي بعضه .. سبت الاكل عالنار سبع ساعات ونص .. ليه يابني .. قلتلها الله .. احسبيها معايا بنفسك .. الحمام بياخد ساعة ونص .. والديك الرومي ساعتين .. والبط ساعتين .. والفخده ساعتين .. اجمعيهم كده يا ناصحه وشوفي اللي انا عملته ده صح ولا مش صح !!؟
طبعا مرات اخويا سكتت وتنحت .. تقريبا اكتشفت انها متعلمه حساب غلط وكانت طول الفتره اللي فاتت من حياتها بتطبخ الاكل ناقص سوا .. وقالتلي خلاص يا سوووو .. انا هتصرف

جه معاد الفطار ولقيت اخويا بيتصل بينا وبيقول لابويا نيجي نفطر عندهم .. قام ابويا قاللو - وهو مشرئب ومبتسم - لا ماهو سوووو بيجهزلكم الفطار .. انزلو انتو وهاتو البنات معاكم .. وطبعا انا سمعت الجمله دي وعملت نفسي مصاب بانفصام في الشخصيه وقلتله فطار ايه .. انا ماعملتش حاجه .. انت مين .. انا فين .. انا فقدت الذاكره !!!!!؟
----
.. ملاحيظ لاحظتها وقلت تلاحظوها معايا

اول ملحوظه .. الاكل اللي انا عملته الحمدلله طلع كويس وماباظش ولا حاجه .. بالعكس .. مرات اخويا لما كلت منه هي واخويا وابويا عجبهم قوي الحمدلله .. بس انا قلت اهزر شويه .. وكل سنه وانتو طيبين
تاني ملحوظه .. اقوى رساله جاتلي في شهر رمضان السنه دي .. كانت من الاخ المناضل - اللي هيودينا في داهية - عبد الرحمن فارس .. وكان نص الماشيز كالتاتي
بمناسبة شهر رمضان : اللهم اننا قد صبرنا عليه ربع قرن .. فاعفو عنا واغفر لنا وارحمنا واجعله يارب شهر (سعيد) أو شهر (جيد) انشالله حتى شهر (حسن) .. بس وحياة حبيبك النبي بلاش شهر مبارك) دي )
تالت ملحوظه .. هي القطايف نزلت (جدول) ولا انا حاسس انها شاححه في السوق؟؟؟

سوووو